وزيرة مغربية تتعرض للسخرية بسبب تلعثمها في البرلمان

وزيرة مغربية تتعرض للسخرية بسبب تلعثمها في البرلمان

فشلت في تركيب جمل مفيدة ومتواصلة
الخميس - 15 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

تعرضت وزيرة مغربية للسخرية، ووجهت لها انتقادات لاذعة بسبب ارتباكها وتلعثمها الواضح خلال مشاركتها الأولى في الجلسة العامة المخصصة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب (الغرفة الأولى في البرلمان).
وظهرت لمياء بوطالب، التي عينت في الحكومة الجديدة كاتبة الدولة (وزيرة دولة) في السياحة، والتي تنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في موقف لا تحسد عليه، حيث لم تتمكن من تركيب جمل مفيدة ومتواصلة، وهي تجيب على سؤال بسيط يتعلق بإجراءات تشجيع السياحة الداخلية، وجه إليها من قبل نواب الفريق الاشتراكي وفريق العدالة والتنمية، خلال الجلسة العامة للأسئلة الشفوية التي تبث مباشرة على التلفزيون.
وتناقلت أمس مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع مقطع الفيديو الذي يتضمن جواب الوزيرة بوطالب في البرلمان، مرفوقا بتعليقات ساخرة وتساؤلات عن المعايير التي يجري اعتمادها في اختيار الوزراء، وأثارت الوزيرة سخرية عدد من النواب أنفسهم الذين لم يتمالكوا أنفسهم من الضحك.
وأعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشر مقتطفات من كلام الوزيرة وهي تسرد إجراءات تشجيع السياحة الداخلية في البلاد، منها «السياحة الداخلية لديها أهمية كثيرة» و«طلعو ليالي المبيت وطلعت السياحة الداخلية»، تقصد ارتفاع ليالي المبيت والإقبال على السياحة الداخلية.
ولم تتوقف الانتقادات التي تعرضت لها الوزيرة المغربية عند اللغة الركيكة التي تحدثت بها فحسب، بل شملت أيضا طريقة وقوفها داخل قاعة الجلسات، حيث لم تتوقف بوطالب عن الالتفات يمينا ويسارا وهي تلعب بخصلات شعرها، بسبب الارتباك الشديد.
لكن في المقابل هناك من التمس العذر للوزيرة، واعتبر السخرية منها أمرا مبالغا فيه، طالما أنها المرة الأولى التي تقف فيها أمام البرلمان، ومن الطبيعي أن «ترتبك كما يحدث لكثيرين منا»، كما علق أحدهم، فيما رأى آخرون أن تلعثمها في الكلام ناتج عن عدم إتقانها الحديث بالعربية وإجادتها اللغة الفرنسية والإنجليزية.
ودفع ظهور الوزيرة بوطالب في ذلك المستوى من الارتباك والتلعثم البعض إلى النبش في الشهادات والدبلومات التي حصلت عليها، والتي أرفقت بسيرتها الذاتية عند الإعلان عن تشكيلة الحكومة، ما جعل كثيرين ينتقدون التشكيك في كفاءتها، حيث حصلت بوطالب كما أعلن رسميا عن ذلك، على دبلوم إدارة الأعمال من جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة. كما استفادت من برنامج تطوير القيادات التنفيذية بكلية هارفارد لإدارة الأعمال (2007 - 2008)، وحصلت أيضا على دبلوم معهد الدراسات العليا التجارية بلوزان، وعلى شهادة الإجازة تخصص المالية والتدبير سنة 1993.
وترأس بوطالب جمعية شركات التدبير وصناديق الاستثمار المغربية، وهي عضو في المجلس التنفيذي - أفريقيا أوروبا والشرق الأوسط بمعهد وارتهون التابع لجامعة بنسلفانيا. واشتغلت بوطالب، التي شاركت في تأسيس (غروب كابيتال تروست)، والتي تتولى منصب رئاسته وإدارته العامة منذ 2009 بالمكتب الشريف للفوسفات مستشارة للمدير العام للمجموعة خلال الفترة 2007 - 2009. وما بين سنتي 2005 و2007 تولت منصب متصرفة مديرة عامة لـ«التجاري أنفيست»، ومتصرفة مديرة عامة لـ«لتجاري كابيتال ريسك» بمجموعة التجاري وفا بنك.
يذكر أن الحكومة الجديدة تضم 9 نساء من أصل 39 وزيرا وكاتبا للدولة، وجرى تعيين وزيرة واحدة هي بسيمة الحقاوي التي احتفظت بمنصب وزيرة التنمية الاجتماعية والمرأة والتضامن، في حين عينت النساء الأخريات كاتبات للدولة في عدد من القطاعات الوزارية، مثل السياحة والماء والبيئة والتعليم والصيد البحري والسكن.


المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة