«تويوتا» تقدم الدعم لمشروع سيارة طائرة

«تويوتا» تقدم الدعم لمشروع سيارة طائرة

الثلاثاء - 20 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
رسم افتراضي نشرته «كارتيفاتور» لما يمكن أن تبدو عليه السيارة الطائرة (سكاي درايف)

قررت مجموعة «تويوتا» اليابانية لصناعة السيارات أن تشارك في تمويل مشروع سيارة طائرة تطورها مجموعة من المهندسين الشباب يطمحون أن تسهم المركبة في إضاءة الشعلة الأولمبية في دورة طوكيو سنة 2020.

هذه المجموعة التي تأسست سنة 2012 تحت اسم «كارتيفاتور» أعلنت خلال عطلة نهاية الأسبوع أنها تلقت دعما بقيمة 42.5 مليون ين على ثلاث سنوات من 15 شركة تابعة لمجموعة «تويوتا» وأيضا «تويوتا» نفسها.

ويؤكد المهندسون المنخرطون في هذا المشروع الذين يعملون في مؤسسات مختلفة والذين يقومون بتطوير هذه السيارة الملقبة بـ«سكاي درايف» خلال أوقات فراغهم أن الهدف هو «إنجاز نموذج أولي بحلول 2018».

ويقول تسوباسا ناكامورا المسؤول التقني في «كارتيفاتور»: «نطمح إلى إنارة الشعلة في الحفل الافتتاحي لدورتي عام 2020 من الألعاب الأولمبية والبارالمبية».

ويوضح القيمون على المشروع «نريد أن يتاح لأي كان التحليق في الجو متى شاء، بحلول 2050، بهدف التخفيف من الضغط على وسائل النقل العام لا سيما في البلدان المتقدمة حيث يتوقع ارتفاع شديد في عدد سائقي المركبات». وبغية تجسيد هذه الرؤية: «لا بد من سيارة طائرة صغيرة قادرة على الإقلاع والهبوط بشكل عمودي لا تتطلب مدرجات خاصة».

وتُصمم «سكاي درايف» البالغة 2.90 متر طولا و1.30 عرضا بطريقة تتيح لها التحليق بسرعة مائة كيلومتر في الساعة على علو 10 أمتار والسير بسرعة 150 كيلومترا في الساعة، بحسب الخطة التي نشرت على الإنترنت.

وتثير فكرة السيارات الطائرة اهتمام عدة مجموعات، من قبيل خدمة «أوبر» لسيارات الأجرة التي كشفت في أبريل (نيسان) عن سلسلة من الشراكات تأمل بفضلها تطوير نموذج أولي من نظام نقل مستقبلي عند الطلب تُستخدم فيه مركبات صغيرة طائرة، وذلك بحلول 2020.


اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة