الكرملين: إقالة كومي شأن سيادي أميركي لا علاقة له بروسيا

الكرملين: إقالة كومي شأن سيادي أميركي لا علاقة له بروسيا

لافروف يبدي دهشته خلال لقاء مع نظيره الأميركي
الخميس - 15 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

رفض الكرملين الربط بين «الأثر الروسي» وقرار إقالة جيمس كومي، مدير «إف بي آي».
وقال دميتري بيسكوف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، في تصريحات أمس، إن قرار الإقالة «شأن أميركي داخلي بالمطلق، وهو قرار سيادي للرئيس الأميركي، لا يمت مطلقاً، ولا يجب أن يمت، بأي صلة لروسيا الاتحادية».
وعبر بيسكوف عن أمله في ألا يؤثر هذا القرار بأي شكل على العلاقات بين البلدين. وتزامن الإعلان عن قرار إقالة كومي مع وصول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في زيارة إلى واشنطن، يجري فيها محادثات مع المسؤولين الأميركيين.
وفي مستهل محادثاته مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون، أبدى لافروف دهشته حين سمع سؤالاً من صحافية أميركية تقول له: «هل سيلقي نبأ إقالة جيمس كومي بظلاله على محادثاتكم؟»، فأجاب: «حقاً؟ هل أقالوه؟ لا بد أنك تمزحين!».
ووصف المحلل السياسي الروسي بوريس ميجويف تزامن إقالة كومي مع زيارة لافروف إلى الولايات المتحدة بأنها «مصادفة غير موفقة»، ورجح في حديث لوكالة «ريا نوفوستي» أن ترمب اتخذ القرار نتيجة «عدم توفر الخبرة السياسية»، معرباً عن قناعته بأن «الرأي العام الأميركي، وليس بين الديمقراطيين فحسب، يشعر بنوع من التوتر بعد القرار»، واستبعد أن يترك هذا الحدث أي تأثير على محادثات لافروف مع تيلرسون، ومع الرئيس دونالد ترمب، لكنه أشار إلى أن «محادثات لافروف مع المسؤولين الأميركيين كانت ستحظى بتغطية إعلامية أفضل لو جاءت استقالة كومي في يوم آخر، قبل، والأفضل بعد هذه المحادثات الهامة والضرورية».
وعبر ميجويف عن أمله في أن تكون محادثات لافروف والمسؤولين الأميركيين موفقة، بغض النظر عن قرار إقالة كومي، وأن يتم خلالها التوصل إلى تفاهمات بشأن المسائل الخلافية.


روسيا أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة