السعودية تحقق المركز الأول في منشط ثقافي دولي عقد في جاكرتا

السعودية تحقق المركز الأول في منشط ثقافي دولي عقد في جاكرتا

جناح المملكة تسلّم شهادة الاستحقاق من هيئة الكتاب الإندونيسية
الأربعاء - 9 محرم 1435 هـ - 13 نوفمبر 2013 مـ رقم العدد [ 12769]
الملحق الثقافي السعودي يتسلم كأس المركز الأول كأفضل جهة مشاركة في معرض الكتاب الدولي بجاكرتا

حققت السعودية المركز الأول في منشط ثقافي دولي عقد في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، مسجلة إنجازا تمثل في حصول جناحها المشارك على جائزة أفضل مشاركة في معرض إندونيسيا الدولي للكتاب الذي انتهى مؤخرا. وتقدمت السعودية بهذا المنجز الذي قامت عليه وزارة التعليم العالي ممثلة في الملحقية الثقافية السعودية في ماليزيا، بذلك على كل من مصر وألمانيا وأعضاء دول الآسيان وهي سنغافورة، ماليزيا، فيتنام، تايلند، الفلبين، ميانمار، وبروناي دار السلام، وإندونيسيا البلد المضيف.

وتسلم الدكتور عبدالرحمن بن محمد فصيل، الملحق الثقافي السعودي في ماليزيا، كأس المركز الأول وشهادة الاستحقاق خلال الحفل الختامي للمعرض والذي أقيم بقاعة أستورا سنيان للمعارض بوسط العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

ولفت مصطفى بن إبراهيم المبارك سفير السعودية لدى اندونيسيا الى أن مشاركة بلاده في معرض اندونيسيا للكتاب جاءت ملبية لتطلعات المسؤولين في اندونيسيا والمواطنين الراغبين في معرفة المزيد عن المملكة ومقدساتها ونهضتها وثقافتها ووسطيتها واعتدالها، متطلعا الى أن تكون المشاركة دائمة وأن تتطور باطراد لاسيما وأن أول مشاركة حصدت المركز الأول من بين المشاركين وهذا ما يضاعف المسؤولية في المستقبل.

من جانبه، أفاد الدكتور عبدالرحمن فصيل الملحق الثقافي السعودي في ماليزيا المشرف العام على المعرض، بأن تحقيق شهادة الاستحقاق في هذا النشاط الثقافي العالمي المهم في اندونيسيا، أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان، يعكس اسم ومكانة السعودية في مراعاة اهتمامات المواطن الاندونيسي فيما يتم عرضه لهم. وذكر فصيل أنه تمت ترجمة العديد من الكتب إلى اللغة الاندونيسية مثل كتاب الحرم المكي، الحرم المدني، كسوة الكعبة، أصناف التمور.. ماذا نأكل، إلى جانب ركن الإصدارات العلمية والثقافية من كل من وزارة التعليم العالي ممثلة في الملحقية الثقافية في ماليزيا والملحقية الدينية في اندونيسيا ومعهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. ولفت إلى مشاركة عدد من الطلاب السعوديين المبتعثين في ماليزيا وهم بالزي السعودي الموحد في التعريف بالمملكة والترحيب بالزوار وتقديم القهوة العربية والتمور لهم وتوزيع الهدايا والكتب التعريفية إلى ما تميزت به الكتب المعروضة من تنوع من حيث الموضوعات واللغات، إلى جانب التركيز على المطبوعات بلغة البهاسا واللغة الانجليزية والتاميلية والأوردو، والتي زاد عددها على ما يقارب 400 عنوان. وبحسب فصيل، فقد تم توزيع ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية ولغة البهاسا على زوار الجناح والذي لقي إقبالاً كبيراً، لافتا إلى تميز المشاركة بشدة الإقبال على الجناح بشكل عام ورغبة الزوار الاندونيسيين في التعرف أكثر على المملكة، وثقافتها، ولغتها، وأدبها والأماكن المقدسة فيها وغير ذلك من الجوانب الأخرى. وأضاف فصيل أن الجناح احتوى على " ركن الطفل " الذي عرض بعض المواد والقصص المترجمة بالإضافة إلى مرسم وأنشطة ترويحية وترفيهية وقسم يمثل تراث السعودية، وشاشة لعرض الأفلام الوثائقية عن السعودية ونهضتها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة