تراجع مبيعات السيارات الأوروبية بنسبة 6.6 في المائة

تراجع مبيعات السيارات الأوروبية بنسبة 6.6 في المائة

الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
مجموعة من السيارات أوروبية التصنيع «فولكس فاغن» (رويترز)

أظهر تقرير عن سوق السيارات في الاتحاد الأوروبي، ينشر اليوم (الثلاثاء)، تراجع مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد خلال أبريل (نيسان) الماضي، بنسبة 6.‏6 في المائة، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، إلى 19.‏1 مليون سيارة.

ويرجح الاتحاد السبب إلى عوامل غير متكررة وخصوصاً احتفالات عيد الفصح التي جاءت خلال الشهر الماضي في العام الحالي، في حين كانت في مارس (آذار) في العام الماضي.

يذكر أن المعتاد تراجع مبيعات السيارات خلال العطلات نتيجة غلق أبواب المعارض والتوكيلات في هذه الأيام.

كما أظهرت بيانات اتحاد مصنعي السيارات الأوروبي في نشرته الشهرية تراجع مبيعات السيارات الجديدة في 4 من بين الأسواق الخمس الرئيسية في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك تراجع المبيعات في بريطانيا بنسبة 8.‏19 في المائة سنوياً. في حين زادت المبيعات في إسبانيا خلال الشهر الماضي بنسبة 1.‏1 في المائة سنوياً.

في الوقت نفسه، فإن الطلب «ظل إيجابياً» خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي، حيث بلغ إجمالي المبيعات خلال هذه الفترة 33.‏5 مليون سيارة بزيادة، نسبتها في المائة 8 في إيطاليا و1.‏6 في المائة في إسبانيا و5.‏2 في المائة في ألمانيا و2 في المائة في فرنسا و1.‏1 في المائة في بريطانيا، بحسب بيانات الاتحاد.

واحتفظت مجموعة «فولكس فاغن» الألمانية لصناعة السيارات بالمركز الأول كأكبر شركة سيارات في الاتحاد الأوروبي من حيث المبيعات، بحصة سوقية قدرها 23 في المائة خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي. وجاءت مجموعة «بي إس إيه» (بيجو ستروين) الفرنسية في المركز الثاني بحصة قدرها 1.‏10 في المائة، و«رينو» الفرنسية في المركز الثالث بحصة قدرها 9.‏9 في المائة من المبيعات.

واحتلت المركز الرابع «فيات كرايسلر» الإيطالية - الأميركية، متساوية مع «فورد» الأميركية بحصة قدرها 2.‏7 في المائة من المبيعات لكل منهما. وجاءت «أوبل غروب» الألمانية المملوكة لمجموعة «جنرال موتورز الأميركية» في المركز التالي بحصة قدرها 4.‏6 في المائة. ثم تبعتها «بي إم دبليو - ميني» الألمانية بحصة قدرها 3.‏6 في المائة، و«دايملر» التي تنتج سيارات «مرسيدس» الألمانية بحصة قدرها 6 في المائة من المبيعات.

يذكر أن مبيعات السيارات الجديدة تمثل مؤشراً مهماً لحالة الاقتصاد.

وقد تراجعت مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي بشدة في أعقاب الأزمة المالية العالمية التي تفجرت في خريف 2008، ثم بدأت تتعافى باطراد منذ سبتمبر (أيلول) 2013، باستثناء عدة أشهر خلال العام الماضي.


أوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة