الأهلي يحرم عبد الظاهر من المشاركة في مونديال الأندية بسبب إشارة «رابعة»

الأهلي يحرم عبد الظاهر من المشاركة في مونديال الأندية بسبب إشارة «رابعة»

أبو تريكة «البطل» يطلب الاعتزال ويبدأ رحلة الانسحاب بعد مشوار حافل بالألقاب
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ

قرر مجلس إدارة النادي الأهلي المصري استبعاد أحمد عبد الظاهر مهاجم الفريق من المشاركة في بطولة العالم للأندية، على خلفية تلويحه بإشارة «رابعة السياسية»، عقب تسجيله الهدف الثاني لفريقه في مرمى أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي، في مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا، مساء أول من أمس.

وتردد أن حسن حمدي رئيس النادي اتخذ القرار بعد الانتهاء من المباراة مباشرة، ودون انتظار عقد جلسة التحقيق مع عبد الظاهر، أمس، التي أيدت العقوبة مع فرض غرامة مالية كبيرة على اللاعب.

ويرى مسؤولو النادي الأهلي وجماهيره أن إشارة اللاعب المناصرة للإخوان المسلمين ومعتصمي رابعة العدوية قتلت فرحة فوز الفريق باللقب الأفريقي الخامس، وأن عدم وضوحها للجماهير في الملعب جنبت وقوع كارثة، خاصة أن كثيرا من المشجعين كانوا يرفعون لافتات تندد بسياسة «الإخوان».

وكانت حالة من الغضب الشديد قد سيطرت على أعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي بسبب إشارة عبد الظاهر، وطالب كثيرون بضرورة اتخاذ عقوبة صارمة في حقه، خاصة أن النادي حذر جميع اللاعبين من التحدث أو رفع شعارات سياسية في مباريات الفريق.

وتعليقا على الحادثة، أصدر طاهر أبو زيد وزير الرياضة المصري بيانا أمس قال فيه: «ما بدر من اللاعب أحمد عبد الظاهر في نهائي المونديال الأفريقي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يمر مرور الكرام. وهناك عقوبات رادعة تنتظر اللاعب من جانب مجلس إدارة ناديه واتحاد اللعبة، ونحن نثق في أن مسؤولي النادي والاتحاد سيتخذون ما يلزم في هذا الصدد».

وأوضح أبو زيد أنه ينتظر نتائج التحقيق الذي يجريه الأهلي مع اللاعب، وشكل العقوبة تجاهه، بعدما بدر منه من إساءة بالغة أثناء المباراة التي كان يشاهدها العالم.

ونفى أبو زيد ما يتردد حول أنه يكيل بمكيالين، وأنه تعامل مع عبد الظاهر بطريقة مختلفة عن لاعب «الكونغ فو» محمد يوسف، الذي رفع شعار «رابعة» في بطولة العالم وتقرر إيقافه لمدة عامين، وقال وزير الرياضة: «لقد انتظرت لمدة يوم واحد لمشاهدة ما سيفعله اتحاد (الكونغ فو) مع اللاعب المسيء، وعندما لم أجد إجراء قمت باستدعاء مسؤولي الاتحاد واللاعب للوزارة للتحقيق، فما كان من الاتحاد إلا أن أوقف اللعب عامين محليا ودوليا، وبعث بخطاب رسمي بقراره بالإيقاف للوزارة».

وأضاف: «حالة عبد الظاهر مماثلة، وأنا أنتظر ما ستسفر عنه تحقيقات إدارة الأهلي، وأدرك تماما أنها حريصة على اتخاذ ما يلزم من موقف حازم وحاسم تجاه اللاعب».

من جهته، أكد خالد الدرندلي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي أن جميع مسؤولي النادي ما زالوا في حالة صدمة حقيقية من واقعة عبد الظاهر، وأنهم لم يعرفوا بحقيقة الواقعة إلا بعد عودتهم إلى منازلهم بعد المباراة، لكن لجنة الكرة ترفض تماما الزج بالسياسة في الرياضة، وسيكون هناك موقف حازم من جانب الإدارة.

وأوضح الدرندلي أن هذه الحادثة الغبية لا يجب أن تسحب البساط من فريق بطل يحصل على أكبر بطولة في القارة الأفريقية للمرة الثانية على التوالي. إنه تصرف غير مسؤول سيُواجه بكثير من الحزم.

وقال الدرندلي: «حذرنا كل اللاعبين في كل اللعبات من التحدث في السياسة أو رفع أي إشارات ليس لها علاقة بالرياضة خلال مشاركات الفريق، والرياضة لا بد أن تظل بعيدة عن أي صراعات سياسية أو دينية.

وتنوي لجنة الكرة توقيع غرامة مالية كبيرة ضد اللاعب، قد تصل لـ100 ألف جنيه، مع حرمانه من المشاركة مع الفريق في مونديال العالم للأندية بالمغرب خلال ديسمبر المقبل، بل إن هناك اتجاها داخل المجلس بعرض اللاعب للبيع خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير (كانون الثاني) المقبل.

بدوره، طالب مجلس إدارة اللجنة الأولمبية، برئاسة المستشار خالد زين، مسؤولي اتحاد الكرة، برئاسة جمال علام، بضرورة التحقيق مع أحمد عبد الظاهر، لأن الميثاق الأولمبي يحظر استخدام الشعارات السياسية والدينية في المحافل الرياضية، مشددا على أن المباراة كانت محل اهتمام جميع وسائل الإعلام العالمية، وبالطبع اطلعت اللجنة الأولمبية الدولية على الأمر.

على جانب آخر، أكد محمد عبد المنعم شطة رئيس الإدارة الفنية بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) أن الاتحاد لن يناقش واقعة عبد الظاهر، وقال: «هو شأن محلي مصري والحكام من جامبيا لا يعرفون معنى هذه الإشارة، لذا لا أعتقد أن (الكاف) سيوقع عقوبة على اللاعب، وإذا كانت هناك عقوبة فستوقع من جانب الاتحاد المصري للعبة».

وعلى ما يبدو، فإن الأهلي مقبل على فترة عصيبة بعد أن تقدم نجمه الأشهر وصاحب هدف التقدم في مرمى أورلاندو محمد أبو تريكة بطلب الاعتزال، عقب التتويج الأفريقي.

وأشار المدرب محمد يوسف إلى أنه يحاول إثناء أبو تريكة عن الاعتزال، لكن مشهد خروج اللاعب الملقب «أمير القلوب» صاحب الشعبية الطاغية من استاد المقاولون العرب متوجا بخامس ألقابه في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مع الأهلي، ربما ينبئ بعكس ذلك.

وقاد أبو تريكة ابن الـ35 الأهلي للفوز 2 - صفر على أورلاندو بايرتس بعد أن سجل الهدف الأول بواحدة من لمساته السهلة من داخل منطقة الجزاء، وبدا وهو يطوف ملوحا بيده في تأثر معتاد للآلاف من المشجعين الشبان وكأنه يقول: «وداعا».

وقال يوسف، بعد أن أحرز هو شخصيا أول ألقابه مع الأهلي كمدرب، إن «أبو تريكة لا يزال يستطيع أن يقدم الكثير للكرة المصرية وللأهلي». لكن الذاكرة لا تزال تذكر مشهدا مماثلا قبل 26 عاما ربما يوحي بأن أمير القلوب لن يلعب للأهلي في مصر مرة أخرى.

في نهاية 1987، كان الأهلي يحتفل بلقبه الثاني في هذه المسابقة القارية بالفوز 2 - صفر على الهلال السوداني، حين طاف محمود الخطيب أفضل لاعب في أفريقيا سابقا أرض استاد القاهرة في مشهد وداعي.

يومها، كان الخطيب وهو الآن نائبا لرئيس الأهلي في الـ34 من عمره، وقاوم بشدة كل محاولات إثناءه عن الاعتزال، ومن غير المتوقع أن يختلف أبو تريكة عنه.

وفي الشهر الماضي، وإثر هزيمة مذلة لمنتخب مصر في غانا 6 - 1 في ذهاب الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم قال أبو تريكة على حسابه الشخصي بموقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي على الإنترنت إن مشواره الطويل مع كرة القدم سينتهي بعد كأس العالم للأندية. وقال حينها في تغريدة مقتضبة: «بطولة أفريقيا والفوز بها مع الأهلي إن شاء الله وبطولة العالم في المغرب، ووداعا كرة القدم، وشكرا للجميع».

وكان أبو تريكة، الذي نال مع منتخب مصر لقبين في كأس الأمم الأفريقية، يأمل في أن يختتم مشواره الكروي بالمشاركة في كأس العالم 2014، لكن الهزيمة الكبيرة في كوماسي جعلت من شبه المستحيل تحقيق هذا الحلم. وستستضيف مصر مباراة الإياب في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، لكنها ستكون في حاجة إلى الفوز 5 - صفر، أو بفارق ستة أهداف للتأهل لكأس العالم لأول مرة منذ 1990.

وكانت المشاركة في كأس العالم ستتوج مشوارا حافلا لأبو تريكة، الذي فاز تقريبا بمعظم الألقاب الممكنة.

وأحرز أبو تريكة أيضا لقب الدوري سبع مرات متتالية مع الأهلي، وشارك في كأس العالم للأندية أربع مرات.

وسبق لأبو تريكة أيضا المشاركة في كأس القارات 2009، وأولمبياد لندن 2012، كما ساعد بني ياس الإماراتي على إحراز لقب بطولة الخليج للأندية لأول مرة، في وقت سابق من العام الحالي، عندما لعب مع الفريق لمدة ستة أشهر على سبيل الإعارة.

ودخل أبو تريكة أيضا نادي اللاعبين أصحاب المائة هدف أو أكثر في الدوري المصري برصيد 106 أهداف، كما أنه صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف في مباريات القمة أمام الزمالك، برصيد 13 هدفا.

ولم يعلق أبو تريكة بعد انتصار الأهلي الكبير، أول من أمس، وسينضم في هدوء لتشكيلة المدرب الأميركي بوب برادلي مع منتخب مصر استعدادا لمواجهة غانا.

وفي كأس العالم للأندية في المغرب في الشهر المقبل قد يسدل الستار على مسيرة حافلة لأبو تريكة مع كرة القدم، وربما ستحتاج مصر لسنوات قبل أن تجد من يعادله.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة