كأس ولي العهد... أول الحصاد بين النصر والاتحاد

كأس ولي العهد... أول الحصاد بين النصر والاتحاد

نائب خادم الحرمين الشريفين يرعى نهائي البطولة اليوم على ملعب الدرة بالرياض
الجمعة - 12 جمادى الآخرة 1438 هـ - 10 مارس 2017 مـ
لاعب النصر يحيى الشهري

يرعى نائب خادم الحرمين الشريفين، الأمير محمد بن نايف، المباراة النهائية على كأسه، التي يستضيفها استاد الملك فهد الدولي بالرياض وتجمع النصر والاتحاد.
وأعرب عادل عزت، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، عن سعادته الكبيرة باسمه وباسم منسوبي كرة القدم السعودية كافة، بالتشريف الكبير لنائب خادم الحرمين الشريفين للمباراة النهائية، وقال إن ذلك دلالة واضحة على الاهتمام الكبير والدعم اللامحدود، الذي تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، للشباب والرياضيين في مختلف أرجاء الوطن.
وقال رئيس الاتحاد في تصريح صحافي خاص بالمناسبة، إن هذه البطولة تمثل قيمة خاصة لدى الرياضيين كافة؛ وهو ما يؤكده حرص جميع الأندية على التتويج بلقبها، والزخم الكبير الذي يصاحب مواجهاتها في مختلف أدوار البطولة.
وأضاف: تأتي هذه المباراة، والوطن ينعم بالأمن والأمان، بفضل من الله، تجسده قيادتنا الرشيدة في توجهاتها، ويؤمّنه جنودنا البواسل، الذين يقدمون أرواحهم رخيصة، في سبيل رفعة هذا الوطن، وعزته وتقدمه.
وتابع: أدعو في هذه المناسبة لاعبي الفريقين، للتنافس الأخوي الشريف، والتحلي بالروح الرياضية العالية، التي تمثل القيمة العالية للمنافسة، التي يتوجها التشرف بالسلام على راعي المباراة، بعيدا عن حسابات الربح والخسارة.
وختم بالقول: أدعو الجماهير الرياضية كافة بشكل عام، وجماهير الناديين بشكل خاص، للاستمتاع بهذا اللقاء، وإظهار الشغف الجماهيري الكبير، الذي يميز الكرة السعودية بالصورة المثالية، التي يتمناها الجميع.
ويسعى فريقا النصر والاتحاد إلى ملامسة أولى بطولات هذا الموسم، التي ستكون هدية ثمينة لجمهور الفريق الفائز باللقب، حيث يحتدم التنافس بينهما بعزيمة وإصرار على معانقة اللقب، وبخاصة في ظل ابتعاد الفريقين بصورة نسبية عن المنافسة على لقب دوري المحترفين السعودي الذي بات الهلال الأقرب إلى معانقته في ظل الفارق النقطي الكبير لصالحه.
ويدخل النصر هذا اللقاء بعدما تمكن من تحقيق فوز سهل في بداية مشواره بالبطولة أمام فريق النجوم بثلاثة أهداف دون رد، قبل أن يقصي نظيره فريق الوطني في دور الستة عشر بفوز بثلاثة أهداف لهدف، وفي دور ربع النهائي جاوز الفريق نظيره الوحدة بهدف يتيم دون رد، قبل أن يتمكن من إقصاء غريمه التقليدي الهلال في دور نصف النهائي بفوز ثمين بهدفين دون رد.
أما فريق الاتحاد فقد بدأ مشواره بالبطولة بتحقيق فوز صعب أمام مضيفه فريق الجيل بثلاثة أهداف لهدفين، قبل أن يتأهل في دور الستة عشر بفوز على القادسية عن طريق ركلات الترجيح، أما في دور ربع النهائي فقد تمكن الاتحاد من تجاوز الباطن بهدف يتيم دون رد، وفي دور نصف النهائي نجح الاتحاد من إقصاء غريمه التقليدي الأهلي بعد فوزه عليه بثلاثة أهداف لهدفين.
ويسعى الفريقان إلى تحقيق اللقب الغائب عن خزائنهما مؤخرا، حيث يبدو النصر أكثر ارتباطا بالبطولة التي عانق لقبها قبل موسمين من الآن بعد فوزه على غريمه التقليدي الهلال بهدفين لهدف، أما فريق الاتحاد فيبدو غيابه عن معانقة اللقب طويلا، حيث حقق العميد آخر ألقابه في موسم 2003-2004 بعد فوزه على غريمه التقليدي الأهلي بهدف يتيم سجله حمزة إدريس.
ويحضر فريق الاتحاد في المركز الثاني من حيث أكثر الفرق تحقيقا للقب، وذلك خلف المتصدر الهلال بثلاثة عشر لقبا، حيث حقق الاتحاد سبعة ألقاب ويطمح في معانقة اللقب الثامن هذا المساء، أما فريق النصر فيملك في سجلاته ثلاثة ألقاب، ويتطلع لمعانقة اللقب الرابع هذا المساء.
ويدخل النصر مباراته وسط ظروف فنية ومعنوية بصورة أفضل نسبيا عن نظيره فريق الاتحاد الذي يعاني على الاتجاهات كافة. ورغم ذلك، فإن الصورة العامة للفريقين تبدو متقاربة في ظل عدم الثبات على مستوى معين والنتائج السلبية التي حققها الطرفان في الجولة الأخيرة من دوري المحترفين السعودي.
ويتوقع أن تشهد المباراة مشاركة قائد فريق النصر اللاعب المخضرم حسين عبد الغني، الذي غاب لفترة طويلة عن قائمة فريقه لأسباب متعددة، من بينها المشكلات التي كانت حاضرة بينه وبين المدرب السابق الكرواتي زوران، الذي قرر بعدها إبعاده عن قائمة الفريق، قبل أن يعود بعد رحيل زوران وحضور المدرب الفرنسي كارتيرون.
وبحسب التدريبات الأخيرة لفريق النصر، فإن القائمة المتوقعة له بتواجد عبد الله العنزي في حراسة المرمى ومن أمامه الرباعي حسين عبد الغني، وعمر هوساوي، والبرازيلي برونو، وخالد الغامدي، وفي وسط الميدان إبراهيم غالب، وشايع شراحيلي، وعوض خميس، وأحمد الفريدي، والكرواتي توماسوف، وفي المقدمة وحيدا محمد السهلاوي.
وبحسب هذه القائمة، فإن الفرنسي كارتيرون أحدث عددا من التغييرات في قائمته الأساسية بالزج بأحمد الفريدي لاعبا أساسيا بعد المستويات التي بات يظهرها اللاعب، وامتلاكه اللمسات الفنية الكبيرة التي تعود بالنفع على فريقه، وتساهم في حسم المباريات وقدرته على صناعة اللعب ببراعة لزملائه في خط الهجوم.
ويملك النصر أوراقا رابحة في مقاعد البدلاء يحضر في مقدمتهم المهاجمان نايف هزازي وحسن الراهب، وبخاصة الأخير الذي جدد يوم أول من أمس عقده مع الفريق الأصفر، في حين يتوقع أن يجد هزازي فرصة في مواجهة فريقه الأسبق الاتحاد، إضافة إلى وجود يحيى الشهري والمحترف الباراغواياني أيالا، والثنائي الشاب سامي النجعي وعبد الرحمن الدوسري.
أما فريق الاتحاد فيدخل المواجهة مفتقدا العنصر الأبرز في قائمته اللاعب الدولي فهد المولد الموقوف بقرار من قبل لجنة الانضباط على خلفية أحداث مواجهة فريق الهلال الأخيرة، التي تعرض فيها اللاعب المولد للطرد بعد ركله للبرازيلي إدواردو قبل أن تعلن لجنة الانضباط إيقافه مباراة واحدة، إضافة إلى الإيقاف التلقائي كعقوبة للبطاقة الحمراء.
ويتوقع أن تكون قائمة فريق الاتحاد في مواجهة هذا المساء مشابهة لمباراته الأخيرة أمام الهلال، حيث يتواجد في حراسة المرمى فواز القرني، ومن أمامه عمر المزيعل، وياسين حمزة، وأحمد عسيري، وعدنان فلاتة، وفي وسط الميدان يحضر كل من الكويتي فهد الأنصاري، والتشيلي فيلانويفا، وجمال باجندوح، فيما يتوقع أن يزج بعبد الرحمن الغامدي أو العرياني بديلا عن فهد المولد، وسيحضر في المقدمة المصري محمود عبد المنعم الشهير بكهربا، والتونسي أحمد العكايشي.
ويعول فريق الاتحاد الذي يقوده المدرب التشيلي سييرا هذا المساء على عدد من النقاط التي قد ترجح كفته بخطف الفوز وتحقيق اللقب، حيث يملك أفضلية في الكرات الثابتة التي يجيدها الثنائي الأنصاري وفيلانويفا، إضافة إلى الكرات العرضية من ضربات الركنية التي تشهد نتائج إيجابية للفريق.


اختيارات المحرر

فيديو