«النصرة» تنسحب من مخيم اليرموك تنفيذاً لهدنتها مع إيران

«النصرة» تنسحب من مخيم اليرموك تنفيذاً لهدنتها مع إيران

مصادر: العدد الكلي للمسلحين مع عائلاتهم يصل إلى ألفي شخص
الاثنين - 11 شعبان 1438 هـ - 08 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14041]
مخيم اليرموك. «ارشيفية»

بدأت في دمشق، أمس، المرحلة الثانية من اتفاق الهدنة «البلدات الأربع» والتغيير السكاني في سوريا، الموقع بين إيران وفصائل مسلحة في سوريا بينها فصائل معارضة. وتشمل هذه المرحلة، إجلاء بعض المسلحين الجرحى من المنتمين لـ«هيئة تحرير الشام» («النصرة» سابقا) من مخيم اليرموك للاجئين على المشارف الجنوبية للعاصمة السورية دمشق إلى إدلب.

وذكر تلفزيون «المنار» التابع لـ«حزب الله» اللبناني، أن هذه هي المرحلة الثانية من اتفاق تم التوصل إليه من قبل يقضي بتنفيذ عمليات إجلاء من بلدتين تحاصرهما المعارضة المسلحة (الفوعة وكفريا بريف إدلب) مقابل عمليات مماثلة من قريتين تحاصرهما قوات موالية للحكومة (مضايا والزبداني بريف دمشق). وكان قد تم تنفيذ المرحلة الأولى من هذا الاتفاق الشهر الماضي.

وأكدت مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري، أمس، بدء عملية خروج المئات من مسلحي «هيئة تحرير الشام» وذويهم من مخيم اليرموك إلى ريف إدلب، فيما أعلن أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في سوريا، خالد عبد المجيد، أن «العدد الكلي لمسلحي (جبهة النصرة) مع عائلاتهم الذين سيخرجون ضمن مراحل الاتفاق الثلاث يصل إلى ألفي شخص». ولفت عبد المجيد إلى وقوع اشتباكات بين مسلحي «داعش» المتمركزين جنوب المخيم ومسلحي «النصرة» منذ أسبوع لتعطيل تنفيذ الاتفاق.

وتحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن إشراف الهلال الأحمر السوري على العملية، حيث سيجري نقل المقاتلين إلى الشمال السوري، مقابل إخراج حالات مماثلة وبعدد مقارب من بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب، ضمن اتفاق التغيير الديموغرافي الذي جرى التوصل إليه في مارس (آذار) الماضي.

ونقلت «مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا»، عن مصادر مطلعة قولها إن عملية الانسحاب التي تشمل المناطق الممتدة من محيط جامع الحبيب المصطفى حتى جامع الوسيم، والتي كانت تسيطر عليها «هيئة تحرير الشام»؛ أي مساحة 40 في المائة من المخيم، سوف تكون تحت سيطرة النظام السوري والفصائل الفلسطينية الموالية له.

وأوضحت أن عملية إخراج باقي المسلحين من مخيم اليرموك ستستكمل خلال الأيام المقبلة، منوهة بأن الاتفاق لا يشمل تنظيم «داعش» والفصائل المرتبطة به.

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، قد نشر، قبل أسبوعين، أن مساعدات إنسانية وغذائية دخلت إلى جنوب العاصمة دمشق، حيث أكدت المصادر أنه بدأت عملية إدخال المساعدات إلى مخيم اليرموك (المحاصر) ومناطق أخرى في محيطها بجنوب العاصمة، وذلك في تنفيذ لأحد شروط الاتفاق.

وينص الاتفاق حول الزبداني ومضايا بريف دمشق وكفريا والفوعة بريف إدلب الشمالي الشرقي، ومخيم اليرموك في جنوب العاصمة دمشق، على «إخلاء كامل الفوعة - كفريا بمدة زمنية قدرها 60 يوما على مرحلتين، في مقابل إخلاء الزبداني وعوائل الزبداني في مضايا والمناطق المحيطة إلى الشمال، ووقف إطلاق النار في المناطق المحيطة بالفوعة ومنطقة جنوب العاصمة (يلدا ببيلا بيت سحم)، وهدنة لمدة 9 أشهر في المناطق المذكورة أعلاه، وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المذكورة من دون توقف، إضافة لمساعدات لحي الوعر في حمص، وإخلاء 1500 أسير من سجون النظام من المعتقلين على خلفية أحداث الثورة (في المرحلة الثانية من الاتفاق) من دون تحديد الأسماء (لصعوبة التفاوض على الملف مع النظام)، وتقديم لوائح مشتركة من الطرفين بأعداد وأسماء الأسرى للعمل على التبادل، وإخلاء مخيم اليرموك (مقاتلين للنصرة في المنطقة)، كما أن هناك بندا لا يتعلق بالشأن السوري».


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة