«يوغا تابليت».. أول جهاز لوحي متعدد الوضعيات

«يوغا تابليت».. أول جهاز لوحي متعدد الوضعيات

يقدم أربع وضعيات استخدام وبطارية تعمل حتى 18 ساعة
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ

رغم وجود أعداد كبيرة من الأجهزة اللوحية التي تطلقها الشركات المختلفة، فإنها تتشابه كثيرا في التصاميم ووضعية الاستخدام، وكثيرا ما تشترك حتى في الخصائص غير الإيجابية، مثل عدم القدرة على الإمساك بالجهاز لفترات مطولة لمشاهدة عروض الفيديو عليه إلا باستخدام غلاف خاص، أو مجابهة الآلام في المعصم لدى الكتابة لفترات مطولة على الشاشة، ناهيك بعدم الراحة في المشاهدة بسبب زاوية المشاهدة لدى وضع الجهاز على المنضدة، الأمر الذي يضطر المستخدم إلى تغيير وضعية مشاهدة الشاشة، والحصول على آلام في الرقبة جراء ذلك. ولكن شركة «لينوفو» قررت حل هذه المشاكل وتبني تصميم جديد لجهازها اللوحي الجديد «يوغا تابليت» (Yoga Tablet) الذي يقدم 3 وضعيات استخدام مختلفة وفقا للحاجة، من خلال ركيزة أسطوانية خاصة موجودة في الجهاز نفسه تسمح بتغيير زاوية الاستخدام بالشكل الذي يناسب المستخدم. ويقدم الجهاز كذلك عمرا طويلا للبطارية يصل إلى 18 ساعة من الاستخدام، الأمر الذي يسمح بحمل الجهاز لفترات أكثر والاستفادة من مزاياه.

تصميم مميز

أول ما سيلاحظه المستخدم في الجهاز اللوحي هو الركيزة المحورية الموجودة في الجهة السفلية للجهاز المصنوعة من الألمنيوم الصلب، التي تسمح بتغيير طريقة الاستخدام في 3 وضعيات مختلفة. الوضعية الأولى مخصصة للقراءة وتفقد مشاركات الأصدقاء في الشبكات الاجتماعية وتصفح الإنترنت بشكل يحاكي حمل المجلات وتصفحها. ويمكن تحويل الجهاز إلى الوضعية الثانية بتدوير الأسطوانة الجانبية 90 درجة لتنصيب الركيزة الحاملة لتسمح للجهاز بالوقوف بشكل قائم على الطاولة أو سطح المكتب من تلقاء نفسه، مع توفير مرونة بتغيير زاوية المشاهدة من 110 إلى 135 درجة للاستخدام الأكثر راحة للمستخدم. وتسمح هذه الوضعية بمشاهدة عروض الفيديو بكل راحة وإجراء المكالمات المرئية والتفاعل بـ10 أصابع مع الشاشة اللمسية من دون الحاجة إلى استخدام ملحقات أخرى.

أما الوضعية الثالثة، فهي للكتابة مباشرة على الشاشة والاستمتاع بالألعاب وتصفح الإنترنت والمشاهدة بزاوية أفضل، وذلك من خلال وضع الجهاز بزاوية مائلة على الطاولة أو سطح المكتب بحيث تكون الشاشة مواجهة لوجه المستخدم، وبالتالي السماح بالكتابة على الشاشة من دون التأثير سلبا على معصم المستخدم لدى الاستخدام المطول. هذا، ويستطيع الجهاز التعرف على الوضعيات المختلفة من خلال برنامج الاكتشاف التلقائي، وبالتالي عرض التطبيقات الأكثر استخداما في الوضع القائم أو المحمول، مثلا.

