ديوكوفيتش يلجأ إلى «الخيار الصادم» لوضع حد لتراجع مستواه

ديوكوفيتش يلجأ إلى «الخيار الصادم» لوضع حد لتراجع مستواه

نجم التنس الصربي تخلى عن طاقمه الفني الذي ساعده في الفوز بـ12 بطولة كبرى
الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ
ديوكوفيتش قرر الانفصال عن مدربه فيدا (أ.ف.ب) - انهيار مستوى ديوكوفيتش لغز يحير متابعيه (أ.ف.ب)

سوف يكون المشهد سرياليا للغاية عندما يبدأ لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش الدفاع عن لقبه في بطولة مدريد هذا الأسبوع وينظر حوله فلا يجد أحدا من أفراد طاقمه الفني وأصدقائه المقربين. كان المصنف الثاني على العالم في لعبة التنس والذي يواجه تراجعا كبيرا في مستواه قد وصف إقالته لطاقمه الفني يوم الجمعة الماضية بأنه «علاج بالصدمة». ويبدو أن القرار له جانب نفسي ويعكس قدرا كبيرا من اليأس والإحباط.

وبغض النظر عما يقال في وسائل الإعلام بشأن وجود اتفاق متبادل بين الطرفين، فقد تخلى اللاعب الصربي عن أصدقاء مقربين، وليس مجرد موظفين، كانوا موجودين معه أغلب الوقت على مدى العشر سنوات الماضية وكانوا يعملون كوحدة متماسكة. كان مدرب ديوكوفيتش الذي رحل من منصبه، ماريان فيدا، يعمل إلى جانب اللاعب الصربي منذ عام 2006 قبل أن يفوز بأول بطولة من الاثنتي عشرة غراند سلام الكبرى التي فاز بها، كما كان مدرب اللياقة البدنية جيبهارد غريتش يعمل معه منذ «ثماني سنوات حتى يوم الجمعة»، كما قال في وقت لاحق، علاوة على أن اختصاصي العلاج الطبيعي، ميلان أمانوفيتش، كان جزءا من هذه الدائرة المقربة لفترة طويلة وكان يعمل في صمت، ونادرا ما يظهر في وسائل الإعلام. وقد تجمع آخرون حوله في المباريات الكبيرة، لكنه تخلى عن الجميع.

ويقول ديوكوفيتش: «أشعر ببداية فصل جديد في حياتي. مسيرتي دائما كانت في طريق تصاعدي، وفي هذا الوقت اختبر مسارا مختلفا. أريد أن أجد طريقة للعودة للقمة وأن أعود بقوة وأكثر مرونة».

وفي الحقيقة، ينفصل لاعبو التنس عن المدربين بشكل اعتيادي طوال الوقت. ورغم أن البريطاني أندي موراي يعمل في وفاق منذ عام مع إيفان ليندل، فإنه سبق وأن استغنى عن ستة مدربين في قرارات قاسية تعودنا عليها في تلك اللعبة. وحتى روجر فيدرر الذي يتميز دائما بهدوئه الشديد قد ظل لبضع سنوات مع ستيفان إدبيرغ، مثله الأعلى، قبل أن يرحل المدرب السويدي بهدوء خارج الصورة بنهاية عام 2015.

لكن الأمر يبدو مختلفا تماما عندما لا يكون فيدا وغريتش وأمانوفيتش مع ديوكوفيتش في مدريد ضد أي من اللاعبين الإسبانيين صاحبي الخبرة تومي روبريدو أو نيكولاس ألماغرو. وسوف ينظر أي خصم إلى ديوكوفيتش على أنه سهل المنال، إذ إنه بات في موقف ضعف لم يعتد أن يكون فيه لفترة طويلة.

وبات السؤال المطروح الآن هو: من هو المدرب الذي سيخلف فيدا في تدريب ديوكوفيتش، الذي سبق وأن استعان بخدمات المدرب النجم السابق الألماني بوريس بيكر لمدة ثلاث سنوات، وقد يفعل شيئا مماثلا مرة أخرى؟ وسيكون هناك عدد كبير من المرشحين لهذه المهمة بكل تأكيد. وعندما غادر بيكر، كان يُعتقد أن ديوكوفيتش سيعتمد على طاقم فني محلي مرة أخرى، وبالفعل فعل ذلك في النهاية.

في الواقع، لم يكن رحيل فيدا مفاجئا، حيث كان قد مل وتعب منذ فترة طويلة من السفر وقلل التزاماته في الخارج خلال فترة بيكر التي استمرت ثلاث سنوات، ولذا كان الانفصال قد بدأ بالفعل. وكانت الدلائل الأولى على حدوث تغيير أكبر قد ظهرت منذ عام مضى، وإن كانت غير محسوسة تقريبا.

