بدء تنفيذ اتفاق «المناطق الهادئة»... وروسيا تستثني القابون

بدء تنفيذ اتفاق «المناطق الهادئة»... وروسيا تستثني القابون

موسكو تعلن حظر طيران التحالف... وقوات من الدول الضامنة تنفذ المهام في الحزام الأمني الفاصل
السبت - 9 شعبان 1438 هـ - 06 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14039]

بدأ سريان اتفاق آستانة حول «المناطق الهادئة» عند منتصف الليلة الماضية بعدما أعلنت روسيا أن مناطق تخفيف التصعيد ستغلق أمام طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة مع تأكيدها أنها ستواصل القتال ضد تنظيم داعش وجبهة النصرة.
وقال ألكسندر لافرنتييف، المبعوث الروسي إلى محادثات السلام السورية في آستانة، إن موسكو مستعدة للعمل بشكل وثيق مع الولايات المتحدة والسعودية حول سوريا. بدوره، قال ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع الروسي، إن موقف الولايات المتحدة هيأ الأجواء لتسوية سياسية في سوريا. وأضاف أن حصول الاتفاق على دعم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والسعودية يضمن تنفيذه.
وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أمس، أن العمل بموجب مذكرة إقامة «مناطق تهدئة» سيبدأ اعتباراً من منتصف ليل السادس من مايو (أيار)، وأن الطائرات الروسية ستوقف عملياتها في تلك المناطق. وأوضح سيرغي رودسكوي، مدير دائرة العمليات في الأركان الروسية، في تصريحات له أمس: «اعتباراً من الأول من مايو، أوقفت القوات الجوية الروسية عملياتها في المناطق التي حددتها المذكرة».
وأفاد رودسكوي، في إيجاز صحافي أمس، بأن مذكرة مناطق التهدئة لا تشمل منطقة القابون في دمشق، بذريعة أنها خاضعة لسيطرة «جبهة النصرة»، وتابع أن توقيع المذكرة لا يعني توقف العمليات، والتعاون بين تركيا وروسيا وإيران في الحرب على الجماعات الإرهابية، مثل «داعش» و«جبهة النصرة».
وأوضح المسؤول العسكري الروسي أن المذكرة تنص على إقامة «حزام أمني» في محيط المناطق الآمنة، تنتشر فيه حواجز ونقاط مراقبة، وأكد أن فريقاً من القوات الروسية، تحت إشراف قيادة الأركان، يقوم الآن بتحديد عدد نقاط المراقبة والتفتيش التي سيتم نشرها في الحزام الأمني حول مناطق التهدئة. وأضاف أن «العسكريين والتشكيلات من روسيا وتركيا وإيران ستقوم بالمهام على الحواجز، ونقاط المراقبة، وكذلك في إدارة الحزام الأمني»، دون أن يستبعد «مشاركة قوات من أطراف أخرى»، لكن «على أساس توافق بين الدول الضامنة».
وأشار إلى أن فريق عمل سيحدد حدود مناطق التهدئة، والمناطق العازلة، أو الحزام الأمني حول تلك المناطق، بهدف الحيلولة دون تجدد المواجهات بين الأطراف السورية. أما قوات النظام التي ستتمكن من التحرك بفضل إقامة مناطق التهدئة، فإنها - حسب قول رودسكوي: «ستتجه إلى مناطق وسط وشرق سوريا للتصدي لتنظيم داعش، وستقوم القوات الجوية الروسية بتقديم الدعم لها».
من جانبه قال ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع الروسي، إن «وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أجرى سلسلة لقاءات مع وزراء دفاع إيران وتركيا وسوريا وإسرائيل»، ولم يوضح متى جرت تلك اللقاءات وأين. إلا أن وكالة «ريا نوفوستي» أشارت إلى أنها جرت في إطار التحضير لتوقيع مذكرة مناطق التهدئة. ويرجح أن اللقاءات جرت على هامش منتدى موسكو الدولي للأمن، الأسبوع الماضي، حين شارك فيه وزراء دفاع الدول المذكورة. وأكد فومين أن الاتصالات مستمرة مع هذه الأطراف عبر القنوات العسكرية وقنوات أجهزة الاستخبارات، كاشفاً عن عمل كبير قام به الجانب الروسي مع النظام السوري وقادة فصائل المعارضة السورية المسلحة، في إطار التحضيرات لمذكرة مناطق التهدئة. وفي تعليقه على الموقف الأميركي، قال إنه كان إيجابياً، لافتاً إلى أن «الولايات المتحدة رحبت بالخطوات الرامية إلى تخفيف مستويات العنف في سوريا، وتحسين الوضع الإنساني، وتهيئة الظروف للتسوية السياسية للأزمة السورية».
هذا، ويتوقع أن تكون مذكرة مناطق التهدئة موضوعاً رئيسياً على جدول أعمال محادثات مرتقبة بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي ريكس تيلرسون، على هامش اجتماع مجلس القطب الشمالي في ألاسكا، يومي 10 و11 مايو الحالي، حسب ما أكده للصحافيين أمس ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي. وفي إجابته عن سؤال حول الدور المحتمل للولايات المتحدة في مناطق التهدئة، قال بوغدانوف إنه يجب بداية معرفة ما إذا كانت الولايات المتحدة ترغب بذلك أم لا. ومن ثم، أشار إلى أن هذا الدور يجب بحثه خلال مشاورات على مستوى الخبراء والعسكريين، وأضاف أنه يجب كذلك أخذ رأي دمشق بالحسبان، كما أقر بوجود عقبات تتعلق بالخلافات بين واشنطن وطهران. أما بالنسبة للدور التركي، فقد أكد بوغدانوف أن موسكو تأمل من أنقرة العمل على ضمان التزام المعارضة ببنود المذكرة.


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة