اتفاق يقضي بخروج «جند الأقصى» من حماه وإدلب إلى الرقة

اتفاق يقضي بخروج «جند الأقصى» من حماه وإدلب إلى الرقة

الجمعة - 20 جمادى الأولى 1438 هـ - 17 فبراير 2017 مـ رقم العدد [ 13961]
بيروت: «الشرق الأوسط»

توصلت «هيئة تحرير الشام»، أمس، إلى اتفاق مع «جند الأقصى» يقضي بخروج الأخير إلى الرقة، بعد أيام عدة من الاشتباكات الدامية بين الفصيلين في ريفي حماه وإدلب، التي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، وراح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى من الجانبين. وأفادت مصادر مطلعة على الاتفاق لـ«شبكة الدرر الشامية» المعارضة، أن عضو اللجنة الشرعية في «هيئة تحرير الشام» عبد الله المحيسني ضمن لعناصر «جند الأقصى» السماح لهم بالخروج باتجاه مناطق سيطرة تنظيم داعش في الرقة بسلاحهم الخفيف فقط، مع إبقاء السلاح الثقيل، وكذلك إطلاق سراح من تبقَّى من الأسرى لدى التنظيم، وتوقعت المصادر أن يتم البدء بالتنفيذ فجر اليوم الجمعة، أو بعد غد على أبعد تقدير.
من جهته، قال الشيخ صالح، القيادي السابق في «جبهة النصرة» في تغريدات له على حسابه في «تويتر»»: «(جند الأقصى) يجمع سلاحه الثقيل والمجنزرات في الخزانات استعدادًا للانسحاب باتجاه الرقة، وحتى الآن لا يعلم هل (سيسلموا) الثقيل للهيئة أم لا»، لافتا كذلك إلى أنهم بدأوا يبيعون أسلحتهم وأغراضهم استعدادا للانسحاب. وتحدث عن «غضب شعبي عارم في ريف حماه وغليان في الشارع ضد (جند الأقصى) ومطالبات بالقصاص من عناصرهم ثأرًا لتصفية 140 أسيرا من الجيش الحر من أبناء حماه»، واصفا الاتفاق بـ«وصمة عار في جبين (هيئة تحرير الشام)»، عادًا أن «أكثر المتضررين (بالاتفاق) هم فرع الشرقية لـ(هيئة تحرير الشام)؛ إذ عبور (الجند) إلى الرقة سيكون من مناطقهم وسيعودون بالمفخخات واللواصق عليهم»، وفق قوله. وتقدر أعداد القتلى في صفوف «هيئة تحرير الشام» و«جند الأقصى» خلال أكثر من 4 أيام من الاشتباكات، بأكثر من 120؛ غالبيتهم من «الهيئة»، حيث أعدم «لواء الأقصى» في خان شيخون وحدها أكثر من 40 عنصرًا، بعد سيطرته على مقر الحسبة التابع لـ«الهيئة»، فيما أكّدت معلومات إقدام «الأقصى» أول من أمس على إعدام أكثر من 150 أسيرا لديه، معظمهم من «جيش النصر» و«هيئة تحرير الشام». وأعلن موقع «سايت» الذي يراقب أنشطة الجماعات المتشددة على الإنترنت، ومقره الولايات المتحدة، أول من أمس، أن جماعة منبثقة عن جماعة «جند الأقصى» المتشددة، قتلت أكثر من 150 عضوا في فصائل معارضة بمدينة خان شيخون بجنوب محافظة إدلب.
وأضاف الموقع، نقلا عن حساب على موقع للتواصل الاجتماعي لجماعة مناصرة لتنظيم «القاعدة» المتشدد، أن عشرات من الذين أعدموا كانوا أعضاء في جماعة تنضوي تحت لواء «الجيش السوري الحر». وقال: «باقي الذين أعدموا ينتمون لتحالف (تحرير الشام) الذي تنتمي إليه أيضا (جبهة فتح الشام) التي كانت فرع تنظيم القاعدة في سوريا وكانت تعرف باسم (جبهة النصرة)». قيادي في «الجيش الحر» في إدلب قال لـ«الشرق الأوسط»: «إذا نفذ الاتفاق، فعندها من المرجح أن يعبروا طريق إثريا - خناصر الذي يصل بين حماه وحلب ويقع تحت سيطرة النظام».
من جهتها، أشارت مصادر من تجمع «الرقة تذبح بصمت»، لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه لا معطيات تشير إلى إمكانية انتقال «جند الأقصى» إلى المدينة، لافتة إلى أن المعلومات التي وصلت إليهم تشير إلى احتمال نقلهم إلى ريف حماه الشرقي، مضيفة: «قد يتم بعدها نقلهم إلى الرقة».
وتعد جماعة «جند الأقصى» قريبة فكريا من تنظيم داعش المنافس الرئيسي لتنظيم القاعدة.
واشتد القتال بين «جند الأقصى» و«تحرير الشام» خلال الأسبوع الماضي في معارك قال مراقبون للحرب في سوريا إنها أوقعت عشرات القتلى. وأضافت تلك الاشتباكات مزيدا من التعقيد على مشهد تناحر فصائل المعارضة السورية في غرب البلاد.
كما تقاتل جماعتا «تحرير الشام» و«جند الأقصى» ضد الجيش السوري الحر المدعوم من الخارج. وهاجمت جماعات متشددة الجيش السوري الحر لإرساله مندوبين إلى محادثات السلام في كازاخستان الشهر الماضي.
ويقاتل كثير من الجماعات التابعة للجيش السوري الحر تحت لواء «حركة أحرار الشام الإسلامية» القوية والأكثر اعتدالا.
وكان الإعلان عن إعدام الأسرى قد فاقم المواجهات بين الطرفين. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس: «اشتباكات عنيفة وقعت بين (هيئة تحرير الشام) من جهة؛ وتنظيم (جند الأقصى) من جهة أخرى، في قرية الصياد، وتلتها بريف حماه الشمالي، إثر هجوم لمقاتلي (الهيئة) على تمركزات لـ(جند الأقصى) في المنطقة، أجبر فيها الأخير على الانسحاب إلى مورك وخان شيخون»، لافتا إلى أن تنظيم «جند الأقصى» لا يزال يسيطر على 5 قرى أخرى بريف حماه الشمالي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة