مسؤول يمني: وسطاء نقلوا للحكومة رغبة الانقلابيين في تسليم الحديدة

مسؤول يمني: وسطاء نقلوا للحكومة رغبة الانقلابيين في تسليم الحديدة

الأربعاء - 21 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14050]

كشف مسؤول يمني، أن حكومة بلاده تلقت عبر وسطاء دوليين، رغبة الانقلابيين في تسليم مدينة الحديدة ومينائها الواقع في إقليم تهامة، بشرط وقف العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش الوطني المدعوم من قوات التحالف العربي.

وقال ناصر دعقين، وكيل محافظة حجة ومسؤول الإسناد للمقاومة الشعبية في إقليم تهامة، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إن «الانقلابيين أبدوا عبر وسطاء رغبتهم في تسليم المدينة للحكومة الشرعية وقوات التحالف»، موضحاً أن هذه الرغبة لا تكفي إن لم توجد ضمانات حقيقية وتعهدات من الدول الراعية لهذه العملية، وتحديد فترة خروج الانقلابيين من المدينة. وتابع: «الحكومة لن تدخل في مثل هذه المهاترات التي لا تخدم مصالح الشعب اليمني وتحديداً سكان إقليم تهامة».

وأكد دعقين، أنه لا يوجد ما يعيق هذا التحرك، والحكومة تقبل تسليم الحديدة سلمياً للشرعية والتحالف العربي، وهذا سيساعد الأجهزة الحكومية في تقديم خدماتها بشكل أفضل عمّا كانت عليه، ومن ذلك توصيل المساعدات الإنسانية والضرورية لسكان الإقليم والتي كان الانقلابيون يسطون عليها تحت تهديد السلاح.

وحذّر وكيل محافظة حجة، من ألاعيب الانقلابيين في هذه المرحلة، لكسب مزيد من الوقت من خلال إطلاق رغبتهم في تسليم المدينة، لتخفيف الضغط عليهم، الذي ازداد في الآونة الأخيرة مع تقدم الجيش الوطني لعدد من الجبهات في الإقليم، موضحاً أن للحكومة وقوات التحالف العربي كثيراً من التجارب في وقف إطلاق النار، والخروج من بعض المواقع التي بدأت بشعارات ثم انقلبوا عليها.

وشدد على أهمية أن يستمر الجيش في عملياته القتالية والتقدم في الجبهات الرئيسية، وألا يتوقف خصوصاً في جبهة الحديدة التي تعتمد عليها الميليشيات في التهريب، والاستفادة من الميناء، ما لم يكن هناك تعهد واضح تكفله دول إقليمية أو منظمات دولية بخروج الانقلابيين خلال فترة زمنية محددة.

وأشار دعقين، إلى اللقاءات التي تجري على مستوى عالٍ بين الوجهاء والمشايخ وقيادات إقليم تهامة مع قيادات في قوات التحالف العربي والجيش الوطني، وتحديداً القيادة في المنطقة العسكرية الخامسة، لبلورة جملة من المواضيع الرئيسية، لافتاً إلى أن هذه الاجتماعات ترتب لعملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة الحديدة يتوقع تنفيذها خلال الأيام المقبلة.

وأضاف أن الانقلابيين يدركون مدى تضييق الخناق عليهم من جميع الجهات العسكرية والسياسية، فسارعوا إلى إيجاد مخرج وإن كان مؤقتاً، يوقف هذه الأعمال، خصوصاً أن هذه التحركات تأتي بالتزامن مع وصول دعم عسكري للجيش في مناطق التماس مع الميليشيات في إقليم تهامة، إضافة إلى أن الجيش الوطني حرّك لواءين من جبهتين مختلفتين لدعم المنطقة العسكرية الخامسة، وهذا يربك حسابات الميليشيات التي تواجه الضربات من داخل الإقليم، من خلال الأعمال التي تنفذها المقاومة في محافظتي حجة والحديدة، التي نجحت في تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة، يضاف لها التحرك الخارجي.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة