«أزمة مادية» خانقة تحرم نادي الشباب من مدرب ومدافع جديدين

«أزمة مادية» خانقة تحرم نادي الشباب من مدرب ومدافع جديدين

الوضع المالي دفع النادي للتخلص من كوادر تدريبية وإدارية
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ
الأزمة المالية تمنع نادي الشباب من تغيير المدرب وشراء لاعبين خاصة في الدفاع

علمت «الشرق الأوسط» أن إدارة نادي الشباب السعودي ترغب في التعاقد مع مدرب جديد بدلا من البلجيكي المؤقت إيمليو فيريرا الذي لا يحظى بثقة كاملة، بيد أن النواحي المادية تعيق الإدارة الشبابية من التعاقد مع مدرب جديد أثناء فترة توقف الدوري التي تستمر ـ15 يوما من أجل معسكر المنتخب السعودي في التصفيات الآسيوية.وطرحت الادارة في الآونة الأخيرة عددا من الأسماء التدريبية ذات الخبرة والتي يمكن لها تدريب الفريق، مثل التونسي عمار السويح، والأرجنتيني انزو هيكتور الذي درب الشباب على فترات متباعدة.

ولم يشهد النادي العاصمي أزمة مادية خانقة منذ 8 سنوات كما هو الوضع الحالي، زادها انتهاء العلاقة مع الشريك الاستراتيجي شركة الاتصالات السعودية (STC)، وتقاعس الشركات عن الاستثمار الرياضي، الأمر الذي أجبر الإدارة الشبابية على التخلص من بعض الإداريين والمدربين مع تقليص رواتبهم، فضلا عن جدولة مستحقات اللاعبين التي تصل إلى 400 ألف ريال شهريا.

وبحسب معلومات «الشرق الأوسط»، فإن إدارة النادي برئاسة خالد البلطان لا تفكر في جلب لاعب جديد للفريق أثناء فترة الانتقالات الشتوية بسبب الأزمة المادية، فيما يزيد الأمور سوءا حاجة الفريق فنيا لمدافع متميز ذي إمكانيات عالية وسط تأكيدات مختصين بشؤون الفريق الشبابي، عدم مقدرة خط الدفاع على الأداء بشكل منضبط.

وبالرغم من تواجد المحترف الكوري كواك تاي هوي قائد أولسان هونداي السابق بجانب وليد عبدربه ونايف القاضي وسياف البيشي وهادي يحيى، إلا أن 15 هدفا سكنت في شباك الفريق في مسابقة الدوري السعودي بمعدل هدفين في كل مباراة.

يذكر أن رئيس النادي خالد البلطان قد لوح بالاستقالة في مناسبات عدة، إلا أن الرئيس الشرفي الأمير خالد بن سلطان طلب من البلطان الاستمرار في ولايته الحالية، إلى حين عقد جمعية عمومية واختيار رئيس جديد يكمل التركة الإدارية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة