تدعيم الصفوف وعلاج نقاط الضعف سبيل توتنهام نحو التتويج

تدعيم الصفوف وعلاج نقاط الضعف سبيل توتنهام نحو التتويج

حلم الفريق بلقب الدوري الإنجليزي يقترب من الواقع موسماً بعد آخر
الأحد - 18 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ
لانزيني لاعب وستهام أسهم بهدفه في إنهاء حلم توتنهام بلقب الدوري (رويترز)

للموسم الثاني على التوالي، وقف تشيلسي حائلاً أمام فوز توتنهام بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز. فخلال الموسم الماضي، كان تشيلسي متأخراً بهدفين دون رد أمام توتنهام فيما وصف بـ«معركة ستامفورد بريدج»، قبل أن ينتفض «البلوز» ويحرزوا هدفين لتنتهي المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق، ويهدي تشيلسي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لليستر سيتي للمرة الأولى في تاريخه. وخلال الموسم الحالي، توج تشيلسي رسمياً بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز بعد الفوز على وست بروميتش ألبيون بهدف دون رد في إطار الجولة السابعة والثلاثين من مسابقة الدوري بعدما وسع الفارق بينه وبين توتنهام إلى 10 نقاط كاملة قبل نهاية المسابقة بجولتين.

ويمكن لتوتنهام على الأقل أن يشير إلى أنه حقق تقدماً عن الموسم الماضي، حيث صعد من المركز الثالث لمركز الوصيف وتجاوز حاجز السبعين نقطة التي حصل عليها الموسم الماضي وكان قريباً للغاية من الحصول على أول لقب للدوري الإنجليزي الممتاز منذ موسم 1961. صحيح أن حلم توتنهام في التتويج قد اصطدم بقوة تشيلسي الذي بات على وشك تحقيق أكبر عدد من الانتصارات في موسم واحد في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن يتعين على توتنهام ألا يفكر في مستوى الفرق الأخرى وأن ينظر إلى نقاط الضعف والقصور داخل الفريق، لا سيما أنه سيخوض مواجهات أقوى خلال الموسم المقبل في دوري أبطال أوروبا. ولذلك، يتعين على النادي أن يستغل فترة الانتقالات الصيفية المقبلة جيداً من أجل تدعيم صفوفه وعلاج نقاط الضعف.

ورغم أن لاعب خط الوسط المدافع الكيني فيكتور وانياما يسير بشكل جيد، فإنه لا يقدم أفضل أداء له تحت قيادة ماوريسيو بوكيتينو في أحسن الأحوال، ولذا يتعين على النادي التعاقد مع لاعب قوي في هذا المركز. وكان المسؤول عن التعاقدات في النادي سابقاً بول ميتشيل له دور كبير في تحديد الصفقات التي يعقدها النادي، لكن بوكيتينو يصر على أن منصبه قد تغير من مدرب للفريق الأول إلى المدير الفني للنادي الصيف الماضي، ودائماً ما كان له رأي حاسم في جميع الأمور المتعلقة بالنادي.

قد يحرص بوكيتينو على أن ينأى بنفسه عن بعض التعاقدات، ومن بينها بالطبع دفع 30 مليون جنيه إسترليني للتعاقد مع الفرنسي موسى سيسوكو، و17 مليون جنيه إسترليني للتعاقد مع المهاجم الهولندي فينسنت يانسن. ورغم أن النادي قد تعاقد مع لاعبين رائعين هما ديلي إلي وتوبي ألديرويرلد في عهد بوكيتينو، فقد شهدت الفترة نفسها أيضاً التعاقد مع كل من فيديريكو فازيو، وبنيامين ستامبولي، وكيفن ويمر، وكلينتون موانجي، وجورج كيفين نكودو، وهي الصفقات التي لم تقدم أداءً قوياً مع النادي.

وسيكون عمق الملعب هاماً للغاية لتوتنهام في ظل منافسته على عدد من الجبهات الموسم المقبل، كما أن النادي بحاجة إلى جناح من طراز عالمي، حيث ترك غاريث بيل فراغاً كبيراً كان من المقرر أن يملأه إريك لاميلا الذي تعاقد معه النادي مقابل 26 مليون جنيه إسترليني، لكنه ابتعد عن الفريق معظم فترات الموسم بسبب الإصابة. وتشير تقارير إلى اهتمام النادي بلاعب كريستال بالاس الإيفواري ويلفريد زاها، وإن كان هذا لا يروق للبعض، لكن مستوى اللاعب تطور كثيراً هذا الموسم وسيكون أفضل من موسى سيسوكو.

وكان توتنهام يرغب من قبل في التعاقد مع زاها، قبل أن يتعاقد مع سيسوكو في صفقة قياسية في تاريخ النادي. ورغم أن زاها قد يقدم أداءً محبطاً في بعض الأوقات، فإن طريقة لعبه وتحكمه في الكرة أفضل كثيراً من سيسوكو، الذي يتمتع بقوة جسمانية وبدنية هائلة، لكن ليس على المستوى نفسه من المهارة. وعلاوة على ذلك، يتميز زاها بالقدرة على إنهاء الهجمات وتسجيل الأهداف على عكس سيسوكو، ويكفي أن نعرف أنه سجل 6 أهداف هذا الموسم وصنع 9 أهداف أخرى، وهي المحصلة التي لم يتجاوزها من لاعبي توتنهام سوى كريستيان إريكسن.

ويفضل بوكيتينو الاعتماد على اللاعبين الأقوياء من الناحية البدنية، لذا فإن زاها سيكون خياراً مثالياً بالنسبة له، رغم أن هناك تقارير تشير إلى احتمال تعاقد توتنهام مع لاعب إيفرتون روس باركلي، الذي منحه المدير الفني لفريقه رونالد كومان مهلة لمدة أسبوع لتحديد مصيره مع النادي. ورغم اهتمام توتنهام الواضح بباركلي فإن النادي يبدو حذراً بعض الشيء بسبب وفرة اللاعبين الذين يلعبون في المركز نفسه، حيث يبدو إريكسن الخيار الأول في مركز صانع الألعاب. ويدرك النادي جيداً أن حتى منتخب إنجلترا لم ينجح في استيعاب إلي وباركلي في التشكيلة نفسها، وهو ما قد يجعل بوكيتينو يستبعد التعاقد مع باركلي، إلا إذا كان يفكر في التعاقد معه للدفع به في مركز الجناح الأيمن.

ويقدم باركلي أداءً رائعاً عندما يلعب في الناحية اليمنى، ويكفي أن نعرف أن 5 أهداف من الـ12 هدفاً التي صنعها خلال الموسم الحالي جاءت من هذه الناحية. وقد حصل اللاعب على تقييم بلغ 7.70 في المباريات التي خاضها ناحية اليمين مقابل 7.00 فقط عندما يلعب في وسط الملعب، وهو ما يعني أن اللاعب يمكن أن يكون إضافة قوية للغاية لتوتنهام في الناحية اليمنى.

ولا يملك توتنهام بديلاً لهاري كين، الذي غاب لفترة طويلة خلال الموسم بسبب الإصابة. وهناك رغبة قوية لدى يانسن لتقديم أداء أفضل، لكن النادي لن يصبر أكثر من ذلك إذا كان يرغب في الوصول إلى الخطوة التالية، وهي الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في نهاية المطاف. ومن المعروف أن جمهور توتنهام يصبر على اللاعبين الجدد حتى يثبتوا أنفسهم، لكن من الصعب للغاية أن يصبروا أكثر من ذلك على يانسن الذي أحرز هدفاً واحداً خلال 809 دقائق خاضها مع الفريق في بطولة الدوري.


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة