البنك الإسلامي للتنمية يشارك في مشروع عمراني ترفيهي ضخم بالرباط

البنك الإسلامي للتنمية يشارك في مشروع عمراني ترفيهي ضخم بالرباط

يشمل مركزاً للأعمال ومركبات سياحية وفنادق
الجمعة - 25 رجب 1438 هـ - 21 أبريل 2017 مـ
الرباط: «الشرق الأوسط»
قام الدكتور بندر محمد حمزة حجار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، أمس، بزيارة تفقدية للمشروع الكبير الجاري تنفيذه على ضفاف نهر أبي رقراق، الذي يفصل العاصمة المغربية الرباط عن مدينة سلا المجاورة لها، حيث استمع إلى شرح وتوضيح من الأُطر القيادية في مؤسسة «ماريتا كروب» المشرفة على إنجاز المشروع، الذي سيمتد على 160 ألف متر مربع مغطاة، ويضم مركزاً ضخماً للأعمال، ومركبات سياحية، وفنادق ومطاعم، وإقامات وفضاءات للترفيه، ومصحات وعيادات طبية.
يشار إلى أن هذا المشروع الذي انطلقت أشغال إنجازه منذ شهور، حظي بدعم ومساهمة في التمويل من البنك الإسلامي للتنمية، وهي أول تجربة شراكة للبنك مع إحدى منشآت القطاع الخاص في المغرب.
ويتميّز المشروع بهندسته التي تقوم على التجديد والإبداع، مع المحافظة في الوقت ذاته على الطابع الأصيل الذي يميز المعمار المغربي الأصيل، الذي ظل يستلهم الخصائص الأندلسية في فن العمارة.
وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن المشروع الذي اطلع رئيس البنك الإسلامي للتنمية على تصاميمه وورش الأشغال الحالية، يستجيب لمعايير البيئة السليمة ومتطلبات الحفاظ عليها.
ووفق التوقعات المعلنة رسمياً من جانب المؤسسة المشرفة على التنفيذ، يُنتظر أن تكتمل الأشغال في هذا المشروع بنهاية عام 2019.
ويقول المهندسون الذين واكبوا مراحل التخطيط لهذا المشروع العمراني والترفيهي، إنه سيضفي لمسة جمالية وعمرانية جديدة على الضفة الأخرى للعاصمة المغربية، الرباط، خصوصاً أنه سيجاور مشاريع إنمائية كبرى أخرى، في إطار التوجه الرامي إلى إعطاء صورة جديدة لعاصمة المغرب، كمدينة للثقافة والتنوير.
يشار إلى أن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية المكلف، استقبل في وقت سابق، الدكتور حجار، في حضور لحسن الداودي الوزير المنتدب المكلف الشؤون العامة والحكامة، وذلك بمقر رئاسة الحكومة المغربية في الرباط.

اختيارات المحرر