نافذة على مؤسسة تعليمية: «إكستر»... 70 مركزاً للأبحاث على رأسها الدراسات العربية والإسلامية

نافذة على مؤسسة تعليمية: «إكستر»... 70 مركزاً للأبحاث على رأسها الدراسات العربية والإسلامية

الاثنين - 11 شعبان 1438 هـ - 08 مايو 2017 مـ
فوج من خريجي الجامعة

لا شك أن جامعة «إکستر» من أكثر الجامعات البريطانية المعروفة عربيا وإسلاميا، وهي أيضا من الجامعات البريطانية التقليدية والرئيسية والمرموقة عالميا. وتقع في المدينة التي تحمل اسمها في مقاطعة ديفون جنوب غربي إنجلترا.
وتعود بدايات الجامعة إلى عام 1855 مع تأسيس مدرسة العلوم والآداب، لكنها أصبحت رسميا جامعة في عام 1955.
في الجامعة نحو 22 ألف طالب، 4 آلاف منهم في الدراسات العليا، وتبلغ إيراداتها السنوية أكثر من نصف مليار دولار سنويا. وللجامعة علاقات قوية وقديمة مع العالم العربي والإسلامي، وقد درس فيها مئات الطلاب العرب طيلة السنوات الماضية.
وتعتبر «إکستر» واحدة من أفضل 12 جامعة للنخبة في إنجلترا عام 2011، وبشكل عام يتحسن ترتيبها البريطاني المحلي والعالمي في السنوات الأخيرة، وقد تراوحت ترتيباتها المحلية بين المرتبتين السابعة والعاشرة في عام 2007، وتتربع الآن في المرتبة السابعة حسب ترتيب صحيفة «التايمز» لعام 2016.
الجامعة جزء من مجموعة «راسل» لنخبة الجامعات البريطانية، وعضو في هيئة الجامعات البريطانية، وعضو في رابطة الجامعات الأوروبية (EUA) التي تمثل 750 مؤسسة تعليمية ممتازة، وجزء لا يتجزأ من رابطة جامعات الكومنولث (ACU)، بالإضافة إلى رابطة ماجستير إدارة الأعمال العالمية (AMBA) التي تعتبر واحدة من أهم الروابط العالمية في عالم الأعمال وهيئة الشراكة المعروفة بـ«SETsquared Partnership»، وهي مجموعة من جامعات إدارة الأعمال في جنوب إنجلترا، وما يعرف بـ«اتحاد GW4» الخاص بجامعات جنوب غربي إنجلترا الذي يضم باث وبريستول وكارديف.
تضم الجامعة أكثر من 70 مركزا للأبحاث، ومن ضمنها معهد الدراسات العربية والإسلامية ومراكز أبحاث في فن السينما والبيئة والقيادة السياسية والتغير المناخي والوراثة والفلك وتاريخ الطبابة والهجرة والهوية والنظم البيولوجية والمواد العملية وغيره.
وتضم لائحة الشرف في الجامعة كثيرا من الأسماء في عالم السياسة والفنون والأعمال والعوائل الملكية، وقد درس فيها ابن الأميرة آن الكبير بيتر فيليبس، وابنتها زاره تيندال التي فازت بالميدالية الفضية في الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012 في مجال الفروسية. أضف إلى ذلك ابنة ملك إسبانيا خوان كارلوس الكبيرة إينفانتا إلينا، وحاكم إمارة الشارقة سلطان بن محمد القاسمي. ومن الشخصيات الدولية أيضا رئيس جمهورية تركيا السابق عبد الله غل، وقائد الشرطة الإندونيسي تيتو كارنافيان.


المملكة المتحدة

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة