ممارسة «بوكيمون - غو» لا تساعد في إنقاص الوزن

ممارسة «بوكيمون - غو» لا تساعد في إنقاص الوزن

الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ

قال باحثون في «هارفارد» بالولايات المتحدة الأميركية إن ممارسة لعبة الكومبيوتر «بوكيمون - غو» التي تستخدم مع الهواتف الذكية لن تساعد المستخدم في إنقاص الوزن، مشيرين إلى أن ممارسة هذه اللعبة لا تؤدي إلى بذل قدر كبير من المجهود البدني كما قيل من قبل.

وبحسب الدراسة فإن ممارسي لعبة «بوكيمون - غو» لا يسيرون أثناء الممارسة أكثر من 955 خطوة إضافية خلال أول أسبوع من بدء ممارسة اللعبة، في حين أن شاشة الهاتف الذكي المستخدم في ممارسة اللعبة التي طورتها شركة نينتيندو اليابانية تضخم عدد الخطوات التي يقطعها اللاعب في الحياة الفعلية.

ووجد الباحثون في كلية «هارفارد تي إتش تشان» إن الأسابيع الأولى لممارسة اللعبة يشهد زيادة كبيرة في عدد الخطوات التي يقطعها اللاعب في الأسبوع الأول للممارسة لكنه يعود إلى قطع عدد طبيعي من الخطوات بعد الأسبوع السادس تقريبا.

رصد الباحثون النشاط الجسدي لمجموعة من 1182 شابا يمارسون هذه اللعبة عبر الهاتف الذكي «آيفون6»، الذي يقوم برصد عدد الخطوات التي يقطعها المستخدم يوميا بصورة آلية.

ووجد الباحثون أن أفراد المجموعة التي خضعت للبحث كانوا يسيرون لمسافة 425 خطوة يوميا في المتوسط قبل تنزيل لعبة «بوكيمون جو» على أجهزتهم.

في الوقت نفسه، فإن الشخص الذي يريد الحفاظ على لياقته البدنية يحتاج إلى السير نحو 10 آلاف خطوة يوميا وبخاصة في اليابان وبين مستخدمي أجهزة «فيت بيت»، مركز مكافحة الأمراض والوقاية الأميركي يقول إن الحفاظ على اللياقة البدنية للشخص الأميركي يحتاج إلى السير ما بين 7 آلاف و8 آلاف خطوة يومية.

ويقول باحثو هارفارد إن الفوائد الصحية لممارسة هذه اللعبة طفيفة للغاية، ولكن اللعبة يمكن أن يكون لها فوائد اجتماعية.

وقالت كاترين هوي إحدى المشاركين في إعداد الدراسة: «نحن ما زلنا في بداية فهم مدى ما يمكن أن تحققه ممارسة ألعاب الواقع الإضافي (إيه آر) من فوائد صحية، مضيفة أن هذه الألعاب تعطي للمستخدمين مبررًا للخروج والمشي والتواصل مع الآخرين».

يذكر أن لعبة «بوكيمون غو» تم تنزيلها أكثر من 500 مليون مرة في مختلف أنحاء العالم منذ طرحها في يوليو (تموز) 2016.


اختيارات المحرر

فيديو