وفي خضم ذلك، ظهر بيبي إيماز، وهو لاعب سابق من إسبانيا، يعمل في الإعداد الذهني عن طريق «التأمل». واستحوذ إيماز على عناوين الصحف عندما وصل للعمل مع ديوكوفيتش بشعره الطويل بينما كان يرتدي جلبابا فضفاضا. لم يحب ديوكوفيتش أن يوصف إيماز بأنه «معلم ديني»، لكن ظهور اللاعب الصربي في مقطع فيديو يتحدث لمدة ساعة كاملة خلال إحدى جلسات إيماز لن يساعد في محو هذه الفكرة بكل تأكيد.

ولا نعرف ما إذا كان ذلك من قبيل الصدفة أم لا، لكن إيماز قد انضم إلى فريق ديوكوفيتش في الوقت الذي كان يعاني فيه المصنف الأول على العالم مما وصفه بعد ذلك بأنه أمور شخصية. وبغض النظر عما كان يثير قلق ديوكوفيتش، فقد ألقى ذلك بظلاله على مستواه داخل الملعب، والذي تأثر أيضاً نتيجة إصابته في المرفق. وفي دورة الألعاب الأولمبية في ريو بالبرازيل، خسر ديوكوفيتش في الدور الأول من الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو، رغم أنه لم يكن هناك أدنى شك في رغبة اللاعب الصربي في أن يلعب بشكل قوي من أجل بلاده.

وفي بطولة باريس للأساتذة، انهار اللاعب الصربي ليمنح موراي صدارة التصنيف العالمي ويتراجع في مشهد لم نعهده من قبل. وكانت علاقة ديوكوفيتش بالنقاد البريطانيين في لعبة التنس جيدة دائما، لكنها تدهورت لبعض الوقت، وبلغت ذروتها بعد الدخول في مشاحنات لفظية مع كاتب صحافي بعد خسارته أمام موراي في نهائيات الجولة العالمية لرابطة محترفي التنس في لندن. وانتقلت تلك المناوشات إلى وسائل التواصل الاجتماعي وانضم إليها الآلاف من محبي اللاعب الصربي.

لم يكن الموسم الجديد أفضل حالا، إذ خسر ديوكوفيتش أمام دينيس أستومين في الأسبوع الأول من بطولة أستراليا المفتوحة، قبل أن يخسر موراي أمام ميشا زفيريف، وهو ما فتح الباب أمام عودة فيدرر المذهلة بعد ستة أشهر من التوقف للإصابة. ولم ينجح اللاعب الذي صعد لصدارة التصنيف العالمي ولا اللاعب الذي كان يحتل في الماضي صدارة التصنيف في العودة إلى مكانتهما المعتادة منذ ذلك الحين - وهو الأمر الذي يبدو أنه قد ترك آثاره السلبية على ديوكوفيتش ربما أكثر من موراي.

وعندما خسر ديوكوفيتش أربع مجموعات على التوالي ضد نيك كيرجيوس هذا العام، نما القلق حول مستوى النجم الصربي بصورة كبيرة، حيث لم يسبق وأن تعرض للهزيمة بهذه الشكل.

وفى بيان تم إعداده بعناية كبيرة على صفحته على «فيسبوك» بعد ظهر الجمعة، قال ديوكوفيتش: «أريد أن أجد وسيلة للعودة إلى القمة أقوى وأكثر مرونة القرار المفاجئة جاءت بحثا عن شرارة الفوز في الملعب مجددا».

وقبل سقوطه المدوي في زيارته الثانية لباريس العام الماضي، كان ديوكوفيتش هو المصنف الأول على العالم لمدة 122 أسبوعا على التوالي. وحتى بعد خسارته أمام ديفيد جوفين في مونتي كارلو الشهر الماضي، كان يقول: «لا أخاف أحدا».

هذا هو ديوكوفيتش الذي تحتاج اللعبة لأن يستعيد كامل لياقته ومستواه. لقد كان لاعبا رائعا للغاية، وسيكون كذلك بالتأكيد مرة أخرى، ربما عندما يعود إلى رولان غاروس كبطل الشهر المقبل. لكن الأمر لن يكون سهلا كما كان في الماضي. في الواقع، يخوض اللاعب الصربي معركة شخصية خطيرة فيما يتعلق بإيمانه بذاته وقدراته. لقد طور ديوكوفيتش أداءه ونما موهبته ونجح في سحق منافسيه، لكنه الآن، وللمرة الأولى خلال مسيرته في عالم التنس، سيتعين عليه القيام بذلك بمفرده بعدما أقال طاقمه الفني.


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة