شخصيات جاكومَتي الخيطية ترحل من الوجود إلى العدم

شخصيات جاكومَتي الخيطية ترحل من الوجود إلى العدم

غاليري «تيت مودن» ينظم له معرضاً استعادياًَ يغطي خمسة عقود
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ
«الرجل الموميء بسبابته» 1947

يحتضن غاليري «تيت مودن» بلندن معرضا استعاديا كبيرا للفنان السويسري ألبرتو جاكومَتي. وقد ضمّ المعرض أكثر من 250 عملا فنيا يجمع بين الرسم الزيتي والأعمال النحتية المصنوعة من الطين والجص والمرمر والخشب والبرونز. يكمن التحدي الأكبر في هذا المعرض أنه يغطي الجزء الأعظم من تجربة الفنان، كيف بدأ؟ وبمن تأثر؟ وما المدارس والتيارات الفنية التي انضوى تحتها؟ وكيف صنع بصمته الخاصة التي تحيل إليه في خاتمة المطاف؟ وبما أنّ هذا المعرض يغطي مدة خمسة عقود، فلا غرابة أن نصادف أعماله الأولى مثل منحوتة الصبي سيمون بيرار التي أنجزها عام 1917 - 1918 حتى أعماله الأخيرة مثل «التماثيل الأربعة» الصغيرة التي أنجزها قبل وفاته بقليل.
ينحدر جاكومَتي من أسرة فنية، فوالده جيوفاني جاكومَتي هو رسّام ما بعد انطباعي، وشقيقه دييغو نحّات معروف، أما الأخ الثالث برونو فقد أصبح مهندسا معماريا. لا شك في أن لوحات الوالد وكتبه ومجلاته الفنية هي التي حفّزت ألبرتو على حُب الفن، والانقطاع إليه، فبدأ الرسم والنحت منذ وقت مبكر جدا خصوصا أنه تتلمذ في مدرسة الفنون الجميلة بجنيف قبل أن ينتقل إلى باريس عام 1922، ليتعرّف هناك على حركتين فنيتين مهمتين، وهما التكعيبية والسريالية، ليستوحي منهما كثيرا من موضوعات أعماله المبكرة.
ليس مصادفة أن يضع القائمون على المعرض 28 منحوتة في الصالة الأولى، فغالبية هذه التماثيل الرأسية والنصفية تعود لأمه وأبيه وأشقائه وأصدقائه المقرّبين، لكن لو تأملنا بعضها جيدا لوجدنا فيها شيئا مختلفا لا ينتمي للنحت السائد آنذاك، فعلى الرغم من وجود بعض المنحوتات الطبيعية التي تلبّي اشتراطات الفن الكلاسيكي فإن هناك منحوتات أخرى تخالف ما هو سائد ومألوف كما هي الحال في منحوتة صديقته الفنانة الأميركية فلورا مايو التي نفّذها بالجص وقطع وجهها بشكلٍ مسطّح ثم حفر عليه المعالم بآلة حادة ولم يجد حرجا في تزيينه ببعض الألوان الجذابة. في الصالتين الثانية والثالثة ثمة أعمال نحتية تكعيبية مثل «الثنائي»، و«الرأس المُحدّق» و«المرأة المستلقية التي تحلم» وغيرها من الأعمال التي لفتت انتباه السرياليين ووجدوا ضالتهم فيها، الأمر الذي جعلهم يستقدمونه إلى حركتهم الفنية التي تفتقر إلى المنطق، وتعبِّر عن العقل الباطن.
تضمّ الصالة الرابعة خمس منحوتات مهمة جدا لعدة أسباب، فهي تكعيبية وسريالية من جهة، كما أنها تكشف عن تأثره بالفن المصري القديم والفن الأفريقي من جهة أخرى. فمنحوتة «المكعّب» المتعددة السطوح توحي بالأوجه الإبداعية المتعددة للفنان نفسه، لكنها لا تخلو من القسوة، والصمت الثقيل، والموت الذي يتحدانا جميعاً، وهو من الأفكار الجوهرية التي اشتغل عليها جاكومَتي كثيراً. أما منحوتة «المرأة الملعقة» فهي مستوحاة مباشرة من تراث شعب الـDan الليبيري الذي يعتقد بأن تجويف الملعقة مساوٍ لتجويف رحم المرأة. ويعتقد كثير من النقاد الفنيين بأن جاكومتي قد كثّف هذه الفكرة ومنحها بُعدا عالميا من خلال تعميم أشكال المنحوتات الأفريقية التي أضاف إليها بعضا من لمساته الخاصة.
على الرغم من أن تماثيل المرأة في أعمال جاكومتي واقفة دائما، بينما يتحرك الرجال في اتجاهات متعددة، فإن تمثال «المرأة السائرة» 1932 يخالف النسق الذي اعتاد عليه الفنان، كما يحمل هذا العمل أصداء الفن اليوناني والفن المصري القديم. يميل هذا العمل إلى البساطة أو السهل الممتنع المقرون بالعمق، لأنه موقن تماما بأن هناك قوة كامنة في الأشياء البسيطة.
كثرت التأويلات بشأن المنحوتة المعنونة بـ«امرأة محزوزة الحنجرة» 1932 فهناك من اعتبرها حشرة أو عقربا، وهناك من صوّرها سُرعوفا يلتهم أنثاه بعد الجماع، ولكن المنحوتة المعدنية في مجمل الأحوال تمثل العنف، والقسوة، والترويع، والاغتصاب، والقتل، ولعل هذه الفكرة مستوحاة من قصة قصيرة للقاتل المتسلسل جاك السفّاح الذي كان يبثّ الرعب في قلوب النساء اللواتي يعملن في الأحياء الفقيرة بلندن.
تتضمن الصالة الخامسة سبع عشرة منحوتة صغيرة جدا، حتى إن الناظر لا يستطيع أن يتعرّف جيدا على ملامح بعض هذه المنحوتات الصغيرة التي تبدو وكأنّ الفنان جاكومتي رآها من مسافة بعيدة. لم تنبع هذه الفكرة من فراغ، فذات مرة شاهد صديقته الفنانة البريطانية إيزابيل نيكولاس، وهي تمشي من بعيد على رصيف شارع سان ميشال، فعلقت الصورة بذهنه وراح ينفذّها في كثير من أعماله الفنية.
تركت الحرب العالمية الثانية آثارها على كل الفنانين الأوروبيين، ووضعتهم جميعا في مواجهة الخوف والقتل والإبادة الجماعية التي لم تتورع النازية والفاشية عن القيام بها في أي لحظة حاسمة. هنا تضاءلت فيكَرات جاكومتي وهزلت حتى أصبحت خيطية، وهي في أفضل الأحوال كانت تشبّه بسيقان الأشجار الجرداء في موسم الشتاء تارة، وبالهياكل العظمية التي لا يكسوها سوى الجلد. كان جاكومتي صديقا لعدد غير قليل من الأدباء والفنانين والفلاسفة أمثال صموئيل بيكيت، وجان جينيه، وأندريه بروتون، وسارتر، وسيمون دي بوفوار، وغيرهم السرياليون والوجوديون والعبثيون الذين أوحوا إليه بثيمات العبث، واللاجدوى، وثنائية «الوجود والعدم»، وما إلى ذلك من أفكار سوداوية انعكست لا شعوريا في منجزه الفني، حيث حقق لنا أعمالا نحتية تنطوي على استطالات في معظم معالم الجسد البشري خصوصا الأطراف والعنق والوجه الذي بَراهُ حتى صار أشبه بحافة السكين! تبدو السطوح الخارجية لتماثيله وكأنها عُجُر أو كرات طينية مدوّرة من سمت الرأس إلى أخمص القدمين، نساء ورجالاً، صغارا وكبارا، وكأنّ الفنان لا يحبّذ السطوح الملساء أبدا.
ما يميز هذا المعرض الاستعادي هو حضور «نساء فينيسيا» التي رُمم بعض فيكَراتها الثمانية وعرضن جميعا في مكان واحد. وبما أن المعرض يضم لوحات زيتية منفّذة بأسلوب مرهف وتقنية عالية، فلا بد من الإشارة إلى لوحات زوجته أنيت آرم وشقيقه دييغو، وعشيقته كارولين وبعض أصدقائه من الأدباء والفنانين والمفكرين والمصورين الذين أحبّ منجزاتهم الإبداعية فخّلدهم في لوحاته الزيتية على وجه التحديد.
يتفرد هذا المعرض الاستعادي بوجود الأعمال النحتية التي بيعت بأسعار فلكية مثل تمثال «الرجل المومئ بسبابته»، الذي بلغ ثمنه 141.3 مليون دولار أميركي. وقد وصف النقاد هذا التمثال غير الواقعي بأنه «مزيج من الهشاشة والتصميم القوي». التمثال يومئ بيده اليسرى، ويؤشر بسبابة يده اليمنى إلى شيء معين لم نتعرف عليه كمشاهدين، وهو سائر من مكان ما مجهول بالنسبة إلينا، وذاهب إلى مكان لا نعرفه أيضاً. إنها، على أي حال، رحلتنا في الزمان والمكان، وأقدامنا التي تبدو مغروسة في الأرض ما هي إلا وهم آخر من أوهام الوجود.
أشرنا سلفا إلى أنّ جاكومَتي تبنى السريالية والتكعيبية بعد بدايته الكلاسيكية، لكنه سرعان ما تبنى ثلاثة تيارات فنية في آنٍ معا، وهي التعبيرية التي تتمثل في مجمل أعماله النحتية ولوحاته الزيتية التي تمحورت على فن البورتريه، والشكلية، إضافة إلى التشخيصية التي تُعد الركيزة الأساسية في منجزه الإبداعي الذي يمثل فيه الإنسان رمزا شعبيا لصدمة ما بعد الحرب.
حاز الفنان ألبرتو جاكومَتي كثيرا من الجوائز المحلية والعامة، نذكر منها الجائزة الكبرى للنحت في بينالي البندقية عام 1962، والجائزة الوطنية الفرنسية الكبرى للفنون عام 1965.


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو