هكذا نعى الإعلاميون «ملك الصحافة» في الخليج

هكذا نعى الإعلاميون «ملك الصحافة» في الخليج

الأحد - 17 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14047]
صورة أرشيفية للراحل تركي السديري و غازي القصيبي (المصدر:جريدة الرياض)

حالة من الحزن سيطرت اليوم على الصحافة السعودية بشكل خاص والخليجية بشكل عام، برحيل ملكها تركي بن عبدالله السديري صباح اليوم (الأحد) عن عمر ناهز 73 عاماً، والذي تربع على عرش "صاحبة الجلالة" أكثر من أربعة عقود تاركاً وراءه إرثاً ثرياً لمسيرة مهنية، أمتدت 42 عاماً، بعد حياة حافلة بالعطاء والمثابرة والاجتهاد قضاها في خدمة الكلمة الحرة وفي التأسيس لصحافة نزيهة وقادرة على قيادة المجتمع الخليجي والارتقاء به.






ومنذ الاعلان عن وفاة تركي السديري صباح اليوم ضجت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة برسائل التعزية والمواساة، وذكر مناقب الفقيد، حيث دشن المعزون هاشتاق على موقع "تويتر" باسم #تركي_السديري ، ما لبث أن وصل الى "الترند".

ونعت وزارة الثقافة والإعلام عبر وزيرها الدكتور عواد العواد الفقيد السديري بكلمات قال فيها : "خالص العزاء في فقيد الوطن عميد الصحافة السعودية الأستاذ تركي بن عبدالله السديري، نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته. وإنا لله وإنا إليه راجعون".

ومن جانبه، عبر الإعلامي السعودي الشهير رئيس تحرير "الشرق الأوسط" الأسبق ورئيس تحرير صحيفة "إيلاف" الالكترونية عثمان العمير عن حزنه بفقدان السديري بالكتابة على صفحته على موقع تويتر بالقول : انه صباح أسود، ومحيطات من الاحزان والآلام لفقدان المعلم، وشاطره الحزن الكاتب والمثقف السعودي عبدالله الغذامي‏ على حسابه بالقول : "تركي السديري رحمة الله عليه عاش الصحافة عقودا وعاش المروءة والنبل أضعافا أضعافا شهدت له مواقف حتى مع خصومه ، وظف علاقاته لحل ظروف عصيبة".

ولم يكن رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» السابق والكاتب سلمان الدوسري اقل حزناً من زملائه على رحيل السديري حيث كتب على حسابه على موقع تويتر : "رحم الله أستاذنا تركي السديري كان كبيراً في حكمته… في حبه لوطنه… في تضحياته لمهنته… سيبقى أبو عبدالله ملك الصحافة السعودية وإن رحل".






ونعى مازن السديري نجل الفقيد والكاتب في صحيفة الرياض والده بكلمات قال فيها : الحمد لله على قضائه، خسرت اليوم أحب الناس إلى قلبي، رحمة الله وأسكنه فسيح جنانه.

وكتب خالد الفهد العريفي المدير العام لمؤسسة اليممة الصحفية : فقدنا الرجل الكبير رمز جريدة الرياض، آمنا بالله ورضينا بقدره ولا حول ولا قوة إلا بالله، أنا لله وأنا اليه راجعون.

أما الإعلامي محمد الرشيدي فعبر عن حزنه بالقول : الكبار يدومون ويظل الحب لهم ، تركي السديري ليس مجرد شخصية عظيمة في حياتي، بل هو العنوان الأجمل والأبرز والأنبل.

وعبر مقدم البرامج في التلفزيون حمود الفايز بالقول : انا لله وانا اليه راجعون.. فقدنا عميد الصحافة استاذنا تركي السديري رحمه الله وثبته عند السؤال واسكنه فسيح جناته.






أما الإعلامي الإماراتي محمد الحمادي فقد اعتبر أن الصحافة الخليجية والعربية فقدت علماً وقلماً صحفياً مميزاً برحيل تركي السديري بقوله : رحم الله الاستاذ تركي السديري رئيس تحرير جريدة الرياض السابق، برحيل أبو عبد الله فقدت الصحافة الخليجية والعربية علماً وقلماً مميزاً.

كما نعى اتحاد الصحافة الخليجية وفاة الصحفي الكبير عميد الصحافة السعودية والرئيس السابق لاتحاد الصحافة الخليجية وأحد مؤسسيه تركي بن عبد الله السديري، بعد حياة حافلة بالعطاء والمثابرة والاجتهاد قضاها في خدمة الكلمة الحرة وفي التأسيس لصحافة نزيهة وقادرة على قيادة المجتمع الخليجي والارتقاء به.






وأكد الاتحاد في بيانه أنه بهذه الفاجعة الأليمة خسر الوسط الصحفي والإعلامي الخليجي واحدا من الصحفيين المخضرمين والذي يعد من أبرز القيادات الصحفية في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون وتتلمذ على يديه عشرات الصحفيين.

ويعتبر الفقيد من رواد الصحافه في المملكة العربية السعودية فهو صحفي وكاتب ورئيس تحرير سابق ولد سنة 1363 هـ بمدينة الغاط التابعة لمنطقة الرياض وقد درس واكمل تعليمه بمدينة الرياض.

وقد شغل منصب رئيس تحرير جريدة الرياض منذ عام 1394 وحتى قبول استقالته بتاريخ 16 شوال 1436 لمدة 41 عاما، أطلق عليه لقب “ملك الصحافة” الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

وقد انتخب كأول رئيس لاتحاد الصحافة الخليجية منذ عام 2005 بالإضافة إلى رئاسة تحرير جريدة الرياض . وسيتم تشييع جثمانه بالعاصمة الرياض غدا بعد صلاة العصر بجامع الملك خالد بأم الحمام في مدينة الرياض.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة