البرلمان اللبناني يفشل للمرة الثالثة في انتخاب رئيس في غياب أي مؤشرات للتوافق

البرلمان اللبناني يفشل للمرة الثالثة في انتخاب رئيس في غياب أي مؤشرات للتوافق

حزب الله وعون يعطلان النصاب.. وجعجع يحذر من مؤامرة تستهدف المسيحيين
الخميس - 8 رجب 1435 هـ - 08 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12945]
الرئيس اللبناني ميشال سليمان لدى لقائه في قصر بعبدا أمس، قائد الجيش العماد جان قهوجي (دالاتي ونهرا)

أرجأ رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري للمرة الثالثة على التوالي، أمس، جلسة انتخاب رئيس جديد إلى الخميس المقبل في 15 مايو (أيار) الحالي، نتيجة استمرار مقاطعة كتلتي حزب الله والنائب ميشال عون، وبالتالي تعطيل النصاب المطلوب لانعقاد الجلسة الذي حدده بري بـ86 نائبا.
والتزم نواب قوى «14 آذار» بالحضور إلى قاعة المجلس رغم علمهم المسبق بمصير الجلسة، وكرروا مطالبتهم قوى «8 آذار» بالإعلان عن مرشحها الرسمي للرئاسة. وفيما حمل عدد منهم على المقاطعة التي اعتبروها «مخالفة فاضحة للدستور»، رد نواب حزب الله وعون بالتأكيد على أن المقاطعة «حق دستوري» لهم.
ووفق المعطيات الراهنة وما تعكسه المواقف السياسية، تبدو مؤشرات التوافق غير متوفرة حتى اللحظة، مع تمسك فريق «14 آذار» بمرشحه الرسمي سمير جعجع وربط عون ترشحه الرسمي بالتوافق على انتخابه، في وقت يقتصر فيه الحراك الدبلوماسي على تكرار الدعوات لإنجاز الانتخابات الرئاسية قبل انتهاء المهلة الدستورية، في 25 مايو (أيار) الحالي، موعد انتهاء ولاية الرئيس الحالي ميشال سليمان.
وعلى الرغم من أن قوى «14 آذار» لم تتراجع رسميا عن تبني ترشح جعجع للرئاسة، بدت لافتة جولة رئيس حزب الكتائب الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل، على عدد من القيادات السياسية والتي استهلها أول من أمس بلقاء جعجع. وفي سياق متصل، زار الجميل أمس عون في دارته في الرابية، شرق بيروت، علما أن الرجلين المرشحين خصمان وغير رسميين للرئاسة.
واعتبر عون، في تصريح له، أنه «بهذا اللقاء بدأت مرحلة جديدة من التعاون»، مؤكدا «الإصرار على إجراء الانتخابات بموعدها»، فيما وصف الجميل الاجتماع بأنه كان مفيدا وإيجابيا وتوافقنا على ضرورة بذل الجهود لإتمام الاستحقاق الرئاسي بأسرع وقت ونريد رئيسا يطمئن اللبنانيين والمسيحيين وسنكثف اتصالاتنا للوصول إلى تصور مشترك».
وكان البرلمان اللبناني التأم قبل أسبوعين لانتخاب رئيس جديد بحضور 124 نائبا، وانتهت الجلسة بحصول جعجع على 48 صوتا من قبل فريق «14 آذار»، بينما اقترعت قوى «8 آذار» بورقة بيضاء، وحصل النائب هنري حلو المرشح من قبل النائب وليد جنبلاط على 16 صوتا.
وحذر جعجع، في مؤتمر صحافي عقده إثر فشل انعقاد جلسة الانتخاب الثالثة، أمس، من أن «الاستحقاق الرئاسي في خطر جدي وتعطيل الجلسات يأتي تحت شعار التوافق»، موضحا أن «المعركة السياسية تدور اليوم وفق معادلة «إما رئيس من (8 آذار) أو الفراغ».
واعتبر أن «هذا الشعار أصبح رديفا للتعطيل والفراغ والتهميش في موقع الرئاسة الأولى، فبات المسيحيون يشعرون وكأن هناك مؤامرة ما على دورهم في لبنان»، مبديا استغرابه من أن «من يحتل واجهة هؤلاء المعطلين والمتلاعبين فريق مسيحي»، في إشارة إلى كتلة عون.
وحذر جعجع من «(7 أيار) جديد يطال المسيحيين سياسيا هذه المرة، بعد أن طال (7 أيار) 2008 السنة والدروز عسكريا»، في إشارة إلى المواجهات العسكرية التي شهدتها بيروت إثر دخول عناصر مسلحة من حزب الله إلى شوارع المدينة.
وكان 67 نائبا حضروا إلى جلسة أمس، معظمهم من فريق «14 آذار»، إضافة إلى نواب كتلة الرئيس بري والنائب وليد جنبلاط. وبعد تأجيل رئيس المجلس الجلسة إلى منتصف الشهر الحالي، دخل نواب الفريقين في سجال غير مباشر، علما أن ستة نواب من حزب الله وتكتل التغيير والإصلاح برئاسة عون حضروا إلى المجلس وامتنعوا عن الدخول إلى القاعة بهدف تعطيل النصاب. وقال النائب في تيار المستقبل عمار حوري: «لن نمل من الحضور إلى مجلس النواب وعلى الجميع انتخاب رئيس جديد قبل 25 مايو (أيار) الحالي»، فيما اعتبرت النائبة في كتلة القوات اللبنانية ستريدا جعجع أن النائب ميشال عون لم يعلن عن ترشحه لأنه خائف.
من جهته، اعتبر النائب عن حزب الكتائب سامي الجميل أن «تعطيل سير المؤسسات والدستور بانتظار أن تأتي كلمة السر من الخارج هو ضرب للحياة الديمقراطية في لبنان». وقال بعد لقائه متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران إلياس عودة إن «التعطيل بهذا الشكل يدل على أننا نتكل على تسويات خارجية وأننا كلبنانيين وكنواب غير قادرين وغير مؤهلين أن نختار رئيسنا وهذا عيب على الـ128 نائبا الموجودين».
في المقابل، رأى النائب في تكتل «التغيير والإصلاح» آلان عون، أن كلام بعض نواب «المستقبل» الهجومي خارج عن سياق الحوار مع رئيس كتلتهم، رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري. واعتبر أن تمسك فريق «14 آذار» بترشيح جعجع، هو تعطيل لعملية الانتخاب، موضحا أن موقفنا ليس جامدا ونكثف اتصالاتنا مع كل الكتل، وهدفنا التوصل إلى انتخاب رئيس وهناك حوار مع حلفائنا وخصومنا حول الاستحقاق الرئاسي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة