دمشق من دون مياه لليوم الثالث ضمن الحملة على وادي بردى

دمشق من دون مياه لليوم الثالث ضمن الحملة على وادي بردى

الاثنين - 27 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 26 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13908]

استمر انقطاع المياه لليوم الثالث على التوالي عن العاصمة دمشق، على خلفية الحملة العسكرية التي تتعرض لها منطقة وادي بردى، في حملة هي الأعنف منذ أشهر، يهدف من خلالها النظام إلى فرض حالة من الحصار وإجبار المعارضة على الخضوع للمصالحة وإخراجها من المنطقة، وهو الأمر الذي لم تستبعده مصادر في المنطقة، لا سيما في ظل المظاهرات التي باتت تخرج مطالبة المقاتلين بالمغادرة خوفًا من الأسوأ.
وفي وقت يقول فيه النظام إن قطع المياه جاء بعدما تم تلويثها من قبل فصائل في وادي بردى، ينفي كل من المرصد السوري لحقوق الإنسان والمعارضة هذا الأمر، فيما يؤكد الناشط ضياء الحسيني في ريف دمشق، أن انقطاع المياه عن العاصمة جاء نتيجة القصف الذي تعرضت له إمداداتها في المنطقة من قبل النظام. لكن مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن القصف لم يستهدف مناطق تواجد الإمدادات، وأن قطع المياه عن العاصمة جاء، كما جرت العادة، من قبل المعارضة التي تحاول استخدام هذا السلاح في وجه النظام لتخفيف الحملة عن وادي بردى.
ويلفت الحسيني إلى أن انقطاع المياه أدى إلى إغلاق عدد كبير من المطاعم والمؤسسات في العاصمة دمشق، موضحا لـ«الشرق الأوسط» أن «بعض الأشخاص المجهولين قاموا بتلويث المياه عبر وضع مادة المازوت في المجرى الخارجي لمياه نبع الفيجة، وهو الأمر الذي قد يحل بمجرّد تصريف كمية من المياه، لكن المشكلة الأهم اليوم باتت في تعطيل الإمدادات بعد قصفها، وبالتالي الانقطاع التام عن دمشق في وقت لا يزال النظام يستخدم حجة تلوث المياه لتكثيف حملته على وادي بردى التي تضم 9 قرى، 7 منها خاضعة لسيطرة المعارضة واثنتان لقوات النظام».
وكان المرصد قد أعلن أن الحملة العسكرية على وادي بردى ترافقت مع استمرار سلطات النظام في قطع المياه عن العاصمة دمشق منذ يوم الجمعة، موضحا بحسب مصادر عدة، أن المياه القادمة عبر أنابيب من وادي بردى جرى قطعها عن العاصمة على أن تبقى مقطوعة لنحو 3 أيام.
وشهدت جبهات وادي بسيمة، بحسب «شبكة شام»، يوم أمس، اشتباكات عنيفة بين المعارضة وقوات النظام في وادي بردى، تمكنت خلالها المعارضة من تفجير دبابتين، وقتل عدد من العناصر ما أدى إلى ردع النظام الذي ردّ بقصف قرية بسيمة بصواريخ «الفيل» وبشكل عنيف.
كذلك، تعرضت قريتا دير قانون وعين الفيجة لقصف مدفعي استهدف الأحياء السكنية بشكل عنيف، وسط نداءات من أهالي المنطقة مطالبة بالضغط على قوات الأسد لوقف الهجمة الجوية والعسكرية، بحسب الشبكة.
وأفاد المرصد بتواصل الاشتباكات وسط قصف مكثف على قرى المنطقة وبلداتها، في محاولة لتحقيق تقدم من قبل النظام الذي يحاول الضغط على المنطقة والفصائل المتواجدة فيها للتوصل إلى «مصالحة»، واتفاق لتسوية أوضاع المتواجدين في هذه المنطقة، على غرار مدينة التل وريف دمشق الغربي وداريا ومعضمية الشام بريف دمشق، أو استعادة السيطرة عسكريًا على منطقة وادي بردى.


اختيارات المحرر

فيديو