القوات العراقية تحرر حياً «استراتيجياً» في غرب الموصل

القوات العراقية تحرر حياً «استراتيجياً» في غرب الموصل

ارتفاع عدد قتلى هجوم «داعش» على نازحي الموصل إلى نحو 100
الخميس - 7 شعبان 1438 هـ - 04 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14037]

ارتفع عدد قتلى الهجوم الذي شنه مسلحو تنظيم داعش على نازحين من الموصل في منطقة رجم الصليبي الواقعة على الحدود العراقية - السورية إلى 100 قتيل و25 جريحاً، فيما استعادت القوات العراقية السيطرة على حي الزنجيلي «الاستراتيجي» في غرب الموصل.
وقال عضو مجلس محافظة نينوى بنيان ذياب الجربا لـ«الشرق الأوسط»: «بلغت آخر إحصائية لضحايا الجريمة التي نفذها إرهابيو تنظيم داعش ضد مواطنين موصليين، أثناء محاولتهم الهرب من المدينة إلى الجانب السوري عبر منطقة رجم الصليبي الصحراوي إلى نحو 100 قتيل و25 جريحاً، غالبيتهم من النساء والأطفال، واختطف التنظيم عدداً من المواطنين، لكن لا تتوافر لدينا حتى الآن إحصائية بعدد المختطفين». وواصلت القوات الأمنية عمليات تحرير ما تبقى من أحياء في غرب الموصل تحت سيطرة تنظيم داعش. وأكد الجربا أن قوات الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع والفرقة الذهبية التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب، تمكنت، أمس، من تحرير حي الزنجيلي «أحد أهم أحياء الجانب الأيمن» (الغربي). واعتبر تحرير الحي «نقطة استراتيجية لانتهاء صفحة عمليات غرب الموصل، إذ أوصل القوات إلى مشارف حي 17 تموز، آخر معاقل تنظيم داعش في وسط المدينة». ومع سيطرة القوات العراقية على الزنجيلي، أصبحت المدينة القديمة وسط الموصل محاصرة من الجوانب كافة، بعدما أبطأت أزقتها الضيقة خلال الشهرين الماضيين تقدم القوات الأمنية فيها. وتقتصر الاشتباكات بين الجانبين في هذه الأحياء القديمة على القناصة والقنابل اليدوية والأسلحة الخفيفة وقذائف الهاون والطائرات المسيرة (الدرون).
وتوقع عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى هاشم البريفكاني حسم معركة تحرير غرب الموصل «في وقت قريب». وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «القوات الأمنية أعادت خلال الأيام الماضية تنظيم نفسها، وأعدت خططاً بديلة عن السابقة، لأن واقع المعارك داخل المدينة القديمة تطلب ذلك».
وتزامناً مع الخطط الجديدة للقوات، تستعد فرقة الرد السريع لبدء تقدم جديد باتجاه وسط الموصل. وكشف قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت لـ«الشرق الأوسط» أن «قوات الرد السريع، وبإسناد من الفرقة الآلية المدرعة في الشرطة الاتحادية، تتمركز في شمال غربي الموصل في محور المشيرفة، وتستعد للاندفاع باتجاه المدينة القديمة واختراق دفاعات إرهابيي (داعش) من المحور الشمالي». ولفت إلى أن الشرطة «واصلت، أمس، التوغُّل المحدود في المدينة القديمة من محاورها الجنوبية والغربية». وتواصل قوات مكافحة الإرهاب تقدمها باتجاه مناطق المشيرفة والنجار والرفاعي و17 تموز، بينما كثَّف طيران التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية خلال الأيام الماضية من غاراته على تجمعات التنظيم ومقراته. وذكر مصدر أمني أن الطائرات العراقية «تمكنت من قتل نحو 30 مسلحاً من (داعش)، في غارة لها استهدفت مواقع التنظيم في الأحياء الغربية».


العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة