ويندسور: لم نجامل الإيرانيين على حساب السعوديين

ويندسور: لم نجامل الإيرانيين على حساب السعوديين

لجنة الانضباط هي المسؤولة
الخميس - 15 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ
ويندسور جون («الشرق الأوسط»)

اعتبر الماليزي داتو ويندسور جون، أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن الحديث عن سيطرة دول شرق آسيا بشكل واضح على المناصب الرئيسية للاتحاد القاري، وتزكية 3 مرشحين من شرق آسيا ممثلين عن قارة آسيا في الاتحاد الدولي (الفيفا)، غير دقيق، على اعتبار أن هناك انتخابات تمت، وعلى أثرها ظهرت هذه النتائج بشكل ديمقراطي وشفاف.
وعن الموقف الآسيوي من الطلب الفلسطيني بشأن العمل على إنهاء معاناة كرة القدم هناك، الناتجة عن الاحتلال الإسرائيلي وممارساته، قال: هناك مقترح للاتحاد الآسيوي عن طريق المكتب التنفيذي، وكذلك الرئيس، من أجل إنهاء هذه المعاناة الفلسطينية بأسرع وقت ممكن، وتم الرفع بهذا الشأن لـ«فيفا»، وقد تم إعلان ذلك من قبل رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم خلال الكونغرس، كما تم تقديم الخطاب الرسمي لـ«فيفا» من أجل إنهاء هذه المعاناة.
وعن رده عما يعتقده السعوديون من أن هناك «محاباة» وتساهلاً مع تجاوزات الإيرانيين، على العكس تماماً من حيث العقوبات تجاه الكرة السعودية، وحتى العربية، قال: «هناك لجنة انضباط هي من تتحمل المسؤولية في هذا الجانب، وهي مستقلة بالكامل، وتتخذ القرارات بحسب التقارير التي تصلها من المراقبين والحكام. ومع ذلك، يمكنني القول إنني لا أعتقد أنها تجامل أي طرف على حساب آخر».
وعن الهيمنة التي باتت واضحة للقيادات الرئيسية في اللجان المفصلية في الاتحاد الآسيوي لدول شرق آسيا، على حساب غرب آسيا، خصوصا بعد انسحاب الشيخ أحمد الفهد من سباق الترشح لأحد مقاعد القارة في «فيفا»، قال: «لا أود التعليق على هذا الأمر. في النهاية، هناك انتخابات تمت، ودعي لها الجميع، ومن رشح نفسه نال حقه في الترشح، ومن انسحب هذا شأنه. ولذا، لا يمكن أن يتم تصوير الأمور بهذا الشكل».
وحول موضوع تعديل آلية المسابقات القارية، ومنها دوري أبطال آسيا، خصوصاً من حيث اختيار الأندية، وفي ظل أن هناك رفع حظر مقبلاً على العراق مثلا، ومطالبات بضم أندية عراقية لدوري الأبطال، قال: «لجنة المسابقات تقوم بالتطوير المستمر للمسابقات، وهي تأخذ دائماً بالأفكار والفرص التي يمكن من خلالها تطوير الكرة في آسيا، واستكشاف اللاعبين. ولذا، ستكون هناك خيارات مناسبة في هذا الشأن في المستقبل، وقد لا يمكنني الحديث عنها لكونها من اختصاص لجنة أخرى».


البحرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة