«تعزيزات نوعية» أميركية إلى التنف

«تعزيزات نوعية» أميركية إلى التنف

النظام السوري يحتج في جنيف وموسكو تحذر من العواقب
السبت - 24 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14053]

ضبطت الضربة الجوية التي نفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يوم الخميس، واستهدف فيها مقاتلين يدعمون النظام السوري كانوا في طريقهم إلى قاعدة التنف العسكرية بجنوب سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن، حركة قوات النظام وحلفائه. وكان هؤلاء قد أطلقوا قبل أسابيع معركة جديدة بهدف الوصول إلى الحدود السورية - العراقية تمهيداً لفتح طريق دمشق - بغداد وتأمين «خط الحرير الإيراني من طهران إلى دمشق».
خبراء سياسيون واستراتيجيون يرجحون أن تعمد دمشق وطهران بعد هذه الضربة لإعادة النظر بحساباتهما، وخصوصاً في ظل المعلومات عن «تعزيزات نوعية» وصلت إلى قاعدة التنف، حيث تتحصن قوات أميركية وبريطانية تتولى تدريب فصيلين معارضين أساسيين؛ هما «جيش مغاوير الثورة» و«أسود الشرقية».
ولقد أعلن قائد «جيش مغاوير الثورة» العقيد مهند الطلاع، أمس، أن قواته بحالة «استنفار وجهوزية تامة للتصدي لأي محاولات جديدة من قبل النظام وحلفائه للتقدم باتجاه قاعدة التنف أو المنطقة المحيطة»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى وجود «قرار واضح بالتصدي للميليشيات الإيرانية والسورية التي تسعى لفتح طريق بغداد - دمشق». وأردف: «فتح هذه الطريق يعيق معركتنا المقبلة لتحرير دير الزور، ونحن لن نسمح بذلك على الإطلاق». وكشف الطلاع أيضاً عن وصول «تعزيزات جديدة ونوعية» إلى قاعدة التنف، موضحاً أن «قوات التحالف الموجودة في القاعدة شريكة لقواته بكل الأعمال القتالية في الميدان».
من جهة أخرى، استبعد طلاس السلامة، قائد «جيش أسود الشرقية» أن تعاود قوات النظام وحلفائه التقدم باتجاه قاعدة التنف والمنطقة الحدودية مع العراق والأردن. واعتبر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الضربة الأميركية الأخيرة وضعت حداً لكل طموحات النظام، وأكدت الموقف الأميركي الجاد بالحفاظ على مناطق نفوذ واشنطن». وتابع السلامة أنه «بعد الحركة الأميركية الأخيرة بات يمكن القول إن الغطاء الجوي لمعركة دير الزور بات مؤمناً».
جدير بالإشارة أن القوات المؤيدة للنظام التي حاولت الاقتراب من قاعدة التنف يوم الخميس لم تكرر محاولتها في الساعات الماضية، بل استعاضت عن ذلك برفع الصوت احتجاجاً على ما اعتبرته «عدواناً أميركياً». وفي حين شددت وزارة الخارجية الروسية على أن «الضربة الأميركية الجديدة على القوات الحكومية في سوريا مرفوضة جملة وتفصيلاً، وستأتي بعواقب حتمية على العملية السياسية»، قال بشار الجعفري رئيس وفد النظام إلى مباحثات جنيف، إنه طرح خلال لقائه أمس المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، ما وصفه بـ«العدوان الأميركي الجديد على سوريا». وقال للصحافيين، بعد انتهاء اللقاء: «تطرقنا في جلسة اليوم إلى العدوان الأميركي... وفي كل اجتماع نذكّر الحاضرين بأن هناك إرهاب حكومات يمارس في بلادنا».
وفي حين أعلنت دمشق أن القصف الجوي الذي نفذته طائرات التحالف الدولي قرب الحدود الأردنية استهدف «إحدى النقاط العسكرية للجيش السوري» في شرق البلاد، ووصفته بـ«الاعتداء السافر»، وفق ما نقل الإعلام الرسمي عن مصدر عسكري الجمعة، حذّر غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي، من أن أي عمليات عسكرية تؤدي إلى تصعيد الوضع في سوريا «تؤثر حتماً على سير العملية السياسية في آستانة وجنيف». وأضاف: «لا سيما مثل هذه الخطوة التي استهدفت القوات المسلحة السورية».
الضربة الأميركية، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أسفرت عن مقتل 8 أشخاص «معظمهم غير سوريين». ونقلت شبكة «سي إن إن» عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قوله إن واشنطن أرسلت طائرتين «استعراضاً للقوة» لإرغام المركبات السورية على العودة، وأضاف: «لكن المركبات لم تتوقف، مما أدى إلى التصعيد من استعراض للقوة إلى غارة جوية». ووفقاً للمسؤول الأميركي فقد اخترقت 13 مركبة «منطقة نزع السلاح» حول قاعدة التنف، وهي المنطقة التي أبلغ التحالف الروس بضرورة الابتعاد عنها. وأردف المسؤول أن 5 من المركبات كانت على بعد 29 كيلومتراً من القاعدة عند منتصف ليلة الخميس عند إرسال الطائرات الأميركية.
عبد الرحمن الحاج، الباحث المتخصص بشؤون الجماعات المتشددة، رأى أن الضربة الجوية الأميركية جاءت بمثابة «إيذان بأن معركة البادية بدأت»، لافتاً إلى أنها حلّت أيضاً كـ«تحذير للإيرانيين والنظام بأن الولايات المتحدة لن تسمح بأن يكون الممر مفتوحاً نحو طهران». وتابع الحاج: «الواقع أن إيران تملك ممرين؛ الأول من مناطق ميليشيا وحدات الحماية الكردية شمال شرقي سوريا، والثاني من التنف، حيث كان (داعش) يسيطر على الممر لسنوات، لكنه كان مفتوحاً للإيرانيين بصفقة. ولكن بعد سيطرة الجيش الحر عليه صار بحكم المغلق تماماً كما الممر الشمالي، بعد دخول الأميركيين إلى المنطقة». وأضاف الحاج: «وبما أن إمكانية فتح الممر عبر معبر التنف أسهل، نرى أن الميليشيات الإيرانية تبذل قصارى جهدها للوصول إليه، لكن الضربة الأميركية الأخيرة كانت بمثابة رسالة واضحة بأن الممر سيكون تحت سيطرة واشنطن، ولن يُسمح بفتحه مرة أخرى».
من جهته، اعتبر محمد سرميني، مدير مركز «جسور للدراسات» أن الضربة الأميركية «جاءت لترسخ التغيير التكتيكي بسياسة واشنطن التي بدأت برسم خطوط ميدانية لتحرك النظام السوري وحلفائه على الأرض الذين سيكون عليهم إعادة حساباتهم، التي ستتجلى قريباً بانسحابات لتشكيلات من حزب الله أو بإعادة تموضع أو تراجع». ورجح سرميني في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «تتكرر الضربات الأميركية في حال حاول النظام وطهران تجاوز الخطوط الأميركية المرسومة التي ترسخ مفهوم تقاسم النفوذ لا التقسيم، باعتبار أن ما يحصل مؤقت وهدفه الرئيسي تفكيك النظام ووضع حد للحقبة الماضية تمهيداً لانطلاق العملية السياسية الحقيقية.
ولفت سرميني إلى أن واشنطن تجهز لمعركة دير الزور، ولذلك لن تسمح لقوات النظام وإيران بالحشد في المنطقة، كاشفاً أن دراسة حديثة أعدها مركز «جسور» أظهرت أن «جيش مغاوير الثورة» الذي تدعمه واشنطن، والذي من المتوقع أن يخوض معركة دير الزور، هو الفصيل المعارض الذي يسيطر على أكبر مساحة جغرافية تتمثل وبشكل رئيسي بمنطقة البادية.


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة