انفجار أمام مقر الحكومة السورية المؤقتة يؤدي إلى مقتل وجرح العشرات

انفجار أمام مقر الحكومة السورية المؤقتة يؤدي إلى مقتل وجرح العشرات

خروقات أمنية متتالية لأعزاز... ومواجهات بين المعارضة و«قسد» في محيطها
الخميس - 7 شعبان 1438 هـ - 04 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14037]
تفجير في أعزاز أمام مقر «الحكومة السورية المؤقتة» أمس تسبب باحتراق سيارتين وعشرات الضحايا (أ.ب)

قُتل سبعة أشخاص وأصيب أكثر من 20 آخرين في انفجار سيارة مفخخة في بلدة أعزاز في شمال محافظة حلب، أمام مقر للحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة.

وأثار الانفجار الذي يندرج في إطار سلسلة من التفجيرات التي تستهدف المدينة منذ مطلع العام، استياء عارما في صفوف الناشطين الذين استغربوا قدرة المنفذين على اختراق أمن أعزاز، التي تُعتبر قاعدة رئيسية لفصائل المعارضة المدعومة من أنقرة.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن التفجير وقع في منطقة المركز الثقافي بالمدينة قرب مسجد الميتم في البلدة الواقعة قرب الحدود السورية - التركية، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من الأشخاص، في حين تحدث أحمد رمضان، الناطق باسم الائتلاف المعارض لـ«رويترز» عن «انفجار سيارة مفخخة أمام مقر للحكومة المؤقتة»، لافتا إلى أن أحد القتلى حارس. وألقى باللوم في الهجوم على تنظيم داعش. وأضاف: «الهجوم كان استهدافا مباشرا للحكومة؛ لأن هذا المقر يضم أقساما لوزارات ومجالس محلية عدة».

وأوضح الناشط المعارض أسامة الحلبي من أعزاز، لـ«مكتب أخبار سوريا»، أن من بين القتلى عنصرا من «الشرطة الحرة» المعارضة ولاجئين عراقيين، في حين لا تزال حالة أربعة من الجرحى الذين نقلهم عناصر الدفاع المدني إلى المشفى الأهلي في المدينة، حرجة. وأضاف الحلبي، أن التفجير تسبب في احتراق سيارتين مدنيتين بشكل كامل، وأضرار بمبنى المجلس المحلي ومحال تجارية، مشيرا إلى أن فرق الدفاع المدني أخمدت الحرائق الناجمة عن الانفجار.

وسبق أن تعرضت أعزاز الخاضعة لسيطرة «الجيش السوري الحر» لتفجيرات عدة بسيارات مفخخة، كان أكثرها دموية ذلك الذي وقع في شهر يناير (كانون الثاني) في بداية العام الحالي، وأدى إلى قتل أكثر 60 شخصا.

واعتبر رامي عبد الرحمن، مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن هناك «مجموعات تستفيد من الفلتان الأمني في أعزاز، ومن الحواجز الموجودة في محيطها، ومن الأموال التي كانت تجنى عبر استغلال هذه الحواجز»، مشددا على وجوب «تحمل المعنيين بأمن المنطقة مسؤولية ما يجري في أعزاز والحؤول دون تكرار مثل هذه العمليات التي تخلف في كل مرة أعداداً كبيرة من الجرحى والشهداء».

واعتبر أبو علي عبد الوهاب، القيادي في «جيش الإسلام»، أن التفجيرات التي تستهدف أعزاز «قد يقف وراء بعضها تنظيم داعش كما قوات (قسد) التي تعتمد الأسلوب نفسه، أي الانتحاريين والسيارات المفخخة المسيرة»، لافتا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الاحتمال الأكبر يبقى «داعش». وأضاف: «في كل منطقة تتحرر يُبقي التنظيم عناصر وخلايا نائمة فيها تعمد إلى زعزعة أمنها كلما سنحت لها الفرصة».

واللافت أن تفجير يوم أمس تزامن مع استمرار المواجهات بين «قوات سوريا الديمقراطية» وفصائل المعارضة المدعومة. وأفادت وكالة «آرا نيوز» بـ«اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة المسلحة و(قوات سوريا الديمقراطية) على محاور عدة بريف حلب الشمالي، بمحاولة من الأخيرة للتقدم مع قصف متبادل من الجانبين، فضلاً عن توجيه الجيش التركي ضربات مدفعية مكثفة نحو مواقع (قسد) شمالي مدينة حلب». ونقلت الوكالة عن وليد الشيخ، أحد الناشطين الميدانيين بريف حلب الشمالي، قوله إن الاشتباكات تتركز على أطراف قرية كفر خاشر جنوب غربي مدينة إعزاز: «حيث حاولت قوات (قسد) التقدم بهذه الجبهة، إلا أن فصائل المعارضة تمكنت من صد الهجوم بعد معارك استمرت لساعات عدة تبادل خلالها الجانبان القصف بقذائف الهاون، موقعين إصابات بصفوف كل طرف».

وأفادت «آرا نيوز» بأن الجيش التركي استهدف بعدد من قذائف المدفعية الثقيلة مواقع لقوات «قسد» بكل من عين دقنة ومرعناز ومحيط مطار منغ العسكري. وفي حين تحدثت الوكالة عن محاولة «قوات سوريا الديمقراطية» بشكل شبه يومي فتح الجبهات ضد فصائل المعارضة من خلال شن هجمات مباغتة يكون معظمها موجها نحو أطراف مدينة أعزاز التي تسعى للسيطرة عليها، أكدت مصادر كردية لـ«الشرق الأوسط»، أن أعزاز ليست بالمرحلة الحالية هدفا لقوات «قسد». وأوضحت المصادر، أنه لم يسجل في الساعات الماضية أي هجمات: «بل اقتصر الموضوع على القصف المتبادل بين قواتنا والجيش التركي والفصائل التابعة له في قرى تل جيجان وحربل وفي مرغناز من طرف دار العزة».


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة