بيروت... آمال كبيرة في الانضمام لأسابيع الموضة

بيروت... آمال كبيرة في الانضمام لأسابيع الموضة

أسبوع تنوعت فيه التصاميم والأسماء حلماً بالعالمية
الخميس - 8 شعبان 1438 هـ - 04 مايو 2017 مـ
بيروت: جوسلين الأعور
اختتمت أخيراً الدورة الرابعة لأسبوع الموضة في بيروت، مسدلةً الستار على أيام سبعة اجتهدت فيها باقة من المصممين اللبنانيين والأجانب لإعادة العاصمة اللبنانية إلى خريطة الموضة. حجم الحضور وتنوع الفعاليات، فضلاً عن التغطيات الإعلامية، أكد أنّ الحدث يتطور مع كل موسم كما يشي بطموحه أن ينافس عواصم الموضة العالمية، سواءً من حيث التنظيم أو العروض. ورغم أن الكلمة الأولى والأخيرة كانت للأزياء، فإن حماس الجميع على إنجاحه كان ملموساً ومثيراً للانتباه، فضلاً عن احتضانه مواهب جديدة تأمل في أن تحفر لها اسماً في ساحة الموضة وأسماء من بلدان أخرى جذبهم بريق بيروت وتاريخها في هذا المجال.

افتتح الأسبوع بعرض مشترك بين مصممة الأزياء أمل أزهري ومصمم الجواهر باولو بونجا، حيث قدمت أزهري مجموعة من القفاطين التي كان بعضها مناسبات لشهر رمضان المقبل، فيما جاء بعضها الآخر شفافًا وخفيفاً لمناسبات للصيف وأجواء الشاطئ. اللافت فيها كان تنوع الألوان التي تعشقها المرأة العربية. وعلق باولو بونجا في حديث لـ«الشرق الأوسط» أنه لا يزال يتذكر مشاركته في أسبوع الموضة في بيروت في عام 1999، ودعوته للعارضة العالمية ناعومي كامبل آنذاك لعرض جواهره، مشيراً إلى أن الأسبوع البيروتي يحتاج إلى دعم المصممين ومساهماتهم القوية حتى يأخذ حقه ومكانته في ساحة الموضة العالمية.

في اليوم الثاني، استمتع الحضور بعرضي كل من عبد محفوظ ورولا مهنا صاحبة «ميزون رولا». وإذا كان الأول معروفاً عالمياً بحكم مشاركته سابقاً في ألتا روما لـ«هوت كوتير» وأخيراً في دبي وغيرها من العواصم العالمية، فإن رولا تشارك في الأسبوع البيروتي لأول مرة، علماً بأنها تتمتع بخبرة كبيرة في عالم تصميم الأزياء. فبعد تخرجها في باريس، وعملها مع بيوت أزياء مثل «ديور»، وإيلي صعب وزهير مراد قررت منذ سنوات قليلة فقط إطلاق ماركتها الخاصة. الأمر الذي شجعها أن ابنتها اختارت دراسة اختصاصها نفسه في باريس. أسلوبها يتميز بالهدوء الكلاسيكي، الذي يمكن القول إنه أقرب للأسلوب الأوروبي منه إلى العربي والشرقي. وفي اليوم نفسه، قدم المصمم عبد محفوظ تشكيلته الأخيرة، وكان عنوانها التنوع، سواءً في الألوان أو القصات. وكانت النتيجة فساتين رومانسية ساحرة.

في اليوم الثالث، قدمت المصممة ندوى الأعور مجموعة غلبت عليها الفخامة. فتصاميمها راقية ومحتشمة في الوقت ذاته مما يجعلها مناسبة للمرأة العربية بكل تفاصيلها، سواءً كانت على شكل تنورات أو بنطلونات أو فساتين. ولم يضاهِ تنوع تصاميمها سوى تنوع ألوانها، وإن كان الذهبي الأكثر حضوراً وإثارة. فقد كان لون فستان عروسها لعام 2017، الذي رصّعته بأكثر من 130 ألف حبة من كريستال شواروفسكي. وتؤكد الأعور أنّ الأنوثة مترسخة بداخل كل امرأة، ودورها كمصممة أن يعكس كل زي تُبدعه هذه الأنوثة لتخرجها إلى السطح وتبرزها بشكل أنيق. المصمم حنا توما قدم بدوره ما لا يقل عن 45 كان الغالب فيها «الرغبة في الهروب»، حسبما شرحته ابنته شيرين توما. فهو يتحدث عن 3 فتيات يرغبن في الهرب من الواقع والروتين والتوجه في رحلة إلى أماكن بعيدة تتطلب تصاميم وخامات متنوعة حتى تناسب كل بيئية يتوجهن إليها وكل مناخ يواجهنه. وتشير شرينا إلى أنها ليست المرة الأولى التي تشارك فيها في أسبوع الموضة ببيروت، مضيفة أنه فرصة حقيقية لتقديم مصممي المنطقة للعالم، وفي الوقت ذاته إعادة اسم لبنان لخريطة الموضة العالمية. بعدها كان اللقاء مع المصمم عقل فقيه الذي عاد بعد غياب بقوة، لأنه لم يخص المرأة وحدها بإبداعاته، بل لم ينسَ الرجل أيضاً، حيث تضمنت تشكيلته تصاميم للجنسين تتراقص بألوان الصيف على أقمشة مثل الدانتيل والساتان والحرير.

اليوم الرابع خصصه المنظمون للمواهب الشابة حتى تأخذ فرصتها، وفي الوقت ذاته، يأخذ الحضور نفساً لمتابعة أعمال مصممين لهم شأن في الساحة اللبنانية من أمثال صادق ماجد، وميراي داغر، التي استوحت عرضها من أسلوب الراحلة صباح، والأخوين جورج وإدوار شويتر وآخرين من بلدان أخرى مثل الباكستانيين فراز منان، وسانيا ماسقطايا، والمصممة الفرنسية سعودية الأصل سكينة.

بعضهم أبدع وقدم أفضل ما عنده لحد الآن، وبعضهم الآخر مال إلى البهرجة في التفاصيل والمبالغات، الأمر الذي جعلها تبدو متكلفة وأفقدها بعض جمالها. غني عن القول إن الباكستانيين فراز منان، وسانيا ماسقطايا استلهما من التراث الباكستاني مع إدخالهما لمسات عصريّة عليها أضفت عليها كثيراً من الإثارة والفخامة، لا سيما أن تطريزاتها كانت سخية. تجدر الإشارة هنا إلى أن اسم فراز منان ارتبط بأفراد من الطبقات المخملية ونجمة بوليوود كارينا كابور وغيرهم ممن يعشقون أسلوبه.
لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة