منفذ هجوم «رينا» في إسطنبول يواجه 40 مؤبداً وأكثر من ألفي سنة في السجن

منفذ هجوم «رينا» في إسطنبول يواجه 40 مؤبداً وأكثر من ألفي سنة في السجن

النيابة العامة التركية توجه 57 اتهاماً ضد «الداعشي» الأوزبكي مشاريبوف
الأربعاء - 13 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14043]
صورة أرشيفية بعد الاعتداء الإرهابي على نادي {رينا} الليلي في اسطنبول ليلة رأس السنة الميلادية (أ.ب)

انتهت النيابة العامة في مدينة إسطنبول التركية من إعداد مذكرة الادعاء الخاصة بالهجوم على نادي رينا الليلي، في منطقة أورتاكوي ليلة رأس السنة الميلادية، والذي أوقع 39 قتيلا و69 مصابا، غالبيتهم من جنسيات أجنبية، وتبناه تنظيم داعش الإرهابي.

وطالبت النيابة العامة في مذكرتها المقدمة للمحكمة، بالحكم على منفذ هجوم رينا، الأوزبكي عبد القادر مشاريبوف، المكنى «أبو محمد الخراساني» بالسجن المؤبد 40 مرة، وألفين و397 سنة.

وبحسب مصادر النيابة العامة، فإن لائحة الاتهام تضمنت 57 اتهاما لمشاريبوف.

وأوقف مشاريبوف في منزل في حي أسنيورت غرب إسطنبول ليل السادس عشر من يناير (كانون الثاني) الماضي، بصحبة عراقي و3 نساء من جنسيات مصرية وصومالية وسنغالية، تردد وقتها أن التنظيم الإرهابي منحهن لمشاريبوف كمكافأة لنجاحه في تنفيذ الهجوم الإرهابي على النادي الليلي الراقي.

واعترف مشاريبوف، الذي نجح في الاختباء لمدة أسبوعين عقب تنفيذ الهجوم الإرهابي، بأنه تلقى الأوامر بالهجوم من أحد قادة «داعش» في شمال سوريا، وأنه أرسل إليه صورا ومقاطع فيديو من داخل النادي الليلي عبر تطبيق تلغرام.

وأشار مشاريبوف الذي ظل مطاردا من قبل الشرطة التركية لمدة أسبوعين، إلى أن هدف تنظيم داعش الأول لم يكن نادي رينا، وإنما كان ميدان تقسيم المزدحم في وسط إسطنبول، لكنه قام بمعاينة للميدان ولاحظ الكثافة الأمنية الشديدة التي كانت ستجعل من مهمته شبه مستحيلة، وأبلغ قائده في سوريا بصعوبة تنفيذ الهجوم، فطلب منه قبل ساعتين من الهجوم أن يهجم هدف آخر، وأرسل له المقاطع المصورة لنادي رينا، وأنه قام بجولة حول المكان لمعرفة كيف يمكنه أن ينفذ إليه، ثم عاد وأخذ السلاح والمتفجرات من مسكنه في زيتين بورنو، وتوجه مرة أخرى إلى الهدف ونفذ هجومه. ولاحقا كشف الجيش الأميركي في 21 أبريل (نيسان) الماضي، عن مقتل أحد مساعدي زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي في سوريا، يدعى عبد الرحمن الأوزبكي، وقال إنه كان المسؤول عن التخطيط للهجوم الإرهابي الذي استهدف نادي رينا الليلي في إسطنبول، ليلة رأس السنة الميلادية.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية جون توماس، إن عبد الرحمن الأوزبكي قُتل على يد القوات الأميركية في 6 أبريل، وإنه كان له دور في الهجوم الكبير على ناد ليلي في إسطنبول ليلة رأس السنة. وكان عبد الرحمن الأوزبكي مسؤولا عن تجنيد ونقل مسلحين إلى صفوف «داعش»، وتمويل أنشطة الإرهابيين، إضافة إلى قيامه بدور محوري في شن هجمات إرهابية خارج العراق وسوريا.

على صعيد آخر، أسقط البرلمان التركي أمس عضويته عن نائبة حزب الشعوب الديمقراطي (مؤيد للأكراد) نورسال أيدوغان، بدعوى دعمها تنظيما إرهابيا دون أن تكون عضوة فيه.

واتخذ البرلمان قراره بتجريد النائبة من عضويتها به، بعد قراءة مذكرة مقدمة من رئيس الوزراء بن علي يلدريم، في بداية جلسته العامة أمس، استنادا إلى حكم صدر من محكمة ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، في يناير الماضي بحبس النائبة 4 سنوات و8 أشهر و7 أيام بتهمة «القيام بالدعاية الإرهابية» و«ارتكاب جرائم باسم منظمة إرهابية»، على الرغم من عدم كونها عضوا، «بالمشاركة في جنازة أحد أعضاء حزب العمال الكردستاني المحظور عام 2011».

وكان البرلمان التركي قد أقر في مايو (أيار) العام الماضي، قانون رفع الحصانة البرلمانية عن النواب الملاحقين قضائيا، أو يواجهون تحقيقات.


تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة