وعود «شرفية» تبقي فيصل بن تركي رئيساً للنصر

وعود «شرفية» تبقي فيصل بن تركي رئيساً للنصر

إدارة النادي تتجه للاستغناء عن توماسوف
الجمعة - 16 شعبان 1438 هـ - 12 مايو 2017 مـ
الأمير فيصل بن تركي («الشرق الأوسط»)

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، أن الأمير فيصل بن تركي، رئيس نادي النصر، قرر التراجع عن استقالته التي قدمها إلى رئيس هيئة أعضاء الشرف يوم الأحد الماضي، وذلك بعد تلقيه وعودا من شرفيين بدعمه في حال بقائه على كرسي رئاسة النصر.
وكانت جماهير النصر حملت الأمير فيصل بن تركي مسؤولية تدهور أوضاع النادي والفريق الكروي في هذا الموسم، بسبب مجاملته بعض اللاعبين والتضييق على المدرب الكرواتي السابق زوران حتى تقدم باستقالته وانتقل لتدريب العين الإماراتي.
ومن المنتظر أن يُعقد اجتماع شرفي الأسبوع المقبل في نادي النصر لمناقشة أوضاع النادي، كما من المتوقع أن يتم خلال الاجتماع إعلان استمرار الأمير فيصل بن تركي رئيسا للنصر حتى نهاية فترته الحالية.
ومن جانبه، أعلن صالح المطلق، رئيس اللجنة الفنية بنادي النصر، أن تدريبات الفريق ستبدأ في 20 رمضان. كما أشار إلى أنهم استقروا في اللجنة الفنية على إبقاء الثلاثي الأجنبي الكرواتي إيفان والأوروغواياني أيالا والبرازيلي برونو. وستستغني إدارة النصر عن المحترف الكرواتي توماسوف الذي انتهت فترة إعارته.
يذكر أن إدارة النصر ستقوم بالاستئناف ضد قرار منعها من التسجيل في فترة التسجيل المقبلة بسبب الأحداث التي رافقت توقيع عوض خميس لناديي الهلال والنصر.
وأشار مصدر مسؤول بنادي النصر، إلى أنهم يثقون بموقفهم، مؤكدا أنهم سيحصلون على تعليق للعقوبة على الأقل خلال فترة التسجيل الأولى.
من جهة أخرى، أصبح في حكم المؤكد استغناء إدارة النصر عن عدد كبير من اللاعبين ومن أهمهم حسين عبد الغني وعبد الله العنزي وأحمد الفريدي ونايف هزازي ومحمد عيد وعلي الخيبري وعبد الإله النصار.
وتعمل إدارة النصر على تصعيد عدد كبير من لاعبي الفئات السنية للفريق الأول من أجل تعويض الأسماء التي ستغادر أسوار الفريق النصراوي.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة