كيري بعد لقاء الجربا: الائتلاف السوري «يضم كل الأطياف» و«معتدل»

كيري بعد لقاء الجربا: الائتلاف السوري «يضم كل الأطياف» و«معتدل»

مصادر أميركية: المعارضة السورية تريد صواريخ مضادة للطائرات
الجمعة - 10 رجب 1435 هـ - 09 مايو 2014 مـ

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن زعيم الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، أحمد الجربا، يتفهم المخاطر في سوريا على نحو أفضل من أي شخص آخر.
وخلال استقبال الجربا في وزارة الخارجية، صرح كيري للمراسلين قائلا إن الائتلاف الوطني السوري «يضم كل الأطياف ومعتدل» ولديه التزام تجاه الشعب السوري. وأضاف أنه بينما كانت هناك «لحظات صعبة في الرحلة، فإن الولايات المتحدة ملتزمة بمواصلتها». وتابع كيري أن استمرار الحوار مع المعارضة يهدف إلى وضع نهاية للعنف الذي يرتكبه النظام، وتخفيف الأزمة الإنسانية في سوريا وتشكيل حكومة مسؤولة عن توفير احتياجات الشعب السوري.
وشكر الجربا كيري و«القوى العظمي التي تلعب دورا رائدا في العالم» على دعمهم (المعارضة السورية). وقال إن هدف الائتلاف هو بناء دولة مدنية تعددية تستطيع فيها الأقلية العيش مع الأغلبية في سلام. وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» قد ذكرت أمس أن الجربا يعتزم أن يطلب من إدارة أوباما صواريخ مضادة للطائرات خلال زيارته للولايات المتحدة. وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول في الإدارة لم تذكر اسمه إن الجربا قد يلتقي أيضا الرئيس باراك أوباما.
ولا يزال الكثير من الاعتراضات والمخاوف لدى المسؤولين الأميركيين بشأن مطالب الائتلاف السوري للحصول على أسلحة متطورة ودعم عسكري للمعارضة في مواجهة قوات النظام السوري. وأشارت مصادر في وفد الائتلاف إلى أن اعتراضات الأميركيين نابعة من المخاوف من تزايد نفوذ تنظيم القاعدة في سوريا وسفر عدد كبير من المقاتلين الأجانب إلى سوريا، في وقت يسعى فيه المجتمع الدولي إلى دفع سوريا لتنظيم التزاماتها بشأن تسليم وشحن وتدمير الترسانة الكيماوية. وقد عقد الجربا عدة لقاءات الكونغرس مع السيناتور الجمهوري جون ماكين، والسيناتور الجمهوري بوب كوركر، وهما من أهم الداعمين للمعارضة السورية، كما التقى رئيس لجنة الخدمات العسكرية كارل ليفن «ديمقراطي»، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بوب مانينديز «ديمقراطي»، والسيناتور جيمس إنهوف «جمهوري»، واجتمع مع قيادات من كل الحزبين في مجلسي الشيوخ والنواب مثل إريك كانتور وستيني هوير، إضافة إلى شخصيات أخرى فاعلة في لجنة الاعتمادات والعلاقات الخارجية ولقاءات مع مراكز الأبحاث الأميركية. ويرافق الجربا الذي يزور واشنطن للمرة الأولى الجنرال عبد الإله البشير قائد الجناح العسكري للمعارضة السورية.
وطرح مسؤولون في الخارجية الأميركية في الكونغرس من كلا الحزبين عدة تساؤلات حول قدرات المعارضة السورية على حسم المعركة في مواجهة النظام السوري، وما إذا كان الائتلاف السوري يمثل المعارضة والسوريين بشكل واسع، إضافة إلى القلق الأميركي من الجماعات الإرهابية ومخاطر وقوع أسلحة متطورة في الأيدي الخطأ.
وقد طالب رئيس الائتلاف السوري في لقاءاته بمساعدات قتالية للمعارضة بما يجعلها قادرة على التصدي لسلاح الجو السوري الذي يلقي البراميل الحارقة على المدنيين في المدن أو على الأقل تحييد قدراته، واعدا بأن تبقي تلك الأسلحة في الأيدي الأمينة والمدربة والمقاتلين المعروفين للمسؤولين الأميركيين تحت إشراف الائتلاف السوري. وقال الجربا «لدينا عدد من المقاتلين المدربين والموثوق بهم وأصدقائنا ونعرف من هم».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة