الحمد الله يطلب تدخلاً فورياً لإنقاذ حياة الأسرى المضربين

الحمد الله يطلب تدخلاً فورياً لإنقاذ حياة الأسرى المضربين

إسرائيل تواصل سياسة عقابية... وتسمح لـ«الصليب الأحمر» بزيارة البرغوثي
الخميس - 15 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]
جنود إسرائيليون يوقفون صبياً فلسطينياً بالقرب من نابلس (إ.ب.أ)

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بتدخل دولي فوري لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية منذ 25 يوماً.

وقال الحمد الله إنه يجب على العالم ومنظماته الحقوقية التدخل فوراً عبر الضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها ضد الأسرى، والاستجابة لمطالبهم المشروعة، وحماية حقوقهم التي كفلتها الاتفاقيات والصكوك الدولية كافة.

وأضاف الحمد الله في كلمة له في جامعة أمنية في أريحا: «نحن نساندهم في وجه الظلم والقهر وقساوة الأسر والسجان، وهم يصرون على نيل حقوقهم العادلة».

وجاء نداء الحمد الله بعد تقارير حول تردي صحة كثير من الأسرى المضربين بعدما طال أمد الإضراب، إذ قالت اللجنة الإعلامية للإضراب في بيان إنه بعد 24 يوماً على التوالي في الإضراب المفتوح عن الطعام، تم نقل العشرات من المضربين إلى المستشفيات، بعد تردي حالتهم الصحية بشكل كبير.

وأضافت البيان موضحاً أن الأسرى «باتوا يعانون من صعوبة في الحركة والتنقل، وآلام في المعدة والرأس، وجفاف في الحلق، ويتقيئون الدم، فيما امتنع عدد من الأسرى عن تناول الماء لساعات بسبب صعوبة قدرتهم على التوجه إلى المرحاض». ونقل محامي نادي الأسير الفلسطيني أمس شهادات لأسرى مضربين تمكن من زيارتهم حول المعاملة القاسية لسلطات السجون ضدهم.

وقال الأسير المضرب مجاهد حامد إن إدارة مصلحة السجون تجبر الأسرى على شرب المياه الساخنة من صنابير الحمامات، وتخضعهم للتفتيش المكثف، والمحاكمات الداخلية، وتعتدي عليهم».

وقالت لجنة الإضراب إن إدارة سجن «نفحة» وبعدما حولت أحد الأقسام إلى مستشفى ميداني، بدأت تساوم الأسرى على تقديم العلاج لهم مقابل إنهائهم للإضراب، فيما يتعمد السجانون في سجون أخرى مثل «النقب» سكب المياه المخصصة للشرب أمام الأسرى، إضافة إلى استخدام الكلاب البوليسية لاقتحام الزنازين، أما في سجن «أوهليكدار» فإن إدارة السجن حولت العيادة إلى مكان لعرض الطعام، في محاولة للتأثير على الأسرى المضربين ومساومتهم، بحيث تربط تقديم العلاج بتعليق الإضراب».

وكان نحو 1500 أسير فلسطيني بحسب إحصاءات وأرقام فلسطينية رسمية، بدأوا في الـ17 من أبريل (نيسان) الماضي في إضراب مفتوح عن الطعام لتحسين شروط اعتقالهم و«إنهاء سياسة العزل وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، والسماح بإدخال الكتب والصحف والقنوات الفضائية، إضافة إلى مطالب حياتية أخرى».

وترفض إسرائيل حتى الآن التفاوض مع الأسرى، وسط دعوات مسؤولين بتركهم يموتون جوعاً.

ومن بين الأساليب التي اتبعتها إسرائيل لكسر الإضراب في الأيام القليلة الماضية، نشر فيديوهات لمروان البرغوثي، القيادي الذي أعلن عن الإضراب وتعده إسرائيل قائداً له، وهو يتناول بعض الحلويات. كما عرض ضباط إسرائيليون في اليومين الماضيين صوراً جديدة على الأسرى المضربين، للبرغوثي وهو يتناول الطعام، في محاولة لجعلهم ينهون الإضراب.

ونقل مركز «أسرى فلسطين للدراسات»، عن أسرى في سجن النقب، أن ضباطاً إسرائيليين التقوا بهم وحاولوا التأثير على معنوياتهم ودعوهم إلى وقف الإضراب أسوة بالبرغوثي، وقالوا لهم إنهم يترككم جوعى، بينما هو يتناول الطعام. لكن الأسرى والفلسطينيين رفضوا الفيديو واعتبروه مفبركاً.

وتحدى رئيس نادي الأسير قدورة فارس، سلطات الاحتلال بالسماح لأي محامٍ، ولو كان إسرائيلياً، أو مندوباً من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أو حتى طبيباً بالتوجه إلى البرغوثي في عزله لإثبات أنه أوقف إضرابه عن الطعام كما يزعم الفيديو الذي نشر.

ومن جهتها، ردت فدوى البرغوثي، زوجة مروان، متهمة السلطات الإسرائيلية بفبركة فيديو لزوجها، وقالت إن زوجها اعتقل لأكثر من 15 عاماً، قضى منها نحو 3 سنوات في العزل، ولا يمكن أن يقع في فخ في مثل هذا.

وفي تطور لافت، وافقت إسرائيل أمس على زيارة «الصليب الأحمر» للبرغوثي، إذ قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، إنه بعد التواصل مع الجهات ذات العلاقة؛ فإن اللجنة الدولية للصليب الأحمر ستنفّذ زيارة للبرغوثي اليوم الخميس، وذلك بعد منع إدارة مصلحة سجون الاحتلال للمحامين واللجان الدولية من زيارته منذ بدء إضرابه الشهر الماضي.

ويرى كثير من المراقبين أن السماح للصليب الأحمر بزيارة البرغوثي قد يكون مقدمة لفتح نقاش حول الإضراب، وحتى يتم ذلك فقد صعدت اللجنة الوطنية لإسناد الإضراب من فعالياتها التضامنية مع المضربين، وأعلنت اليوم الخميس «يوم غضب وانتصار» للأسرى المضربين عن الطعام، ووجهت المتضامنين إلى الاشتباك مع الإسرائيليين على نقاط التماس في المدن الفلسطينية.

من جهته، قال الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن أحمد أبو الغيط تلقى رسالة من بيتر ماورر، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وذلك رداً على رسالة كان الأمين العام قد بعث بها منذ أيام، مناشداً الصليب الأحمر التدخل بشكل عاجل لدى السلطات الإسرائيلية لوقف التجاوزات المختلفة التي تقع بحق الأسرى الفلسطينيين، والتي تمثل انتهاكاً صريحاً لاتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين في زمن الحرب.

وأضاف عفيفي أن رسالة الأمين العام جاءت في إطار الاتصالات التي يجريها أبو الغيط مع الأطراف الدولية الفاعلة لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، خاصة الذين دخلوا في إضراب عن الطعام، موضحاً أن رسالة ماورر أكدت عزم اللجنة الدولية للصليب الأحمر مواصلة العمل من أجل المحتجزين الفلسطينيين، وفصلّت الإجراءات التي قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر باتخاذها فور احتدام أزمة الأسرى الفلسطينيين الُمضربين عن الطعام، ومن بينها التواصل مع الأسرى أنفسهم، ومع مصلحة السجون الإسرائيلية من أجل ضمان حصول الأسرى على حقوقهم المقررة قانوناً، وعلى رأسها السماح لذويهِم بزيارتِهم. واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالتأكيد على أن أبو الغيط يواصل اتصالاته على كل الأصعدة من أجل متابعة أوضاع الأسرى المضربين، وضمان أن يصل صوتهم إلى مختلف الدوائر المؤثرة في العالم.


فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة