وزير الخارجية الإيطالي يلتقي السراج لبحث حل الأزمة الليبية

وزير الخارجية الإيطالي يلتقي السراج لبحث حل الأزمة الليبية

بحثا المصالحة الوطنية ومكافحة الهجرة غير الشرعية
الأحد - 10 شعبان 1438 هـ - 07 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14040]

قام وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، أمس، بزيارة قصيرة لطرابلس، بحث خلالها مع مسؤولين ليبيين موضوعي المصالحة الوطنية ومكافحة الهجرة غير الشرعية.
والتقى ألفانو، خصوصا، رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، ونائب رئيس الوزراء أحمد معيتيق. وكان مقررا أن يعقد الوزير الإيطالي مؤتمرا صحافيا مع نظيره الليبي محمد طاهر سيالة، لكنه ألغي في اللحظة الأخيرة، من دون إعلان أسباب هذا الإلغاء.
وقالت حكومة الوفاق الليبية إن محادثات ألفانو تناولت خصوصا «جهود المصالحة الوطنية»، وتطبيق الاتفاق السياسي الليبي الذي تم التوصل إليه في ديسمبر (كانون الأول) عام 2015 في مدينة الصخيرات المغربية، الذي انبثقت عنه حكومة الوفاق.
من جهتها، كتبت وزارة الخارجية الإيطالية على موقع «تويتر» إن ألفانو يزور ليبيا «لتجديد دعم إيطاليا للمصالحة الوطنية والحوار كسبيل وحيد لإرساء الاستقرار» في ليبيا، علما بأن إيطاليا كانت قد رحبت بالاجتماع الذي عقد هذا الأسبوع بين السراج والرجل القوي في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر.
وأضافت حكومة الوفاق، أن التصدي للهجرة غير الشرعية كان أيضا في صلب مباحثات ألفانو في طرابلس. وكان القضاء الليبي قد علق نهاية مارس (آذار) الماضي اتفاقاً إيطالياً ليبياً وقّع في روما في فبراير (شباط) الماضي؛ بهدف تعزيز مكافحة الهجرة الشرعية، انطلاقا من ليبيا ودول شمال أفريقيا في اتجاه إيطاليا.
وفي سياق الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي في ليبيا، يقوم رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج بغد غد (الثلاثاء) بزيارة عمل للجزائر يلتقي خلالها عددا من المسؤولين في الجزائر. وفي غضون ذلك، زار وزير الشؤون المغاربية الجزائري عبد القادر مساهل، أمس، جنوب ليبيا.
وأفاد بيان بثته أمس وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية بأن السراج سيجري الثلاثاء مباحثات مع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال «في إطار التشاور الدائم بين البلدين»، علما بأن الجزائر تستضيف غدا (الاثنين) اجتماعا لدول الجوار الليبي.
وزار عبد القادر مساهل، وزير الشؤون المغاربية والعربية والأفريقية، أمس مدينة غات في جنوب ليبيا، المحطة الأولى في جولة له بمنطقة فزان.
وكان مساهل زار في أبريل (نيسان) الماضي شرق ليبيا وغربها، وذلك في إطار دعم الجزائر للجهود الدولية الرامية إلى تقريب مواقف أطراف النزاع الليبي. وتواجه حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المدعومة من المجتمع الدولي، معارضة حكومة موازية في شرق ليبيا، الذي تسيطر على قسمه الأكبر قوات المشير خليفة حفتر. ومنذ الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي في 2011، غرقت ليبيا في أزمة انتقال سياسي وسط تدهور أمني واقتصاد منهار ونزاعات سياسية.
من جهة ثانية، أفاد مكتب الإعلام والثقافة التابع للقوات البحرية الليبية بتمكن جرّافة ليبية خاصة من إنقاذ 129 مهاجرا غير شرعي، بينهم 27 امرأة وطفلان، أغلبهم من دولتي جامبيا ونيجيريا، كانوا على متن قارب مطّاطي على بعد 6 أميال شمال مدينة زوارة في أقصى الغرب الليبي.
وأفاد المكتب في بيان نشره على صفحته الخاصة بموقع «فيسبوك» بأن العملية تمت مساء أول من أمس بتنسيق مع أفراد من نقطة زوارة لحرس السواحل، وذلك بعد تلقي بلاغ من أحد الصيادين يفيد بوجود مركب «دون محرك» تتقاذفه أمواج البحر.
وبعد عملية الإنقاذ، قام حرس السواحل بإيصال المهاجرين إلى ميناء زوارة وتسليمهم لجهاز مباحث الجوازات، بعد تقديم المساعدات الإنسانية والطبية لهم بالتعاون مع فرق الهلال الأحمر.
ونقل البيان إفادة بعض المهاجرين الذين قالوا «إنهم خرجوا من منطقة صبراتة، غرب طرابلس، قبيل فجر الجمعة، وعند الساعة العاشرة صباحاً هاجمتهم مجموعة مسلحة على متن قارب سريع، وقامت بسلب ممتلكاتهم الشخصية، ونزعت محرك القارب، وتركتهم تحت رحمة الأمواج، إلى حين وصول النجدة».
يذكر أن الشواطئ الليبية البالغة نحو 1900 كيلومتر، تعتبر المعبر الأمثل في نظر المهاجرين الأفارقة الطامحين للوصول إلى أوروبا بطرق غير شرعية، عن طريق عبور البحر الأبيض المتوسط باتجاه جزيرة لامبيدوزا التابعة لإيطاليا.


إيطاليا ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة