مطالبات بوضع حد أقصى لسن متسلقي قمة إيفرست

مطالبات بوضع حد أقصى لسن متسلقي قمة إيفرست

الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ
جبل إيفرست (أ.ف.ب)

أثارت نداءات بوضع حد أقصى لسن متسلقي قمة إيفرست حالة تذمر في نيبال، رغم أن خبراء تسلق الجبال يقولون إن الأمر يحتاج لبعض الضوابط بعد وفاة رجل نيبالي عمره 85 عاماً، كان يسعى لأن يصبح أكبر متسلق عمراً يصعد إلى قمة إيفرست.

وتسببت وفاة المتسلق النيبالي، مين بهادور شيرتشان، الذي سجل عام 2008 بينما كان عمره 76 عاماً رقماً قياسياً ليصبح أكبر شخص عمراً يتسلق إيفرست، في جدل حول كبار السن الذين يحاولون تسلق أعلى قمة في العالم.

وكان شيرتشان، وهو محارب قديم في الجيش البريطاني ومناصر لقضية حقوق المسنين في نيبال، يحاول استعادة لقبه الذي خسره عام 2013 عندما وصل المتسلق الياباني يوشيرو ميورا إلى قمة إيفرست في سن 80 عاماً.

وقال آنغ تشيرينغ شيربا، رئيس جمعية تسلق الجبال النيبالية، إنه «بعد أن وصل شيرتشان إلى قمة إيفرست عام 2008، اقترحنا على الحكومة وضع حد أقصى لعمر المتسلقين هو 76 عاماً. ولكن بعض المسنين احتجوا على ذلك».

وحددت نيبال سن 16 عاماً كحد أدنى لمتسلقي إيفرست، بعد أن أصبح الأميركي غوردان روميرو (13 عاماً)، الشخص الأصغر سناً الذي يصل إلى قمة الجبل البالغ ارتفاعه 8848 متراً من الجانب الصيني في عام 2010.

وقال شيربا لوكالة الأنباء الألمانية: «إذا لم يتم وضع حد أقصى لسن المتسلقين، فإن ذلك سوف يشجع أشخاصاً أكبر سناً على كسر الأرقام القياسية المسجلة. وهو ما يؤدي إلى منافسة غير صحية».

ومن ناحيته، قال دينيش بهاتاراي، رئيس هيئة تنشيط السياحة في نيبال، إن الحكومة تدرس هذه المسألة، لكنه رفض التكهن بتوقيت لاتخاذ القرار.


نيبال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة