«أكسفورد» تفتتح فرعاً في باريس لمواصلة تلقي الدعم

«أكسفورد» تفتتح فرعاً في باريس لمواصلة تلقي الدعم

الاثنين - 1 جمادى الآخرة 1438 هـ - 27 فبراير 2017 مـ
للمرة الأولى منذ 700 عام، هي عمر جامعة أكسفورد، تفكر المؤسسة التعليمية في افتتاح فرع باريسي لها؛ حتى تستمر في تلقي الدعم من الاتحاد الأوروبي. وتلقى مسؤولون في الجامعة تأكيدات من الاتحاد الأوروبي بأن أي فرع يفتتح في فرنسا سيكتسب الشخصية الاعتبارية الفرنسية، ويتأهل للدعم الأوروبي. وتهدف الجامعة بهذا المشروع غير المسبوق تجنب التأثيرات السلبية التي قد تنعكس عليها من جراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فيما يعرف باسم «بريكست».
وسيكون الفرع الفرنسي مركزا لدراسات الشهادات العليا من عدد من الجامعات كما سيتعاون في مجال البرامج المشتركة والأبحاث العلمية. وتدعو السلطات الفرنسية الكثير من الجامعات البريطانية، ومنها جامعة واريك، من أجل التعاون في مشروعات مشتركة مماثلة، أو حتى المشاركة في برنامج جامعة أكسفورد.
وأكد جان ميشيل بلانكيه، المدير السابق لإدارة التعليم الفرنسية، أن خطط تلقى برامج تعليمية بريطانية في فرنسا تجري على قدم وساق. وأضاف بلانكيه، الذي يشغل حاليا مركز عميد كلية الاقتصاد والتجارة في باريس، أن الفكرة رمزية وتهدف إلى التأكيد على أن الجامعات البريطانية ترغب في مواصلة التعاون مع أوروبا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وتأتي هذه الخطوة بعد زيادة مخاوف الجامعات البريطانية من انعكاسات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحرمانها من التعاون مع الجامعات الأوروبية وتلقي الدعم الأوروبي.
وأكد مدير استراتيجية «بريكست» في جامعة أكسفورد البروفسور ألستير بوكان، أن الاستمرار في التعاون الأكاديمي مع أوروبا ضروري للمحافظة على مكانة وسمعة نخبة الجامعات البريطانية. وأضاف في لقاء مع أعضاء البرلمان البريطاني في جلسة استماع، أن الجامعة ستستمر في فتح أبوابها للطلبة والأساتذة الذين يأتون إلى أكسفورد لأن الجامعة لا تختار سوى النخبة من الذين يدرسون في قمة تخصصاتهم العلمية.
ومن المقرر إذا ما تم الاتفاق أن يبدأ بناء مبنى الفرع الجامعي الجديد في باريس خلال عام 2018. مما يذكر أن جامعة أكسفورد تقع الآن في المركز الأول عالميا، ويدرس فيها طلاب أجانب بنسبة 35 في المائة من مجموع الطلبة.

اختيارات المحرر