الباطن يسعى لتأكيد تفوقه و نجران يخطط ليقلب «ملحق الصعود»

الباطن يسعى لتأكيد تفوقه و نجران يخطط ليقلب «ملحق الصعود»

يلتقيان اليوم «إياباً» على ملعب الأول لحسم «المهمة المعقدة»
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
من مواجهة الذهاب بين نجران والباطن (تصوير: محمد المانع)

يسعى فريق الباطن إلى تأكيد تفوقه على نجران، وتحقيق حلم البقاء ضمن فرق دوري المحترفين السعودي موسماً آخر، عندما يستقبل ضيفه في إياب مواجهة ملحق الصعود والهبوط، على ملعبه بمقر النادي بمدينة حفر الباطن.
وتجمع مواجهة ملحق الصعود والهبوط بين صاحب المركز الـ12 في لائحة ترتيب فرق دوري المحترفين السعودي، وصاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى، حيث تقام بينهما مواجهتين ذهاباً وإياباً، لينجح الفريق الفائز بمجموع المباراتين في الوجود ضمن فرق دوري المحترفين السعودي.
وبدأ اتحاد كرة القدم السعودي بتطبيق فكرة مواجهة ملحق الصعود والهبوط منذ الموسم الماضي، حيث جمعت أول مباراة في الملحق بين فريقي الرائد والباطن، الموجود حينها بدوري الدرجة الأولى قبل أن يستفيد من قرار تهبيط فريق المجزل وينجح في الصعود لدوري المحترفين رغم خسارته في مباراة الملحق.
ويتطلع فريق الباطن إلى تأكيد تفوقه ونجاحه، وضمان بقائه موسماً إضافياً بين الكبار، حيث كسب الفريق السماوي مواجهة الذهاب التي أقيمت في ملعب الأمير سلطان بن عبد العزيز بالمحالة بمدينة أبها بهدف يتيم دون رد، سجله محترفه البرازيلي إديسون تراباي في شباك نظيره نجران.
ويتوقع أن يجد فريق الباطن دعماً جماهيرياً كبيراً في مواجهته لنظيره نجران هذا المساء المفصلية في تاريخ النادي، التي ستقوده للاستمرار للموسم الثاني في تاريخه بدوري المحترفين السعودي، في حال مواصلته التفوق وتحقيق الانتصار، أو الحفاظ على نتيجة مواجهة الذهاب التي كسبها بهدف دون رد.
كانت إدارة النادي الشمالي قد أعلنت، قبل خوض مواجهة الذهاب أمام نجران، عن تكفل سعد المشحن، رئيس هيئة أعضاء شرف النادي، بشراء تذاكر مباراة الإياب التي ستقام في مدينة حفر الباطن مساء اليوم (الثلاثاء) كافة، بحثاً عن حث جماهير النادي على الحضور والمساندة بكثافة.
ويملك فريق الباطن عدة عوامل من شأنها أن ترجح كفته على حساب نظيره فريق نجران، حيث تقف الأرض والجمهور كأبرز العوامل التي يعول عليها الفريق هذا المساء، إضافة إلى امتلاكه لأربعة محترفين، على عكس نظيره فريق نجران الذي يملك محترفاً وحيداً، بحسب لائحة وأنظمة مسابقة دوري الدرجة الأولى.
ويحاول المدرب الوطني خالد القروني الوصول لقائمة مثالية لخوض المباراة، والبحث عن تسجيل هدف مبكر من شأنه أن يريح صاحب الأرض في بقية مجريات المباراة، ويزيد من الضغوطات على الفريق الضيف «نجران» الذي سيكون حينها بحاجة لتسجيل أكثر من هدف حتى ينجح في خطف بطاقة الصعود لدوري المحترفين السعودي، التي تبدو وفقاً للأمور الفنية أقرب لفريق الباطن عن نظيره نجران.
من جانبه، يحاول فريق نجران قلب طاولة التوقعات، وتحقيق فوز ثمين على مضيفه فريق الباطن الذي سيقوده للعودة مجدداً لدوري المحترفين السعودي، بعد هبوطه في الموسم الماضي الذي عاني فيه الفريق من خوض مبارياته كافة خارج أرضه، وتحديداً في مدينة جدة، كما هو الحال في هذا الموسم الذي خاض فيه الفريق مبارياته في مدينة أبها.
ودخل فريق نجران معسكراً إعدادياً قصيراً في العاصمة السعودية الرياض بعد نهاية مباراة الذهاب التي جمعته بنظيره الباطن، حيث يحاول من خلال هذا التجمع الوصول إلى الجاهزية الكاملة فنياً وذهنياً للاعبيه لخوض مواجهة الإياب الحاسمة والمصيرية، التي ستكون تحت ضغط كبير، خصوصاً أنها تقام على أرض فريق الباطن وبين جماهيره.
ويملك فريق نجران عدة أسماء من شأنها أن تساهم في وصوله لشباك فريق الباطن، حيث يبرز أحمد سهيل وحمد المنصور وحمد الربيعي في وسط الميدان المتقدم، إضافة إلى وليد الشنقيطي في خط المقدمة، وكذلك في محوري الارتكاز يحضر الثنائي عبد العزيز حمسل وحسام مجرشي.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة