الحوثي يحشد في صعدة... وأبناؤها يستعدون لطرد الميليشيات

الحوثي يحشد في صعدة... وأبناؤها يستعدون لطرد الميليشيات

الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14051]

نقلت الميليشيات الحوثية أعداداً كبيرة من أفرادها إلى محافظة صعدة خلال الفترة الأخيرة، ودعمتهم بكميات من الأسلحة المتوسطة، بحسب مصادر عسكرية يمنية أشارت إلى أن التحركات العسكرية للميليشيات الحوثية تهدف إلى الحفاظ على أبرز معاقلهم التي تعد مركز انطلاق الميليشيات.

وجاء نقل الحوثي لأتباعه من جبهات في إقليم تهامة، والعاصمة اليمنية صنعاء، إلى صعدة بعد أن بعثت الميليشيات بإشارات للحكومة اليمنية، عن رغبتها في الانسحاب من مدينة الحديدة دون مواجهات عسكرية؛ الأمر الذي سيمكّن ميليشيات الحوثي من تحويل قدرتها العسكرية المتبقية التي استنزفت في الأشهر الثلاثة الماضية، نحو مسقط رأس زعيمها للدفاع عنها، وصد أي تقدم عسكري للجيش.

وقال هادي طرشان، محافظ صعدة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «المقاومة الشعبية بالتنسيق مع الجيش رصدت القدرة العسكرية التي تمتلكها الميليشيات في هذه الفترة، التي ارتفعت بعد الزج بكثير من عناصرهم في صعدة، وهذه التحركات ترصد يومياً للوقوف على ما تمتلكه الميليشيات قبل عملية تحرير المدينة».

وعزا طرشان، التحركات العسكرية للميليشيات إلى عوامل عدة أبرزها أن الحوثيين يعملون على عدم التفريط بهذه المدينة على وجه الخصوص حتى لو كلف ذلك الانسحاب أو الاستسلام في كثير من المدن اليمنية، كونهم ينظرون إليها على أنها المدينة المقدسة، ومنطلق حركتهم التي خرجوا منها بالعملية الانقلابية على الشرعية، موضحاً أن المدينة لم ولن تكون الحاضن لهذه المعتقدات التي لا تتوافق مع الطبيعة اليمنية.

واستطرد محافظ صعدة، إلى أن ما يرصد تبنى عليه اجتماعات مع مشايخ ووجهاء وأعيان المدينة الذين سيلعبون دوراً كبيراً في مواجهة ميليشيات الحوثي وصالح في المحافظة، كما تدرس كل الخيارات المتاحة بالتنسيق مع قيادات الجيش؛ لأن وجودهم في المشهد العام للتحرك الميداني مهم، وسيساعد في تحفيز أبناء المدينة لمواجهة الميليشيات، لافتاً إلى أن اجتماعات مكثفة تعقد مع قيادات عسكرية لحشد المقاتلين في الأيام المقبلة تمهيداً لعملية التحرير الكبرى، التي ستعتمد على ما يرصد في الداخل من تحركات واستعدادات عسكرية.

وشدد على أن الترتيبات التي تجري على الأرض، ستكون حاسمة، وستنعكس بشكل كبير لصالح أبناء المدينة الذين يعانون من انتهاكات الميليشيات، وسيتم تلافي أي نقص لنجاح العملية العسكرية، ومن ذلك ما يعمل عليه الجيش لتجهيز 3 ألوية، وما يجري على الأرض من تدريب وتسليح الأفراد في الجبهات القريبة من صعدة بالعتاد، موضحاً أن الدخول من المدينة لن يكون من جهة واحدة بل من اتجاهات عدة؛ بهدف إرباك العدو من الداخل والخارج، وتشتيت قدراته العسكرية المنهارة مع تراجعه الكبير في جبهات مختلفة.

وبحسب طرشان، أنشئت غرفة عمليات لتنسيق الجهود مع الجيش، ونقل المعلومات المهمة والعاجلة، وهو ما سيسهل العمل كثيراً، كما يجري العمل لجلب النازحين من صعدة سواء في الجوف ومأرب وعمران، للعودة إلى المدينة، والإسهام مع الجيش في عملياته القتالية.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة