«لوفتهانزا» تحقق أرباحاً قياسية رغم الإضرابات

«لوفتهانزا» تحقق أرباحاً قياسية رغم الإضرابات

الخميس - 18 جمادى الآخرة 1438 هـ - 16 مارس 2017 مـ
أحد الركاب في مطار فرنكفورت الألماني خلال إضراب لطياري لوفتهانزا (رويترز)
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
نجحت شركة لوفتهانزا الألمانية مجدداً في تحقيق أرباح قياسية العام الماضي رغم إضراب طياريها عن العمل.

وبلغ صافي أرباح الشركة العام الماضي نحو 1.8 مليار يورو مقارنة بـ1.7 مليار يورو عام 2015، وذلك حسبما أعلنت الشركة اليوم (الخميس) في ميونيخ.

وأشارت الشركة إلى أن حجم مبيعاتها تراجع بنسبة 1.2 في المائة إلى 31.7 مليار يورو.

وجنت الشركة 652 مليون يورو كأرباح استثنائية من وراء انخفاض رواتب التقاعد الخاصة بالمتقاعدين الذين أصبحوا يحصلون على دفعات مالية ثابتة من الشركة بدلا من معاشات توضع في صندوق التأمينات الاجتماعية، ولا تتذبذب وفقا للظروف المالية للشركة.

ومن المنتظر أن يوفر الاتفاق المشابه الذي أعلنت الشركة أمس توصلها إليه مع الطيارين مبلغا مشابها خلال العام المالي الحالي، وذلك حسبما أعلن أولريك سفينسون، المدير المالي للشركة.

وأعلنت الرئاسة التنفيذية للشركة أن الأرباح التشغيلية لن تتراجع خلال العام الحالي رغم ارتفاع تكاليف الكيروسين وانخفاض أسعار التذاكر.

واقترحت الشركة المسجلة في مؤشر داكس الألماني على مساهميها أن يستمر ربح السهم عند 50 سنتا.

وكانت الخلافات بين الشركة والطيارين قد تسببت في 14 إضرابا بالشركة منذ عام 2014.

وأكدت الشركة أن الاتفاق يسهم في التأثير إيجابيا على الميزانية في السنة المالية 2017.

وسوف يتم زيادة الرواتب بنسبة 11.4 في المائة محسوبا على إجمالي في الفترة بين مايو (أيار) 2012 ويونيو (حزيران) 2022 بحسب الاتفاق.

كما يتضمن الاتفاق أن تدفع الشركة أجرا مرة واحدة للطيارين عن فترة 1.8 شهر وهو ما يعني نحو 27 ألف يورو إجمالي، أي قبل خصم الضرائب والتأمينات وبقية الاستقطاعات القانونية.

وتضمن شركة «لوفتهانزا» حاليا لطياريها البالغ عددهم نحو 5400 أن يتم تشغيل 325 طائرة على الأقل حتى عام 2022 بناء على هذه الشروط.

وبذلك سوف يتم توفير 600 فرصة للمتدربين على قيادة الطائرة ومن الممكن أيضا توظيف نحو 700 قائد طائرة شاب ممن أتموا التدريب.

يشار إلى أن الخلاف بين «لوفتهانزا» وطياريها بدأ منذ عام 2012، وأن الإضرابات كبدت الشركة نحو 500 مليون يورو، فضلا عن عدد لا يحصى من جولات التفاوض.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة