المعلمي: نقص الغذاء والدواء واضح في مناطق سيطرة الانقلاب

المعلمي: نقص الغذاء والدواء واضح في مناطق سيطرة الانقلاب

«اليونيسيف» لـ«الشرق الأوسط»: تضاعف عدد الإصابات بالكوليرا إلى 188
الأحد - 18 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ
مرضى ملأوا غرف مركز طارئ تدعمه منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)

أوضح المهندس عبد الله المعلمي، مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أن نقص الغذاء والدواء في اليمن واضح في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، بسبب سرقتهم هذه المواد أو قيامهم ببيعها في السوق السوداء، بالإضافة إلى توزيعها على مقاتليهم وعائلاتهم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المندوب السعودي بندوة عقدها معهد الدول الخليج العربية في واشنطن، وفق بيان، فند خلاله مزاعم الحوثيين أن تحالف دعم الشرعية في اليمن يفرض حصاراً بحرياً يقيد دخول المواد الغذائية والأدوية.

وقال المعلمي: «الحقيقة هي أن السعودية ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، قد تعهدت بأكثر من أربعة مليارات دولار على شكل مساعدات مستمرة ودعم لليمن، بالإضافة إلى تخصيص عشرة بلايين دولار لإعادة إعمار اليمن».

وأشار إلى أن الحوثيين يروجون بأن الحرب في اليمن بدأت في مارس (آذار) 2015، مؤكدا حقيقة أن الحرب في اليمن بدأت في سبتمبر (أيلول) 2014، وذلك عندما احتلت قوات الحوثيين منطقة عمران وقتلت بكل وحشية قائد الكتيبة العسكرية، ومن ثم واصلت التقدم لاحتلال العاصمة صنعاء ووضع الرئيس المنتخب تحت الإقامة الجبرية. وأوضح أن الحوثيين يمثلون نسبة اثنين إلى ثلاثة في المائة من الشعب اليمني، ولا يمثلون نسبة كبيرة من الشعب اليمني كما يروج لذلك الحوثيون.

وخلص إلى القول إن «قوى الظلام والرجعية ستُهزم بإذن الله، والشعب اليمني سيستعيد سيطرته على مصيره تحت قيادة معترف بها دولياً وحكومة منتخبة بمساعدة أشقائهم في السعودية ودول الخليج والتحالف، من أجل استعادة الشرعية».

إلى ذلك، كشف محمد الأسعدي، المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، لـ«الشرق الأوسط»، عن تضاعف في عدد الإصابات المؤكدة إلى 188 حالة إصابة بالكوليرا في 14 محافظة يمنية، بعدما سجلت غرفة العمليات الأممية يوم 92 حالة حتى الخميس الماضي. وأضاف الأسعدي: «تم تسجيل 8 وفيات فقط بسبب الكوليرا من إجمالي 97 حالة وفاة بسبب إسهالات مائية حادة».

وعزا المتحدث الزيادة في الأعداد إلى وصول نتائج مخبرية جديدة لإصابات ربما كانت مقيدة على أنها إسهالات مائية حادة أيضا، بسبب ارتفاع عدد الحالات بشكل عام.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة