وصول 100 من مقاتلي المعارضة إلى ريف دمشق الشرقي

وصول 100 من مقاتلي المعارضة إلى ريف دمشق الشرقي

الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14036]

خرج مائة من مقاتلي المعارضة السورية المسلحة من بلدة سبنا شرق منطقة سرغايا بريف دمشق الشمالي الغربي، أمس، باتجاه منطقة الرحيبة بريف دمشق الشرقي، في إطار هدنة أخيرة.
وقال هيثم زرزور رئيس لجنة المصالحة المحلية في الرحيبة وأحد المشرفين على تنفيذ الاتفاق لوكالة الأنباء الألمانية: «وصل إلى منطقة الرحيبة أكثر من مائة مسلح ونحو 430 من أفراد عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق تم التوصل إليه مؤخرا بين قوات النظام والمجموعات المسلحة في منطقة سرغايا».
وأوضح زرزور أن المسلحين وصلوا مع أسلحتهم الخفيفة حيث تم تجهيز أماكن لإقاماتهم مع عائلاتهم في الرحيبة.
وتشهد بلدة الرحيبة شرق دمشق بنحو 45 كم، هدنة بين فصائل المعارضة وقوات النظام منذ أكثر من ثلاث سنوات بعد التوصل إلى اتفاق يقضي بإدخال جميع المواد الغذائية والأساسية إليها وأن تسير قوات المعارضة الأمور المدنية داخل البلدة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 15 ألف نسمة. وأفادت مصادر محلية في بلدة سبنا بأنه مع خروج المسلحين من البلدة تصبح خالية من جميع المظاهر المسلحة حيث يتهيأ النظام لدخول البلدة والسيطرة عليها خلال الساعات القليلة القادمة.
وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إجلاء مسلحين من المعارضة من ريف دمشق الغربي إلى ريفها الشرقي، حيث جرت العادة على نقل المسلحين وعائلاتهم إلى أرياف إدلب وحلب حصرا، كما حصل في خان الشيخ وداريا والكسوة والتل وقدسيا.


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة