تفاؤل لبناني بالنتيجة الاقتصادية لاستعادة المغتربين جنسيتهم الأم

تفاؤل لبناني بالنتيجة الاقتصادية لاستعادة المغتربين جنسيتهم الأم

الاستقرار السياسي عنصر جذب للمستثمرين
السبت - 9 شعبان 1438 هـ - 06 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14039]

يرى مراقبون في لبنان أن الانطباع الذي تكوّن لدى المغتربين اللبنانيين عن بلدهم الأم يختلف هذه المرة عما كان عليه قبل سنوات، إذ تضاعفت آمالهم بالعودة إلى لبنان واستعادة جنسيتهم اللبنانية إثر انتشار حالة من الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، على ضوء انتخاب رئيس للجمهورية، ووجود حكومة فاعلة أثمر تناغم رئيسها سعد الحريري مع الرئيس اللبناني ميشال عون توقيع أول مرسوم لاستعادة الجنسية اللبنانية للمغتربين.
وبدا لافتًا في اليوم الثاني من «مؤتمر الطاقة الاغترابية» الذي عُقد في بيروت أمس، حماسة المغتربين اللبنانيين في بلاد الانتشار لاستعادة جنسيتهم. أحدهم وهو أرجنتيني، كان يتبادل مع ابنته أطراف الحديث باللغة الإسبانية، لم يتوقف عن ترداد عبارة «أنا أحب لبنان». ومع أن الشخصين لا يتقنان الحديث باللغة العربية، توضح ابنته بالإنجليزية أن والدها «أتى للبحث عن عائلته، والمطالبة بالجنسية»، مشيرة إلى سعيهما لاستعادة الجنسية اللبنانية، قائلة: «هذا حقنا».
من ناحية ثانية، ازدادت آمال المغتربين باستعادة الجنسية مع انتخاب رئيس للجمهورية، إذ قال رئيس غرفة أستراليا ولبنان للتجارة والصناعة فادي الزوقي إن الوضع السياسي شجع ولو بنسبة ضئيلة المغتربين على الالتفات إلى لبنان، لافتًا إلى أن المؤتمر يشكل فرصة لفتح باب استعادة الجنسية، وإعطاء الحق لكل لبناني للعودة إلى لبنان.
وبعد توقيع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، أول من أمس، أول مرسوم لاستعادة الجنسية اللبنانية، قال الزوقي: «المطلوب عمل جدي، وإعطاء فرص لكل شخص يمتلك قدرات وخبرات تغني لبنان، وعدم تفضيل المحسوبيات والوساطة على الكفاءات الشخصية». ولا يفصل الزوقي بين لبنان وأستراليا، قائلاً إن «لبنان بلدي الأم، أحبه كما أحب أستراليا، البلد الأخير الذي احتضنني وساعدني في الاستثمار والنهوض».
على المقلب اللبناني، يتطلع المسؤولون إلى المنفعة الاقتصادية التي تترتب على عودة اللبنانيين في بلاد الانتشار إلى وطنهم، خصوصًا أن بعضهم حقق نجاحات كبيرة في بلاد المهجر. ويعترف الوزير السابق نقولا صحناوي، نائب رئيس التيار الوطني الحرّ (التيار العوني) للشؤون السياسية، بالمنفعة الاقتصادية عند عودة المغتربين إلى لبنان. إلا أن هذه العودة، حسب قوله، «تتطلب من الدولة خطة على مختلف الأصعدة»، مضيفًا: «تبدأ بالقانون الانتخابي، الذي يؤمن التمثيل الصحيح للمغتربين».
وهنا يشير الصحناوي إلى اقتراح وزير الخارجية جبران باسيل قانونًا يعطي 6 مقاعد، مناصفة بين المسيحيين والمسلمين، لكنه لفت إلى أن الاقتراح «لم يُقبل لأن الطبقة السياسية لا تعي أهمية الشاب المغترب». ويعتبر الصحناوي أن إعادة الجنسية للمغتربين اللبنانيين «يشكل عنصر جذب لكل مستثمر في الخارج، كما تزيل العوائق التي تمنع عودة المغترب، فتحفزه على الانخراط في المجتمع اللبناني». وبالإضافة إلى الأمور القانونية والمراسيم الاشتراعية، هناك مسؤولية على الإعلام اللبناني غير الآبه للمغتربين. ويتابع الوزير السابق: «لا توجد أي نشرة إخبارية أو برنامج يحكي لغة المغترب، لذلك فإن توطيد العلاقة بين المغترب والمقيم تكمن من خلال التلفزيون، ويجب العمل حالياً على افتتاح نشرات أخبار باللغة الإسبانية مثلاً، على شاشة تلفزيون لبنان، لأن هناك نسبة كبيرة تتحدث هذه اللغة». ومن ثم يقترح «تغيير القواعد، فلا يجب أن يستمر لبنان بتصدير العقول والطاقات الشبابية، بل فتح فرص للشباب بلبنان».
كان الرئيس عون قد قال في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أول من أمس، إن «الهجرة ضريبة عاطفية تدفعها عائلاتنا منذ أن تحولنا إلى بلد يصدر أبناءه بدل أن يصدر إنتاجه»، لافتاً إلى أن الانسلاخ عن الوطن لم يأتِ نتيجة ترف أو نزوة، بل بفعل أوضاع سياسية واجتماعية واقتصادية صعبة دفعت بأبنائنا خارج حضن الوطن.
في المقابل، رغم المحفزات التي ظهرت في المؤتمر هذا العام لتشجيع اللبنانيين في الخارج على العودة، لا يزال عدد كبير من المغتربين يتخوفون من الوضع غير المستقر في البلد، مما يشكل مانعًا قويًا لهم يعرقل عودتهم. ويعتبر ميلاد زعرب، الذي هاجر عام 1977 إلى الولايات المتحدة الأميركية، واحداً منهم. إذ يعتبر زعرب أن «غياب الضمانات للبنانيين، وانتشار الفساد يهدد مشاريعنا في لبنان، فمن الضروري وجود خطة سياسية توافقية، لنهوض البلد من خلال الاستفادة من استثمارات المغترب»، دون أن يغفل أهمية الجنسية اللبنانية التي اعتبرها «ورقة ثقة وتقدير من السلطة في لبنان لكل مغترب ناجح في الخارج». ويأمل زعرب الذي يملك شركة تعنى بمواد البناء والهندسة المعمارية، في توسيع التفاعل بين اللبنانيين في الخارج والسلطات المحلية، لأن في النهاية «لبنان يسير في عروقنا».
أخيرًا، رغم الخلاف بين المتفائلين والمتشائمين، يجمع الحاضرون على أهمية هذا المؤتمر، الذي يقام للسنة الرابعة على التوالي في البيال، مما يذكر اللبنانيين بأهميتهم بالنسبة لبلدهم الأم، كما يساعدهم في مشاركة نجاحاتهم مع المقيمين في لبنان. ويقول ساسين شحود الذي يعيش في البرازيل منذ 48 سنة: «يؤثر هذا المؤتمر على الجيل الجديد، وبالأخص الشباب الذين لا يعرفون أي شيء عن لبنان. إنها فرصة لي ولأبنائي للتعرف على لبنان من الناحية الاقتصادية، ومعرفة الآخرين»، مطالباً الدولة اللبنانية «بتأمين الاستقرار، كي نعود».


لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة