نيجيريا ترصد مكافأة مقابل معلومات عن الفتيات المختطفات

نيجيريا ترصد مكافأة مقابل معلومات عن الفتيات المختطفات

أبوجا تستقبل قادة ووزراء من مختلف أنحاء العام
الجمعة - 9 رجب 1435 هـ - 09 مايو 2014 مـ

أعلنت نيجيريا رصد مكافأة مالية قدرها 310 آلاف دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات تساعد على معرفة مكان احتجاز حوالى 200 تلميذة تختطفهن جماعة "بوكو حرام" المتشددة.

وكشفت الشرطة النيجيرية عن المكافأة بعد الإعلان عن اختطاف مجموعة جديدة قدر عددها بما بين 8 إلى 11 فتاة على الأقل.

وقالت صحيفة "نيجيريان تريبين" الصادرة اليوم (الخميس) إن أبوجا تنتظر وصول مستشارين أمنيين وعسكريين أميركيين، لتقديم المساعدة في علميات البحث عن الفتيات المخطوفات.

وأضافت الصحيفة أن من بين الخبراء الأميركيين، متخصصون في عمليات التفاوض والبحث والإنقاذ ومساعدة الضحايا، والتخطيط، والدعم اللوجيستي، ويتمتعون بقدرات استخباراتية عالية.

ولم يتضح بعد شكل التدخل الأميركي، وإن كانت صحف محلية توقعت أن يكون عبر عملية عسكرية خاصة وسريعة، بعد رصد كافة المعطيات والمعلومات على الأرض.

وكانت كل من بريطانيا وفرنسا والصين قد أكدت استعدادها لتقديم المساعدة لنيجيريا في عمليات البحث عن الفتيات، ومواجهة "بوكو حرام". فيما أعلنت الأمم المتحدة تنديدها بالعملية وتضامنها مع نيجيريا.

من جهة أخرى، قالت وكالة أنباء نيجيريا (نان) إن عددا من رؤساء الدول ورؤساء الوزراء والوزراء من مختلف قارات العالم وصلوا أمس (الأربعاء) إلى أبوجا، للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي حول افريقيا، وسط تضامن دولي واسع مع الحكومة النيجيرية في مواجهتها المفتوحة مع "بوكو حرام".

وبدأت سلسلة عمليات الخطف التي تقودها بوكو حرام منتصف أبريل (نيسان) الماضي، من مدرسة في بلدة تشيبوك بالقرب من مدينة ميدوغوري عاصمة ولاية بورنو في شمال نيجيريا.

وهدد زعيم بوكو حرام أبو بكر شيخو، في تسجيل مصور نشر الاثنين الماضي ببيع الفتيات واسترقاقهن باعتبارهن "سبايا".

ولم يتضح بعد عدد الفتيات المختطفات، حيث تمكنت بعضهن من الفرار بعد عملية الخطف الأولى.

وبينما يتواصل البحث عن الفتيات المختطفات، قتلت بوكو حرام أكثر من 200 شخص في هجوم على قرية، بينهم 16 شرطيا.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة