مقتل 15 انقلابياً في جنوب ميدي

مقتل 15 انقلابياً في جنوب ميدي

الوزير فتح: حصار الميليشيات ينذر بكارثة إنسانية
الجمعة - 15 شعبان 1438 هـ - 12 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14045]

سقط العشرات من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بين قتيل وجرح في جبهة ميدي، التابعة لمحافظة حجة شمال غربي اليمن، المحاذية للسعودية، بنيران قوات الجيش الوطني اليمني وغارات طائرات التحالف العربي المساندة للشرعية لليمن.

وقالت المنطقة العسكرية الخامسة، في بيان لها نشرته على صفحتها الخاصة بالتواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إن «قوات الجيش الوطني كبدت الميلشيات الانقلابية خسائر فادحة في العتاد والأفراد إثر محاولتهم، مساء الأربعاء، استعادة مواقع خسرتها الأسبوعين الماضيين في جبهة ميدي بمحافظة».

وأكدت بحسب مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الخامسة، مقتل «15 عنصراً وجرح العشرات من الانقلابيين بنيران الجيش الوطني بالقرب من محيط قلعة القماحية الاستراتيجية، جنوب شرقي مدينة ميدي. وإن سلاح المدفعية التابع للجيش الوطني دمر ثلاثة عيارات مع آلياتهم متنوعة كانت الميليشيات الانقلابية تستخدمها كتمشيط للمحاولة الفاشلة في استعادة تلك المواقع».

وشنت طائرات تحالف دعم الشرعية غاراتها، أمس، على مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، ما كبدها الخسائر المادية والبشرية، ومن بينها استهداف طقم عسكري، وعليه مسلحون حوثيون، شرق مديرية ميدي كان متجهاً، عبر خط ترابي، إلى مدينة حرض.

إلى ذلك، شنّت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية قصفها وبشكل هستيري بمختلف أنواع الأسلحة بما فيها صواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاوزر ومضادات الطيران، ومن مواقع تمركزها في أطراف مدينة تعز، على الأحياء السكنية وقرى المحافظة، مخلفة وراءها قتلى وجرحى من بين المدنيين، علاوة على الخسائر المادية.

جاء ذلك، بعدما سيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مواقع في الاقروض بمديرية المسراخ كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات الانقلابية، جنوب المدينة، علاوة على تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة الهاملي، واغتنامها آليات عسكرية وأسلحة عقب فرار الميليشيات من مواقعها جنوب منطقة الهاملي في مديرية موزع، غرب تعز، بحسب ما أكدته مصادر عسكرية في محور تعز.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن قوات الجيش اليمني تمكنت من التصدي لهجوم مباغت شنته عليهم الميليشيات الانقلابية في موكنة والعنين بجبل حبشي غرب المدينة، أمس، وأضافت المصادر أن الهجوم تزامن مع معارك وقصف مدفعي متبادل في الكدحة بمديرية المعارف، إضافة إلى تبادل لإطلاق النار بين وحدات من اللواء 35 مدرع، الجيش الوطني، والميليشيات الانقلابية في جبهة الصلو الريفية، جنوباً.

وأكدت المصادر أن «كتيبة الاحتياط التابعة لقيادة محور تعز بدأت تنفيذ حملة عسكرية على المسلحين قاطعي الطريق والخط الرئيسي في منطقة بيرباشا، غرب مدينة تعز».

وبحسب تأكيدات من محور تعز، فإن طيران التحالف العربي كثف من غاراته العنيفة على مواقع وتجمعات الميليشيات الانقلابية لمقاتلات في مناطق متفرقة من تعز، وأشدها، أمس في منطقة حواص في مقبنة، غرب المدينة.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة