موجز الحرب ضد الإرهاب

موجز الحرب ضد الإرهاب

الأربعاء - 21 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14050]

* الرئيس التونسي يمدد حالة الطوارئ شهراً
تونس - المنجي السعيداني: مدد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لمدة شهر حالة الطوارئ المعلنة في تونس منذ نهاية سنة 2015 إثر الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة التونسية. ويبدأ تنفيذ القرار الرئاسي الذي اتخذه قائد السبسي بعد التشاور مع يوسف الشاهد رئيس الحكومة ومحمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان)، من يوم أمس (الثلاثاء) 16 مايو (أيار) الحالي. وأكد رضا بوقزي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الوضع الأمني في تحسن مطرد في تونس، وفسر اللجوء إلى مواصلة حالة الطوارئ بـ«مقتضيات العمل الأمني والعسكري، لا سيما في مجال مقاومة الإرهاب» وقال: «تلك المقتضيات تتطلب التمديد في حالة الطوارئ لفترة أخرى لمزيد استقرار الأحوال الأمنية» على حد تعبيره. وأعلن الرئيس التونسي لأول مرة عن حالة الطوارئ لمدة شهر واحد يوم 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 إثر التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة لأعوان الأمن الرئاسي وسط العاصمة وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 30 عونا أمنيا، بين قتيل وجريح، وقد تم تجديد فرض حالة الطوارئ بصفة متتالية منذ تلك الحادثة.
* محكمة في كوبنهاغن تدين فتاة خططت لتفجير مدرستين
كوبنهاغن - «الشرق الأوسط»: أدانت محكمة في كوبنهاغن فتاة دنماركية تبلغ من العمر 17 عاما سبق لها أن عرضت القتال في صفوف تنظيم داعش، بالتخطيط لشن هجمات بقنابل على مدرستين إحداهما يهودية. واعتقلت السلطات الفتاة من منزلها في يناير (كانون الثاني) من العام الماضي عندما كان عمرها 15 عاما ووجهت إليها تهم التخطيط لهجمات بعد الحصول على مواد كيماوية تستخدم في صنع القنابل، وعثرت الشرطة التي فتشت منزل المتهمة على ملاحظة مكتوبة بخط اليد عليها عبارة «الله أكبر» وتحمل تاريخا محددا وعنوان المدرسة اليهودية، وأشارت الشرطة إلى أنها عثرت أيضا على مواد كيماوية، ولائحة بالمكونات اللازمة لصناعة قنبلة، وحاوية بداخلها مادة متفجرة. وقالت المحكمة في بيان إن هيئة المحلفين في محكمة هولبيك خلصت إلى أن الفتاة، التي لم تكشف عن اسمها وهي أوروبية بيضاء، مذنبة بمحاولة القيام بعمل إرهابي. وتأجل صدور الحكم إلى يوم الخميس المقبل. وذكرت المحكمة أن الفتاة كتبت على صفحتها التعريفية على «تويتر» مرتين تعرض فيهما القتال لصالح تنظيم داعش.
* نزوح أكثر من 91 ألف أفغاني جراء الصراع في 2017
كابل - «الشرق الأوسط»: ذكر تقرير للأمم المتحدة، أول من أمس، أن الصراع الجاري في أفغانستان أجبر 91 ألفا و22 شخصا على النزوح من منازلهم منذ بداية 2017. وقال التقرير إن هذا العدد يمثل تراجعا بواقع 40 في المائة مقارنة مع 2016 التي نزح خلالها 152 ألفا و841 فردا. وقال مسؤول بالأمم المتحدة لوكالة الأنباء الألمانية إن هناك عددا من الأسباب وراء هذا التراجع، وقال محمد نصير مالكزاي، وهو مسؤول الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في كابل: «أولا، ما زال القتال متواصلا في المناطق نفسها مثل العام الماضي... فر كثير من الأشخاص من منازلهم بالفعل هناك».
وثانيا، بحسب مالكزاي، زاد الفقر، مما يعني أن البعض لم يعد لديهم الموارد للانتقال بعائلات كبيرة إلى مكان آخر وثالث... في المدن الكبيرة التي كانت في السابق تعد مكانا آمنا نسبيا، زاد انعدام الأمن على مدار الشهور الماضية، بحسب مالكزاي. وأصبحت العاصمة كابل هدفا لهجمات من قبل طالبان وتنظيم داعش، وهو ما خلف مئات الآلاف من المدنيين بين قتيل وجريح.


تونس دانمارك أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة