فشل لقاء فلسطيني ـ إسرائيلي حول إضراب الأسرى

فشل لقاء فلسطيني ـ إسرائيلي حول إضراب الأسرى

فيما بدأت حكومة تل أبيب تتجاوب مع بعض مطالبهم
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14049]

قالت مصادر إسرائيلية وفلسطينية، إن لقاء أمنيا فلسطينيا - إسرائيليا فشل في وضع اتفاق لإنهاء إضراب الأسرى الفلسطينيين، بعدما أصر الجانب الفلسطيني على ضرورة التوصل إلى تفاهمات مع الأسرى المضربين أنفسهم.
وتضغط السلطة الفلسطينية من خارج السجون من أجل استجابة إسرائيل لطلبات الأسرى المضربين، فيما تسعى إسرائيل للتوصل إلى اتفاق خارجي وليس مع الأسرى أنفسهم.
ونشر موقع «واللا» الإسرائيلي، أن مسؤولين أمنيين كبارا في السلطة التقوا مع مسؤولين كبار في جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، في محاولة للتوصل إلى تفاهمات بشأن الإضراب عن الطعام الذي دخل يومه التاسع والعشرين، أمس، لكنهم فشلوا.
وبحسب مصادر فلسطينية، فقد أخبر مدير المخابرات الفلسطينية العامة، ماجد فرج، وقائد الأمن الوقائي، زياد هب الريح، المسؤولين في «الشاباك» أن على إسرائيل التوصل إلى تفاهمات مع الأسرى والاستجابة إلى مطالبهم من أجل إنهاء الإضراب.
واتهم فرج وهب الريح، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، بالمسؤولية عن تصعيد الموقف، واستمرار أزمة الإضراب، والتسبب بحالة غليان في الشارع الفلسطيني بسبب رفضه مفاوضة الأسرى.
ويريد الأسرى «إنهاء سياسة العزل وسياسة الاعتقال الإداري، وتركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين للتواصل مع ذويهم ومجموعة من المطالب التي تتعلق بزيارات ذويهم وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، والسماح بإدخال الكتب والصحف والقنوات الفضائية، إضافة إلى مطالب حياتية أخرى».
ورفض وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان التفاوض مع الأسرى، وقال إنه لن يتفاوض مع «إرهابيين». لكن الأسرى هددوا من جانبهم بتصعيد الإضراب إذا ما استمر تجاهلهم، وذلك بالامتناع عن شرب الماء.
وقال القيادي في فتح، مروان البرغوثي، الذي يعد قائد الإضراب، إن الإضراب مستمر حتى تحقيق مطالب الأسرى، وتعهد بمواصلة «معركة الحرية والكرامة لفلسطين حتى تحقيق أهدافها، وأن لا شيء يكسر إرادة أسرى الحرية»، في وقت تستمر فيه مسيرات التضامن مع الأسرى.
من جهته، قال مسؤول اللجنة الإعلامية في حركة فتح منير الجاغوب، إن «حماس هاجمت مسيرة تضامنية مع الأسرى في ذكرى النكبة بغزة، واختطفت عددا من المشاركين».
وكانت «حماس» أبلغت قيادة حركة فتح في غزة بحظر أي نشاط للحركة هناك. وتقول حماس إنها مهتمة بتحرير الأسرى، لكن بطريقتها الخاصة، وهو إجراء صفقات تبادل وليس على طريقة المفاوضات التي تجريها السلطة.
وفي تل أبيب، كشفت مصادر في مصلحة السجون الإسرائيلية أنها بدأت تتجاوب مع قسم من المطالب التي يطرحها الأسرى الفلسطينيون المضربون عن الطعام. لكن الخلافات السياسية داخل الحكومة وخوف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من عائلات الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس في قطاع غزة، يمنعه من تشجيع التقدم في المفاوضات وتحقيق تفاهمات مع الأسرى.
وقال مصدر أمني أمس، إن بعض المطالب التي تقدم بها السجناء كانت معقولة، ومنها على سبيل المثال تركيب رشاشات رذاذ ماء على أسطح السجون لترطب الأجواء في حر الصيف القائظ، خصوصا في السجون الواقعة في المناطق الصحراوية والأغوار. وقد تم إنجاز ذلك في الأسبوع الماضي بهدوء تام ودون ضجة إعلامية، ولم يطلب من السجناء المضربين أي مقابل لذلك.


اسرائيل فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة