السعودي حامدي يقود بلاده إلى ميدالية برونزية عالمية في الكاراتيه

السعودي حامدي يقود بلاده إلى ميدالية برونزية عالمية في الكاراتيه

نواف بن فيصل هاتف رئيس البعثة واللاعب مشيدا بالإنجاز الكبير
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ

هنأ الأمير نواف بن فيصل بن فهد، الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، بعثة منتخب السعودية للكاراتيه المشاركة في بطولة العالم للناشئين والشباب المقامة في مدريد بإسبانيا؛ بمناسبة حصول اللاعب طارق حامدي على الميدالية البرونزية في وزن فوق 70 كم، والتي تعتبر أول ميدالية تحققها السعودية في بطولة العالم.

وهاتف الأمير نواف بن فيصل رئيس بعثة المنتخب السعودي وهنأه واللاعب طارق حامدي وأعضاء البعثة بهذا الإنجاز، معتبرا ما تحقق لمنتخب الكاراتيه استمرارا لتفوق لاعبيه ومواصلتهم تحقيق الإنجازات لهذا الوطن على كل الأصعدة، مشيدا بالجهود التي يبذلها اتحاد الكاراتيه وكافة منسوبي هذه الرياضة في أندية المملكة، متمنيا التوفيق لكل الاتحادات الرياضية السعودية في كافة مشاركاتهم المستقبلية.

وكانت مدينة قوادلاخارا الإسبانية قد شهدت مساء أول من أمس انتصارا سعوديا عالميا يسجل لأول مرة بتاريخ اتحاد الكاراتيه السعودي، بعد أن خطف لاعب منتخب الناشئين طارق حامدي لقب ثالث العالم ببطولة العالم الثامنة للناشئين والشباب للكاراتيه، بقيادة المدرب المصري عبد الفتاح النجار، والتي اختتمت يوم أمس.

وجاء تتويج اللاعب طارق حامدي بعد أن أطاح بمنافسيه بوزن فوق الـ70 ابتداء بلاعب المنتخب اليوناني الذي تلقى هزيمة قاسية نتيجتها (9 - 0)، ثم لاعب المنتخب النيوزيلندي الذي لحق بسابقه بنتيجة (9 - 0)، ومن ثم اللاعب التركي بنتيجة (8 - 0)، قبل أن يلاقي لاعب منتخب مصر ويخسر بالإقصاء التحكيمي، رغم أن اللاعب تعرض لضربة خطيرة بوجهه، وفي تحديد المركز الرابع والثالث واجه حامدي منافسه الإيراني ليقصيه بنتيجة (8 - 0)، متوجا نفسه كأول بطل سعودي للناشئين يحقق ميدالية عالمية تضاف لسجل الإنجازات العالمية والآسيوية لاتحاد الكاراتيه.

وبعد نهاية البطولة توج رئيس الاتحاد الدولي اللاعب طارق حامدي بالميدالية البرونزية وسط رفرفة العلم السعودي والسلام الملكي السعودي.

وعبر اللاعب طارق حامدي عن اعتزازه الكبير بتشريف بلده وسط منافسات عالمية حامية وقوية لأكثر من 90 دولة، مهديا الإنجاز التاريخي للقيادة العليا في البلاد، وللأمير نواف بن فيصل، ولكل منسوبي اتحاد الكاراتيه.

وفي السياق نفسه، حفر اللاعب طاهر اللغبي، لاعب منتخب الكاراتيه للناشئين، اسمه بحروف من ذهب، متوجا جهوده مع مدربه عبد الفتاح النجار بالانضمام لقائمة أفضل 10 لاعبين عالميين لوزن تحت 57 كجم، محققا الترتيب السابع بعد أن أطاح بمنافسه اللاعب الياباني، ثم ألحق به النيوزيلندي، قبل أن يخسر بفارق نقطتين أمام لاعب الدولة المستضيفة إسبانيا.

فيما عبر رئيس الاتحاد السعودي للكاراتيه الدكتور إبراهيم القاص، عن بالغ سعادته بهذا الإنجاز الذي يكشف سلامة الخطط التي وضعها الاتحاد للوصول للمراكز العالمية، وأضاف: «اليوم أنا سعيد جدا بولادة نجم عالمي، وسعادتي أكبر بأن البعثة السعودية شرفت وطنها خير تشريف؛ خلقا وإنجازا، وأهدي هذا الإنجاز لكل أبناء وطني الغالي ولكل من أسهم في تطور لعبة الكاراتيه، ولا أنسى الدور الجبار الذي يقدمه الأمير نواف بن فيصل الداعم الأول لاتحاد الكاراتيه باتصالاته المستمرة وتذليله كل العقبات، فله منا جميعا الشكر والعرفان».

وأكد رئيس الوفد السعودي، عبد الله القناص، أن الإنجاز هو تتويج رائع لمسيرة خطط وعمل امتدت منذ خمس سنوات لتضيء اليوم عالميا باسم الوطن الغالي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة