ضحايا لقصف روسي على حمص وللتحالف الدولي على الرقة

ضحايا لقصف روسي على حمص وللتحالف الدولي على الرقة

النظام يصعّد قصفه لحي القابون
الخميس - 15 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]
مواطنون من حي الوعر في مدينة حمص أمام إحدى حافلات إجلائهم إلى شمال سوريا (إ.ب.أ)

اتهم ناشطون معارضون موسكو بتكثيف غاراتها على الريف الشرقي لمحافظة حمص السورية وبـ«ارتكاب مجزرة ذهب ضحيتها مدنيون»، فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع مجزرة أخرى في ريف محافظة الرقة نتيجة غارات جوية نفذتها طائرات التحالف الدولي. وتزامنت هذه التطورات مع تعرّض أحياء دمشق الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة، لقصف من قبل النظام السوري، الذي خسر خمسة من عناصره في معارك بالغوطة الشرقية، كما أكّد معارضون.

«شبكة شام» الإخبارية أفادت أمس بأن «الطيران الحربي الروسي استهدف ليل الثلاثاء - الأربعاء منازل لمدنيين في منطقة السخنة بريف محافظة حمص الشرقي، ما أدى إلى وقوع مجزرة مروعة بحق المدنيين العزل، الذين دفعوا ثمن وجودهم في مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش». وقالت الشبكة إن الطيران الروسي «استهدف أيضاً منازل لمدنيين في قرية اللاطوم شمال بلدة السخنة، ما أدّى لمقتل ستة مدنيين، بينهم 5 نساء وسقوط عدد من الجرحى».

وفي حين انتقد ناشطون ما سموه «استهدافا منظما للمدنيين المقيمين في المناطق الخاضعة لسيطرة (داعش)، من قبل الطيران الحرب`ي الروسي وطيران الأسد وطيران التحالف الدولي، وسط صمت العالم أجمع»، أشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إلى أن «ضربات جوية قتلت 11 مدنياً على الأقل بينهم أربعة أطفال في قرية شمال مدينة الرقة السورية ليل الثلاثاء». وقال إن «طائرات يعتقد أنها تابعة لتحالف تقوده الولايات المتحدة، قصفت قرية ما أسفر عن مقتل 11 مدنياً، وإصابة مدنيين بجروح»، مشيراً إلى أن طائرات التحالف «قتلت مطلع الأسبوع الحالي عشرة أشخاص كانوا يقودون سيارات في مناطق صحراوية تربط الأجزاء التي يسيطر عليها تنظيم داعش في محافظة الرقة مع ريف محافظة حماة القريب منه».

ونقل ناشطون من محافظة الرقة أن طيران التحالف الدولي «استهدف منطقة سكنية ونقطة طبية في قرية الصالحية شمال الرقة، خلفت مجزرة راح ضحيتها 10 شهداء من المدنيين العزل، وعشرات الجرحى، فيما لا تزال عمليات رفع الأنقاض مستمرة لانتشال العالقين تحت الركام». ويقدّم التحالف الدولي دعماً للمقاتلين الأكراد، سواء بضربات جوية أو قوات خاصة، في إطار حملة يقودها التحالف لعزل مدينة الرقة، التي تعدّ المعقل الأول ومركز التنظيم المتشدد في سوريا. وقد انتزعت ميليشيا «قوات سوريا الديمقراطية» ذات الغالبية الكردية والمدعومة من واشنطن، السيطرة على مناطق كانت في قبضة «داعش» وتقدمت باتجاه الرقة من جهات الشمال والشرق والغرب.

وبالتزامن مع المستجدات في محافظتي الرقة وحمص، عاد التصعيد مجدداً إلى أطراف العاصمة السورية دمشق، حيث تواصلت الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى، لا سيما على محور حي القابون في الطرف الشرقي لدمشق، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، وترافقت الاشتباكات مع قصف مدفعي وصاروخي على الحي المذكور. وجاء التصعيد بعد هدوء ساد الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة منذ السابع من الشهر الحالي. كما سقطت قذيفة صاروخية في محيط حي أبو رمانة وأخرى في حي الروضة وسط العاصمة، ولم ترد أنباء عن إصابات.

ولم تكن الغوطة الشرقية بمنأى عن العمليات العسكرية، حيث قصف النظام بيت نايم وحوش الصالحية بالقذائف المدفعية والصواريخ، كما أدت الاشتباكات بين الفصائل وقوات الأسد على محور بيت نايم إلى مقتل خمسة عناصر بينهم ضابط برتبة ملازم من «جيش التحرير الفلسطيني» الموالي لقوات النظام، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان».


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة