قس مصري يرد على إهانة مستشار بالأوقاف للمسيحيين

قس مصري يرد على إهانة مستشار بالأوقاف للمسيحيين

الأوساط المسيحية استنكرته... ومطالبات بمحاكمته
الجمعة - 23 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ

في الوقت الذي حذر فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي من خطورة استغلال الدين أداة للتفريق بين أبناء الوطن، أثار مقطع فيديو مُتداول لقس كنسي داخل إحدى الكنائس بمصر تضمن تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للإسلام، جدلا في البلاد، وسط مطالبات بمحاكمة القس بتهمة تهديد السلم الاجتماعي، وازدراء الأديان. وذلك بوصفه أول رد فعل لقيادي كنسي على مُهاجمة الدكتور سالم عبد الجليل مستشار المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف المصرية للعقيدة المسيحية وإساءته للمسيحيين قبل أيام.
وهاجم القس مكاري يونان رئيس الكنيسة المرقسية الكبرى في القاهرة، الشيخ سالم عبد الجليل، وزعم مكاري خلال اجتماعه الأسبوعي في الكنيسة، أن «الإسلام انتشر بالسيف والرمح».
وكان الرئيس السيسي قد قال في حوار له نشر أمس مع رؤساء تحرير الصحف القومية، إن «الفتاوى غير المسؤولة ضد المسيحيين تؤكد تخلف الفهم الديني... وإن رد فعل الشعب عليها أبلغ رد».
وسبق أن حذر السيسي من خطورة استغلال الدين أداة للتفريق بين أبناء الوطن الواحد... الذي يتنافى مع قدسية وسماحة الأديان. وهو ما عده مراقبون إنذارا شديد اللهجة من السلطات المصرية لمن يستغلون الأديان في إشعال الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين.
وأثارت تصريحات القس يونان غضبا داخل الأوساط المسيحية وعلى المواقع المسيحية على ««فيسبوك»» و«تويتر»، ودعت قيادات مسيحية إلى ضرورة محاكمة القس يونان بتهمة تهديد السلم الاجتماعي في مصر، والحض على التفرقة بين المصريين، وازدراء الأديان.
ويمثُل الشيخ سالم عبد الجليل أمام السلطات القضائية في 24 يونيو (حزيران) المقبل، بتهمة ازدراء الأديان وتهديد الوحدة الوطنية وتقويض السلام الاجتماعي والتحريض على قتل المسيحيين، عقب تصريحاته المثيرة للجدل عن الدين المسيحي.
وسبق أن أثار بابا المسيحيين تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، الجدل بتصريحات له خلال استقبال اللجنة الدينية له بالبرلمان المصري في يوليو (تموز) الماضي، أكد فيها أن «الكنيسة تسيطر حتى الآن على غضب الأقباط في الداخل والخارج، لكنها لن تصمد كثيرا أمام الغضب».
ورجح مراقبون وقتها أن «كلام بابا المسيحيين يؤكد وجود توتر بين المسلمين والمسيحيين». وعانى المسيحيون من استهدافهم خلال أعيادهم، منذ عدة سنوات، كان أحدثها ما وقع في أبريل (نيسان) الماضي، في حادثي تفجير استهدفا كنيستين في طنطا والإسكندرية، أسفرا عن مقتل وإصابة العشرات، فضلا عن استهدافهم في الكنسية البطرسية بضاحية العباسية وسط القاهرة نهاية العام الماضي، عن طريق أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي.
وشهدت القاهرة في نهاية أبريل الماضي أكبر تجمع للقيادات الدينية من أنحاء العالم في مقدمتهم البابا فرنسيس الثاني بابا الفاتيكان، والبابا تواضروس الثاني خلال مؤتمر الأزهر العالمي للسلام، الذي دعا لترسيخ السلام والانفتاح والحوار مع جميع المؤسسات الدينية العالمية. ووجه المجتمعون من قادة الأديان رسالة مشتركة للعالم لنبذ التعصب والكراهية وترسيخ ثقافة المحبة والرحمة والسلام والحوار بين الناس.
وقال القس مكاري يونان إن «الشيخ (أي سالم عبد الجليل) لا يستأهل الرد عليه؛ لكن من الناحية القانونية أذكر البلد أن مرة مجموعة أطفال في الصعيد عملوا تمثيلية صغيرة، فاتهموهم بازدراء الأديان، وهذا إنسان على الملأ يكفر الأقباط اللي هما أصل مصر». مضيفا أن «عقيدتنا المسيحية التي تصفها بالفاسدة هي عقيدة الطهارة ونقاوة القلب».
وكان المجتمع المصري قد ثار ضد تصريحات سالم عبد الجليل، فعاقبته وزارة الأوقاف بالحرمان من صعود المنابر؛ وتبرأ مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر من تصريحاته، معتبرا أنها تعبر عن رأيه فقط، ولا تعبر عن رأي الأزهر وهيئاته، فضلا عن محاكمته بتهمة ازدراء الأديان. لكن لم يصدر عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية حتى الآن أي بيان تعليقا على تصريحات القس الكنسي، وحاولت «الشرق الأوسط» التواصل مع متحدث الكنيسة الرسمي القس بولس حليم؛ لكن لم يتسن له الرد.
ووفقا لتقديرات غير رسمية تتراوح نسبة المسيحيين في مصر بين 10 إلى 15 في المائة من عدد السكان البالغ أكثر من 90 مليون نسمة. ودائما ما تسود المحبة بين المسلمين والمسيحيين؛ لكن تطرأ بين الحين والآخر خلافات بينهما سواء بسبب تصريحات القادة الدينين التي تحض على الكراهية، أو بسبب خلافات تتعلق بالسكن والجيرة في بعض المحافظات.
ويطالب رجال دين مسيحي ومنظمات مسيحية دائما بإيجاد حل للفتن الطائفية، وإعداد مشروع قانون في مجلس النواب (البرلمان) يغلظ العقوبات التي تمس الوحدة الوطنية، فضلا عن إعداد مشروع قانون يجرم التمييز تطبيقا لأحكام الدستور والقانون.
في غضون ذلك، طالب مصدر كنسي، فضل عدم ذكر اسمه لحساسية منصبه المسلمين بـ«تفويت الفرصة على أي محاولات تستهدف بث الفرقة والانقسام وعدم السماح بأي تجاوزات أو سلوكيات تضر بالنسيج الوطني»، وذلك على خلفية احتواء «غضب المسلمين» عقب تصريحات القس يونان. مضيفا أن «هناك أيادي خفية تحاول بين الحين والآخر إحداث انشقاق بين المسلمين وأشقائهم المسيحيين».


مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة