الأمم المتحدة تدعو إلى جمع مائتين وسبعة وتسعين مليون دولار لإغاثة الفلبين

الأمم المتحدة تدعو إلى جمع مائتين وسبعة وتسعين مليون دولار لإغاثة الفلبين

أحدث بيانات مؤسسات الإغاثة تتحدث عن بلوغ عدد المتضررين 5. 9 مليون شخص
الأربعاء - 9 محرم 1435 هـ - 13 نوفمبر 2013 مـ

دعت الامم المتحدة اليوم الثلاثاء إلى جمع مساعدات مالية قدرها 297 مليون دولار للفلبين بعد تعرضها لأحد أقوى الأعاصير في العالم. وذكرت فاليري أموس، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالشؤون الإنسانية ومنسقة إغاثة الطوارئ، أن المبلغ سيضاف إلى 25 مليون دولار قدمتها الأمم المتحدة من صندوقها المركزي لإغاثة الطوارئ. وقالت :"إنها مأساة كبيرة بالنسبة للفلبين"، مضيفة: "شهدنا بالفعل كوارث عديدة للغاية ولكن هذه هي الأكثر قتلا ودمارا". وقالت: "مع أنه من السابق لأوانه تحديد حجم الدمار، إلا أنه من الواضح أن الاحتياجات ضخمة".

من جهتها، أعلنت الحكومة الفلبينية اليوم الثلاثاء أن المجتمع الدولى تعهد بتقديم مساعدات طارئة بقيمة 54 مليون دولار للفلبين التى تعانى من تداعيات هبوب إعصار هايان. وقالت وزارة الخارجية إن المساعدات ستكون على هيئة أموال ومواد إغاثة بالإضافة إلى فرق طبية وإنقاذ. وجاءت المساعدات من 28 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وأربع وكالات إغاثة دولية. وقد أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم عن تقديم مساعدات إضافية بقيمة 10 ملايين يورو ( 4. 13 مليون دولار) للمساعدة في أعمال إعادة البناء وذلك بالإضافة إلى المساعدات التى أعلن عنها سابقا وبلغت 3 ملايين يورو.

وقالت الحكومة إن اليابان أرسلت بالفعل فريقا طبيا للفلبين التى ضربها الاعصار، وسوف تقدم 10 ملايين دولار لتوفير أماكن إيواء طارئة للمواطنين الذين جرى إجلاؤهم من منازلهم بالإضافة إلى المتطلبات الاساسية الاخرى عبر المنظمات الدولية، وبدأت حاملة طائرات أميركية في الابحار الى الفلبين اليوم الثلاثاء لتسريع جهود الاغاثة بعد أن أودى الاعصار هايان القوي بحياة ما يقدر بعشرة آلاف شخص في مدينة ساحلية واحدة في ظل مخاوف من ارتفاع كبير في حصيلة القتلى مع وصول عمال الانقاذ الى البلدات النائية. وجرى استدعاء أفراد طاقم حاملة الطائرات جورج واشنطن وقوامه نحو 5000 فرد وتحمل أكثر من 80 طائرة من عطلة أثناء رسو الحاملة في هونغ كونغ التي غادرتها في ساعة مبكرة من صباح اليوم. وستحمل معها الغذاء والمياه والامدادات الطبية وستكون طائراتها الهليكوبتر العشرون عنصرا رئيسا في جهود الاغاثة فيما يتعلق بتوصيل الامدادات للمناطق النائية.

وقال الكابتن توماس دايزي، قائد طراد الصواريخ أنتيتام وهو ضمن مجموعة السفن المعاونة للحاملة دايزي: "ان السفينة تضم كذلك مستشفى كاملا واطباء. وستقدم المجموعة كذلك خدمة مراقبة جوية لتوجيه جهود الاغاثة الدولية".

من جهته، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان بلاده قررت ارسال سفينة حربية تابعة للبحرية مع معدات لتحلية مياه البحر لتصبح صالحة للشرب وطائرة نقل عسكرية. وقال مسؤول كبير بالسفارة البريطانية في الفلبين ان السفينة ديرينج غادرت سنغافورة ومن المتوقع أن تصل في غضون يومين أو ثلاثة أيام.

وقد صدم المسؤولون الفلبينيون من شدة الاعصار هايان أحد أقوى الاعاصير المسجلة على الاطلاق والذي اجتاح جزرا في وسط الفلبين يوم الجمعة.

وقالت الامم المتحدة ان الاعصار تسبب في تشريد نحو 660 ألف شخص وحرمان الكثيرين من الغذاء والماء والدواء.

وذكرت منظمة "بلان" الدولية المعنية بحقوق الأطفال، أن الناجين من إعصار هايان المدمر في الفلبين بحاجة ماسة إلى مياه شرب ومواد غذائية وإمدادات طبية.

وقال فابيان بوكلر الخبير في فرع المنظمة بألمانيا قبل توجهه إلى العاصمة الفلبينية مانيلا اليوم الثلاثاء: "إنهم أيضا يحتاجون إلى مأوى آمن، حيث بدأت الأمطار الغزيرة في الهطول حاليا". فيما قال مقرر المساعدات الإنسانية في المنظمة: "المعاناة كبيرة جدا... وأحدث بياناتنا تتحدث عن بلوغ عدد المتضررين 5. 9 مليون شخص".

تجدر الإشارة إلى أن إعصار هايان الذي ضرب الفلبين يوم الجمعة الماضي تسبب بدمار كبير في عدة مناطق. وتواجه المساعدات الدولية صعوبة في الوصول إلى هناك بسبب الدمار الذي ألحق بالمطارات والموانئ والشوارع، وقال بوكلر: "لا زال هناك أيضا عدد كبير من القتلى تحت الأنقاض. ويتعين الاهتمام بانتشال الجثث وإلا ستتفشى أمراض متعددة".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة