أبو الغيط يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لوقف الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين

أبو الغيط يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لوقف الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين

الخميس - 21 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14051]
الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط (إ.ب.أ)

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الأمير زيد رعد الحسين، المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إلى التدخل العاجل لوقف الانتهاكات والتجاوزات بحق الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية.
وقال أبو الغيط، في بيان اليوم (الخميس): إن «الأسرى والمحتجزين يتعرضون لصنوف متصاعدة كماً ونوعاً من الانتهاكات، من بينها الاحتجاز التعسفي، والاحتجاز الإداري دون محاكمات، وسوء المعاملة الجسدية والنفسية، وإيقاف زيارات ذويهم، والتعسف في استخدام الحبس الانفرادي، وإجراء محاكمات غير عادلة لهم، وغيرها من الانتهاكات التي تتناقض مع القواعد المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والقرارات الدولية ذات الصلة الصادرة عن كل من الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان».
وأشار إلى أن هذه الانتهاكات كافة سبق رصدها وتسجيلها بشكل واضح ومن دون أي لبس، في إطار الكثير من التقارير الصادرة عن منظومة الأمم المتحدة، وأيضاً في إطار تقارير المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية.
وقال الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام: إنه «في إطار الاتصالات المكثفة التي يجريها أحمد أبو الغيط، مع كبار المسؤولين الدوليين من أجل وقف الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيون في السجون وأماكن الاحتجاز الإسرائيلية».
وتابع: «في ضوء تدهور الأوضاع الصحية والإنسانية للأسرى المضربين عن الطعام منذ قرابة الشهر، مع استمرار الإجراءات المتعسفة بحقهم من جانب السلطات الإسرائيلية، وجّه الأمين العام رسالة إلى الأمير زيد رعد الحسين، المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، طالبه فيها بالتدخل العاجل من خلال إجراء الاتصالات اللازمة مع الأطراف المعنية لوقف الانتهاكات والتجاوزات لحقوق الأسرى الفلسطينيين».
وأوضح المتحدث، أن أبو الغيط أشار أيضا في رسالته إلى أن استمرار رفض السلطات الإسرائيلية الاستجابة للمطالب المشروعة للأسرى والخاصة بتحسين أوضاعهم في السجون وأماكن الاحتجاز اتساقاً مع قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان المعمول بهما في هذا الصدد ينعكس في صورة التردي الكبير للأوضاع الصحية والإنسانية لهؤلاء الأسرى، ومن بينهم نساء وشيوخ وأطفال.


فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة