الأحد - 30 شهر رمضان 1438 هـ - 25 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14089
نسخة اليوم
نسخة اليوم 25-06-2017
loading..

البكتريا تلتهم ما تبقى من حطام «تيتانيك»

البكتريا تلتهم ما تبقى من حطام «تيتانيك»

الأربعاء - 20 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [14050]
السفينة الإنجليزية الشهيرة تيتانيك (رويتزر)
نسخة للطباعة Send by email
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
على عمق 3800 متر تلتهم البكتريا حطام سفينة «تيتانيك» الغارقة في المحيط الأطلسي قبل أكثر من مائة عام.

ويتوقع باحثون اختفاء حطام السفينة بالكامل في غضون 15 أو 20 عاما.

تقول أنتيه بوتيوس، عالمة الأحياء البحرية في معهد «ألفريد فيغنر» الألماني للأبحاث القطبية والبحرية في مدينة بريمرهافن شمال ألمانيا: «الحطام مشبع بتكدس معقد للكائنات المجهرية (بيوفيلم) والصدأ».

وكان باحثون اكتشفوا قبل بضعة أعوام عبر فحص رقائق صدأ من السفينة نوعا من البكتريا أطلقوا عليها اسم «هالوموناس تايتانيكاي»، والتي تتسبب في تآكل الحطام.

وقالت بوتيوس: «هذه البكتريا تجعل الحطام غير مستقر، ما سيؤدي إلى انهياره في وقت ما».

ويذكر أن السفينة الإنجليزية «تيتانيك» الشهيرة كانت أكبر باخرة نقل ركاب في العالم تم بناؤها في ذلك الوقت، حيث كانت مملوكة لشركة وايت ستار لاين، تم بناؤها في حوض هارلاند آند وولف لبناء السفن في بلفاست.

وفي أول رحلة لها في 10 أبريل (نيسان) 1912 من لندن إلى نيويورك عبر المحيط الأطلسي وبعد أربعة أيام من انطلاقها في 14 أبريل 1912 اصطدمت الباخرة بجبل جليدي عند الموقع 41°44' شمالا و49°57' غربا قبل منتصف الليل بقليل، مما أدى إلى غرقها بالكامل بعد ساعتين وأربعين دقيقة من لحظة الاصطدام في الساعات الأولى ليوم 15 أبريل 1912. كان على متن الباخرة ألفان ومائتان وثلاثة وعشرون راكبا، نجا منهم 706 أشخاص فيما لقي 1517 شخصا حتفهم.

والسبب الرئيسي لارتفاع عدد الضحايا يعود لعدم تزويد الباخرة بالعدد الكافي من قوارب النجاة للمسافرين الذين كانوا على متنها، حيث احتوت على قوارب للنجاة تكفي لـ1187 شخصا على الرغم من أن حمولتها القصوى تبلغ 3547 شخصا. وغرق عدد كبير من الرجال الذين كانوا على ظهر تيتانيك بسبب سياسة إعطاء الأولوية للنساء والأطفال في عملية الإنقاذ.

وتم بناء تيتانيك على أيدي أمهر المهندسين وأكثرهم خبرة، وقد استخدم في بنائها أكثر أنواع التقنيات تقدماً. ساد الاعتقاد بأنها السفينة التي لا يمكن إغراقها، وكان غرقها صدمة كبرى للجميع حيث إنها قد زودت بأعلى معايير السلامة.