وبالنسبة للبطارية، فهي مدمجة داخل الركيزة الأسطوانية، الأمر المهم بالنسبة للتصميم، وذلك لتقديم جهاز منخفض السماكة وذي قدرة عالية على توفير ساعات مطولة للاستخدام، إذ يستخدم الجهاز بطارية مزدوجة تماثل النوع المستخدم في الكومبيوترات المحمولة. وتستطيع البطارية العمل لنحو 18 ساعة من الاستخدام، وهي فترة أطول بشكل ملموس من الكثير من الأجهزة اللوحية الأخرى. هذا، ويمكن للمستخدم الاستفادة أكثر من هذه البطارية فائقة الأداء من خلال شحن بطارية الأجهزة الأخرى، مثل الهاتف الجوال من خلال وصلة خاصة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشركة تعاقدت مع الممثل الأميركي «أشتون كوتشر» ليكون مهندس التصميم الخاص بها، الذي ساهم في تصميم الأجهزة متعددة وضعيات الاستخدام في السابق، مثل كومبيوترات «يوغا» المتحولة (Convertible). ومن السهل استخدام الجهاز بيد واحدة والإمساك به باليد الأخرى، مع وضع زر التشغيل في الجهة اليسرى للركيزة الأسطوانية ومخرج السماعات الرأسية في الجهة الأخرى.

مواصفات تقنية

يدعم الجهاز شبكات «واي فاي» و«بلوتوث 4.0» اللاسلكية و«جي بي إس» للملاحة الجغرافية وشبكات الجيل الثالث للاتصالات، وبسعات تخزينية تبلغ 16 أو 32 غيغابايت، مع توفير إصدارين بقطر 8 و10 بوصة لعرض الصورة بدقة (8001280 x بيكسل)، بالإضافة إلى استخدام معالج رباعي الأنوية ونظام التشغيل «آندرويد 4.2»، مع تقديم تقنيات «دولبي دي إس 1» لتجسيم الصوتيات. ومن العناصر المثيرة للاهتمام استخدام الجهاز لسماعات أمامية تضخم الصوت وتوصله مباشرة للمستخدم، وبالتالي تقديم مستويات وضوح ونقاء أعلى من السابق.

وتعادل قدرة البطارية 9000 ملي أمبير، وتعمل الكاميرا الخلفية للجهاز بدقة 5 ميغابيكسل، بينما تعمل الكاميرا الأمامية بدقة 1.6 ميغابيكسل، مع توفير مأخذ لإضافة بطاقات الذاكرة المحمولة «مايكرو إس دي» (لغاية 64 غيغابايت إضافية) ومخرج للسماعات الرأسية، واستخدام 1 غيغابايت من الذاكرة للعمل.

هذا، وستطرح الشركة لوحة مفاتيح لاسلكية («بلوتوث») اختيارية لإصدار 10 بوصات يستفاد منها كغطاء حافظ، مع قدرتها على وضع الجهاز في نمط الاستعداد لدى إزالتها، ووضعه في وضعية السبات لدى وصلها. ومن الملحقات الأخرى التي ستطرح مع الجهاز ملحق «دبليو دي 100» WD100 الذي يبث محتوى عروض الفيديو لا سلكيا من الجهاز اللوحي إلى شاشة التلفزيون. ويبلغ وزن إصدار 8 بوصات 400 غرام، بينما يبلغ وزن إصدار 10 بوصات 612 غراما، وتبدأ أسعارهما من 349 و429 دولارا أميركيا، وفقا للمواصفات المطلوبة، وسيطرح الجهازان في المنطقة العربية في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

أجهزة متنافسة

ونظرا لأن «يوغا تابليت» ينتمي إلى الفئة المتوسطة من الأجهزة اللوحية، فمن المتوقع أن ينافس أجهزة «غالاكسي تاب 3» بفئتيها 8 و10 بوصات، وهو منافس حاد لتلك الأجهزة من حيث القدرات، مع منافسته لجهاز «غوغل نيكزس 7» من حيث الفئة السعرية والمواصفات والتصميم الفريد، إلا أن أجهزة «سوني إكسبيريا زيد تابليت» و«آيباد إير» اللوحية تتفوق عليه من ناحية المواصفات، ولكنها تباع بفئة سعرية مختلفة ومرتفعة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة